• ×

09:19 صباحًا , السبت 17 نوفمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



التشنجات..مؤشر خطر عند الاطفال!

 0  0  953
التشنجات..مؤشر خطر عند الاطفال!



يكون الاطفال، خصوصا في المرحلة العمرية المبكرة، عرضة للاصابة بالعديد من الامراض والحالات الصحية الصعبة، ولأنهم لا يتكلمون أو لا يستطيعون شرح ما يمرون به، قد نخدع نحن الاهل، بحالتهم الصحية، الامر الذي يؤدي الى العديد من التعقيدات الصحية للطفل والاسرة بشكل عام.



وبما أن الطفل لا يستطيع التعبير بالكلام، إلا أن جسده الصغير يستطيع أن يرشدنا الى الحالة المرضية، وذلك عن طريق قراءة المؤشرات التي يرسلها لنا ، فإذا اخفقنا، نحن الذين نتحدث، في شرح الحالة التي يمر بها الطفل للطبيب، فنحن الملامون في حالة تعرضت حياة الطفل لخطر.



ومن المشاكل الخطيرة التي يمكننا تمييزها بسرعة، اصابة الطفل بالتشنج، والتشنج هو عبارة عن انقبضات شديدة لعضلات الجسم، و فقدان الوعي لفترة بسيطة، واسبابها متعددة، ومنها:



1. ارتفاع درجة الحرارة:

وقد يكون سبب ارتفاع درجة الحرارة وجود التهابات في الحلق أو الاذن، لذلك يجب علاج الالتهابات اولاً، وتخفيض درجة الحرارة والتأكد من عدم تكرار التشنجات. واستشارة الطبيب في حالة تكرارها.


أما افضل طريقة لخفض درجة الحرارة في المنزل فتكون عن طريق عمل كمادات ماء باردة، توضع على جبهة الطفل وليس على رأسه بالكامل. حيث يقوم الماء المبرد، وليس المثلج، بخفض درجة حرارة الجسم بسرعة، ويمكن اعطاء الطفل دواء خافض للحرارة إذا كان متوفرا، وتعتبر التحاميل أسرع الادوية واكثرها فعالية في خفض الحرارة.

2. الصرع:

يجب عدم تشخيص الحالة بالصرع، إلا بعد استشارة الطبيب، وتمتاز هذه التشنجات بالتكرار، ويكون الطفل سليم البدن، غير مصاب بالزكام، أو ارتفاع درجة الحرارة.



أما افضل طريقة لتهدئة الطفل، فتكون بالامساك به والتأكد من أن مجاري التنفس مفتوحة، لن ينفع الصراخ والبكاء في علاج الطفل، لذلك يفضل أن يكون الشخص الذي سيقوم بالامساك بالطفل محتفزا برباطة جأشه، وإذا كان الاهل يمرون في هذه التجربة للمرة الأولى، فينصح بوضع الطفل في وضعية تسمى وضعية الافاقة، بحيث يكون مجرى التنفس مفتوحا الى الجانب الايمن حتى تخرج السوائل الى الخارج ولا تعلق في مجاري التنفس وتسبب اختناق المريض.


3. الاورام:

تسبب بعض الاورام السرطانية في الرأس الاصابة بالتشنجات، وتكون هذه التشنجات مشابهة للتشنجات العادية، ويجب التعامل معه بنفس الطريقة، بحيث لا تسبب النوبة اختناق المريض بأي شكل.

أما الامر المهم الذي يجب ان تعرفاه كوالدين لطفل مريض، فهو أن التشنج من الناحية الطبية هو عبارة عن نقص الاكسجين الواصل الى المخ مما يعني بان حالة التشنج تعني موت خلايا المخ، وبما أن خلايا المخ من الخلايا التي لا تعوض، تعتبر كل حالة تشنج حالة قتل للخلايا ، لذلك يجب ان يأخذ الاهل موضوع التشنجات بشكل جدي، وحتى لو لم يكن سبب التشنج معروفا يجب وضع الطفل في مجرى للهواء، والحفاظ على تنفسه بشكل طبيعي حتى الوصول الى المستشفى.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy