في
الأربعاء 16 أبريل 2014

المقالات
الحياة الزوجية
الطب الزوجي
العقم - كل ما تريد معرفته عن العقم.. (صور)

العقم - كل ما تريد معرفته عن العقم.. (صور)
08-08-2007 04:55 PM

العقم : مقدمة

العقم سواءً بالنسبة إلى الرجل أو المرأة هو عدم حدوث اخصاب لإحداث حمل وولادة بين الزوجين بعد مرور عام أو أكثر من العلاقة الزوجية المنتظمة من دون استعمال لأى وسيلة من وسائل منع الحمل.

تتماثل نسبة حدوث العقم ما بين الرجل والنساء تقريباً بحيث تشكل نحو 30-40% من الحالات بالنسبة للنساء أو الرجال وحدهم بصورة منعزلة بينما تمثل نسبة حدوث مشاكل مشتركة بينهم حوالي 10-15%.

تظل نسبة قليلة من حالات العقم عند الزوجين معاً من دون تفسير طبي واضح بالرغم من اجراء جميع الفحوصات الطبية المعروفة.


العقم : الأسباب

من أكثر الأسباب شيوعاً للعقم عن النساء اختلال التبويض وكذلك العيوب التركيبية لقناة فالوب وبصورة أقل شيوعاً يمكن أن يكون هناك عدة أسباب أخرى منها على سبيل المثال النشاط الزائد للغشاء المبطن للرحم وازدياد افراز الغدة النخامية لهرمون الحليب وبعض الإضطرابات في الغدة الدرقية. أما في الرجال فيمكن أن نقسم الأسباب الرئيسية لضعف الإخصاب إلى التالي :

* الضعف في انتاج الحيوانات المنوية سواءاً من حيث النوع أو الكم والتي من الممكن أن تنتج عن العديد من العوامل منها وراثية او خارجية كدوالي الخصية أوالتعرض للحرارة الشديدة.

* إزدياد إفراز الغدة النخامية لهرمون الحليب

* اضطرابات هرمونية خاصة بالغدة النخامية أو بالجزء المؤثر عليها في المخ

* الإنسدادات في القنوات التناسلية.


أسباب أخرى مثل الأمراض المناعية.

بالرغم من أن ثلث حالات العقم عند الرجال يمكن تفسيرها على أساس أمراض مناعية أو اختلال في افراز الغدد الصماء أو اختلال في استجابة نسيج الخصية للإفراز الهرموني وبالتالي تكون الحيوانات المنوية فإنه تظل حالات عديدة من حالات ضعف انتاج الحيوانات المنوية أو ضعف نوعياتها من دون تفسير علمي مقنع.


وسائل الإخصاب الصناعية

وسائل الإخصاب الصناعية هي الوسائل التكنولوجية التي تساعد الزوجين الذين يشتكيان من العقم على حدوث الحمل. يقوم أخصائيونا بناءاً على تشخيص سبب حدوث العقم باقتراح وتنفيذ البرنامج المناسب لعمل الإخصاب الصناعي. لايشكل العقم مرضاً في حد ذاته بل هو حالة تشترك في حدوثها عوامل خاصة بالزوجين معاً وفي نفس الوقت تشكل وسائل الإخصاب الصناعية افضل الحلول لمثل هذه الحالات على مستوى العالم حيث أنها برامج علمية تم ابتكارها بواسطة الإنسان وهي ذات نسب نجاح في إحداث الإخصاب أعلى من كل الوسائل العلاجية الأخرى في هذا المجال إذا ماأتيح لها أن تطبق في الحالات المناسبة

image


أطفال الأنابيب (الإخصاب خارج الرحم)

الإخصاب خارج الرحم هو جلب البويضة من الزوجة من خلال منظار البطن ثم احداث الإخصاب لها في المختبر باستخدام الحيوانات المنوية للزوج ومن ثم اعادة البويضة المخصبة بعد تكوينها للجنين إلى رحم الزوجة في خلال يومين إلى ستة أيام من حدوث الإخصاب.


من المعروف ان حدوث الحمل يستلزم ان يقوم المبيض لدى المرأة بإفراز بويضة من أجل أن تلتحم بالحيوان المنوي، عادة ما يحدث هذا الإلتحام (الذي يعرف بالإخصاب) في قناة فالوب والتي تصل ما بين الرحم والمبيض الا انه في حالة الإخصاب خارج الرحم فان هذا الإلتحام يتم في المختبر بعدما يتم الحصول على البويضة من الزوجة من خلال منظار البطن ومن ثم تنقل الأجنة إلى الرحم لتكمل نموها الطبيعي.

هناك خمسة خطوات أساسية في الإخصاب خارج الرحم وهي على الترتيب كالتالي :

* تتم مراقبة نضوج البويضات داخل المبيض بواسطة الموجات فوق الصوتية.

* يتم تجميع البويضات من خلال عمل منظار وعادة ما يتم الحصول على أكثر من بويضة واحدة.

* يتم تجميع الحيوانات المنوية للزوج بوسائل متعددة تعتمد على الكم العددي المتوفر لدى الزوج (الإستمناء باليد – تجميع بالتبريد –سحب من البربخ- سحب من الخصية – عينة من الخصية).

* يوضع كل من البويضة والحيوانات المنوية معاً في المختبر في آنية خاصة مع توفير الظروف المحيطة المناسبة لإحداث الإخصاب وحدوث النمو المبكر للجنين.

* يتم نقل الجنين إلى الرحم من خلال منظار أخر.

* يتم وصف بعض العقارات للزوجة قبل تجميع البويضات من أجل التحكم في توقيت نضوج البويضات وكذلك لإمكانية الحصول على عدد مناسب من البويضات للتلقيح وتختلف هذه العقارات باختلاف الحالات، تتم مراقبة نضوج البويضات باستعمال الموجات فوق الصوتية وكذلك بمتابعة نسبة الهرمونات في كل من الدم والبول معاً.


وبتفعيل طبي أكثر عمقاً يمكننا توضيح هذه المراحل على النحو التالي :

* استثارة المبيض لإنتاج البويضات تحت تأثير عقارات مشابهة لإفراز جزء المخ المعروف باسم الهيبوثالاماس (يعرف ايضا بتحت السرير) والذي يحث الغدة النخامية بالمخ على افراز الهرمونات المؤثرة على المبيض لإنتاج البويضات.

* مراقبة نمو البويضة باستخدام الموجات فوق الصوتية من خلال المهبل وكذلك بالقياس المتتابع للهرمون الأنثوي (الإستراديول) بالدم.

* حقن هرمون الغدة النخامية الأدمي الذي يؤثر على المبيض عندما يكون قطر كيس البويضة 18 مم.

* يتم استجلاب البويضة تحت مخدر موضعي لفترة قصيرة باستخدام المنظار ويتم هذا بعد 35-37 ساعة من حقن هرمون الغدة النخامية.

* يتم عزل البويضات في المختبر .

* يتم تجميع السائل المنوي وتحسين نوعيته ببعض الإضافات اوالعمليات في المختبر.

* تلقيح البويضة بواسطة الحيوانات المنوية للزوج.

* تبدأ البويضة في الإنقسام بعد مرور 2-5 يوم من الإخصاب.

* تتم إعادة البويضات المخصبة إلى داخل جدار الرحم من خلال المنظار بعد انقسامها واختيار الأفضل منها وذلك في طور الجنين الرباعي او السداسي الخلايا أو الطور الذي يطلق عليه البلاستوسايت بعد مرور يومين أو ثلاثة او خمسة ايام على الترتيب من استجلاب البويضة من الزوجة.


image

الحقن المجهري للحيوان المنوي في سيتوبلازم البويضة

حالات العقم الشديدة عند الرجال قد تنتج عن عدة عوامل منها قلة حجم (كمية) السائل المنوي – ضعف حركة الحيوان المنوي – قلة عدد الحيوانات المنوية – ازدياد نسبة الأشكال غير الطبيعية للحيوانات المنوية وفي حالات أخرى قد يحدث فشل في احداث الإخصاب الطبيعي نتيجة حدوث تفاعلات مناعية بين الحيوانات المنوية وسائل مخاط عنق الرحم عند الزوجة أو وجود اجسام مضادة ذاتية بالسائل المنوي أو بالدم عند الرجل مما يدمر بعضاً من حيواناته المنوية أو يضعف حركتها.

كل هذه العوامل يمكن أن تتم معالجتها عن طريق الحقن المجهري للحيوان المنوي داخل سيتوبلازم البويضة والمعروف اختصاراً باسم (اكزي)

كذلك فإن حالات انعدام الحيوانات المنوية بالسائل المنوي بسبب عيب خلقي ينتج عن عدم تخليق الوعاء الناقل للحيوانات المنوية أو بسبب انسداد هذا الوعاء لأي سبب مثل عدوى القنوات التناسلية أو بعض العمليات الجراحية، يمكن ان يستعمل فيها الاكزي بواسطة استجلاب الحيوانات المنوية سواء من خلال شفطها من بربخ الخصية (الذي تخزن فيه الحيوانات المنوية ويكون ممتلئاً في هذه الحالات) (تعرف باسم بيسا) أو من خلال شفطها من داخل الخصية أو بعينة من الخصية (تعرف باسم تيسي) ومن ثم يستخدم أحد هذه الحيوانات المنوية في عمل الحقن المجهري (اكزي).

هناك بعض حالات العقم عند الرجال والتي لا يستطيع فيها نسيج الخصية تكوين أية حيوانات منوية على الإطلاق نتيجة عيب خلقي تنعدم فيه الخلايا الأولية التي ينتج بانقسامها الحيوان المنوي الكامل. هذه الحالات لا يصلح فيها استعمال البيسا او التيسي ولا يمكن أن يستفيد الزوجان من عمل اكزي.


image

الإخصاب الصناعي داخل الرحم :

هو وسيل صناعية يمكن بواسطتها ادخال السائل المنوي إلى الرحم مباشرة. يتم تجميع الحيوانات المنوية بواسطة الإستمناء باليد ومن ثم تتم اضافة بعض العقاقير لها أو عمل بعض الإجراءات المعملية لتحسين أداء الحيوانات المنوية قبل حقنها في الرحم. يتم حقن من نصف إلى 1مللي من السائل المنوي داخل تجويف الرحم باستعمال قسطرة رحمية رفيعة.

هذه الطريقة ’تستخدم للأزواج الذين يعانون من العقم لأسباب معينة مثل عدم سماح عنق الرحم لدى الزوجة بنفاذ الحيوانات المنوية ربما بسبب عدم التوافق ما بين سائل مخاط عنق الرحم والحيوانات المنوية للزوج لوجود أجسام مضادة بمخاط عنق الرحم ضد هذه الحيوانات المنوية والذي يظهر بعد اختبار يسمى اختبار الحيوانات المنوية بعد الجماع، أو في حالات انخفاض الخصوبة غير محدد السبب علمياً

كذلك تستخدم هذه الطريقة في حالات انخفاض الخصوبة لدى الرجال بسبب انخفاض مستوى نوعية الحيوانات المنوية.

وتختلف هذه التقديرات بين المراكز الطبية. كذلك يمكن أن تكون هذه الطريقة نافعة عندما لا يتمكن الزوج من خلال العلاقة الجنسية الطبيعية من ايصال حيواناته المنوية إلى داخل مهبل الزوجة لأسباب مختلفة منها القذف المرتجع داخل المثانة البولية، حالات ضعف الإنتصاب، عدم القدرة على القذف بسبب اصابات النخاع الشوكي، حالات اعوجاج الذكر الشديدة أثناء الإنتصاب أو وجود حواجز مهبلية خلقية تمنع الدخول في المهبل.

يجدر بنا أن نذكر هنا ان الغرض الأساسي من هذه الطريقة هو ايصال السائل المنوي لرحم الزوجة في الحالات التي لا يمكن له فيها أن يصل بالطريقة الطبيعية وبعد ذلك تتساوى نسبة حدوث الحمل مع النسبة في حالات الإيصال الطبيعي للسائل المنوي للرحم.

ويمكن أن تستخدم هذه الطريقة من دون استثارة المبيض بالعقاقير أو بها وذلك حسب مسببات استخدامها. هذه الإستثارة تستخدم فيها بعض العقاقير البسيطة مثل الكلوميفين سيترات أو هرمونات الغدة النخامية بعكس ما يستخدم في حالات الإكزي حيث تكون العقاقير المستخدمة أقوى بكثير في درجة استثارتها للمبيض وذلك للحاجة في الإكزي للحصول على عدد كبير من البويضات لإحتمال فشل التخصيب في نسبة منها.

وعلى العموم فيمكن تعميم استعمال هذه الطريقة في اغلب حالات ضعف الخصوبة التي فشلت فيها لاعلاجات المعتادة قبيل استخدام الإكزي.


image

تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 19076


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
9.00/10 (113 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

مجلة قصيمي نت Magazine Qassimy