• ×

05:21 مساءً , السبت 28 نوفمبر 2020

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



احمي طفلك من أمراض الصيف

 0  0  558
احمي طفلك من أمراض الصيف
لا شك أن لفصل الصيف بهجة باعتباره فصل الاستجمام والاستمتاع بالأجازات ، وكنه أحيانا يكون أشبه بضيف ثقيل على الآباء والأمهات، حين يصيب أطفالهم بأحد أمراضه التي قد تحصد ضحاياها في بعض الحالات.

ومن هذه الأمراض :-
1- النزلات المعوية ، وهى تبدأ غالبا بإسهال يصاحبه قيء، أو بإسهال فقط، قد يتبعه قيء مع ارتفاع في درجة الحرارة، وغالبا ما يحدث الإسهال نتيجة فيروس (فونا) الذي يصيب 40% من الأطفال بالإسهال، وهذا الفيروس لا يصحبه ارتفاع في درجة الحرارة ، وقد يكون فيروس السالمونيلا في الأطفال هو المسبب للإسهال، وكل ذلك يرجع الى عدم اهتمام الأم بالنظافة الشخصية لطفلها، أو إهمال علاج بعض الأمراض التي يصاحبها إسهال ثانوي، مثل التهابات الأذن الوسطى أو اللوزتين.

لذلك على كل أم أن تقوم بالإسعافات الأولية لطفلها اذا ما أصيب بالإسهال بإعطائه محلول معالجة الجفاف، ثم الذهاب فورا لاستشارة الطبيب، حيث أن استمرار الإصابة بالإسهال يصيب الطفل بالدوخة، وعدم التركيز والعصبية الزائدة، ومن المفيد جدا أن تقوم الأم بإعطاء طفلها بعض الوجبات المساعدة مثل الزبادي والأرز والجزر المسلوق، إضافة الى ضرورة غسل يديها جيدا قبل إعداد وجبات الطفل، والعناية بنظافة الببرونة وحلمة الثدي قبل كل رضاعة، وعليها أيضا الحرص كل الحرص على عدم تعرض الطفل للأتربة أو الذباب.

2- الالتهاب الكبدي ، وتعد إصابة الطفل بهذا المرض بسبب تكاثر الذباب، خصوصا في المناطق الشعبية، وذلك نتيجة عدم النظافة وارتفاع نسبة التلوث البيئي، وتناول الطفل للمأكولات المحملة بالفيروسات، أو لمس الأدوات الشخصية بين الأطفال مثل اللعب ، وغالبا ما يبدأ هذا المرض بارتفاع في درجة الحرارة، مصحوبا برشح من الأنف مع القيء، وعزوف الطفل عن تناول المشروبات، والإصابة بآلام في البطن وبداية اصفرار العينين وتغير لون البول الى اللون البني أو الأصفر الداكن، مع هبوط تدريجي في درجة الحرارة بعد ارتفاعها ، ومع ذلك فإن هذا المرض لا يسبب خطورة للأطفال، إلا في بعض الحالات النادرة، وغالبا ما يصف الطبيب بعض الأدوية البسيطة لمنع القيء مع اشتراط عدم تناول مأكولات معينة، إضافة الى أنه يمكن وقاية الطفل من هذه الأعراض بالأمصال، خصوصا كل من فيروس A وb.

3-الحمى التيفودية ، وتبدأ في الانتشار خلال فترة الانتقال من الشتاء الى الصيف، وجرثومتها تصل الى أجسام الأطفال عن طريق الذباب والطعام الملوث كاللبن والخضراوات النيئة، والمأكولات المعبأة في أكياس بلاستيك مثل الشيبسي والحلوى المضاف اليها ألوان صناعية ومكسبات الطعم، حيث أن هذه الألوان والمكسبات تؤثر كثيرا في كبد الطفل ، وتبدأ أعراض هذه الحمى بارتفاع في درجة الحرارة مع صداع شديد بمقدمة الرأس وفقدان الشهية، ويصاحب ذلك كحة بسيطة وآلام البطن ، لذلك على الأم مراقبة طفلها عند تناوله أي أطعمة من تلك التي أشرنا اليها، وتعويضه بدلا منها بالفواكه الطازجة والمشروبات النقية مع الحرص على غسل جميع ما يتناوله الطفل غسلا جيدا، والاهتمام بنظافته الشخصية وسرعة عرضه على الطبيب اذا ما اصيب بالأعراض التي ذكرناها.

4-التهاب اللوز، فعادة ما يصيب الطفل نتيجة التغير في درجة الحرارة من ساخن الى بارد والعكس، مما يكون له الأثر في تنشيط ميكروب الاصابة بهذا الالتهاب الموجود أساسا بالحلق .

وتقول جريدة القبس أن هناك حقيقة مهمة مؤداها أن استئصال اللوزتين لا يعني عدم الاصابة بالتهابات الحلق، نظرا إلى وجود غدد أخرى بالحلق مسؤولة عن الدفاع عن الجسم، وننصح الأم باستئصال اللوزتين لطفلها اذا ما تكررت الاصابة بالتهابهما من 5 إلى 6 مرات على مدار العام، حيث انها تصبح وكرا للميكروب السبحي الذي قد يسبب متاعب عضوية اخرى للطفل تصل ذروتها بالحمى الروماتيزمية التي تؤثر في سلامة قلبه.


علمي طفلك كيف يقي نفسه من ضربات الشمس

كثيراً ما يتعرض أطفالنا إلي ضربات الشمس في فصل الصيف ، وخاصة وهم يقضون يومهم في النادي أيام الأجازة الصيفية وممارستهم لبعض الألعاب الرياضية .

لذا عليكِ عزيزتي الأم العمل على وقاية أبنائك من ضربات الشمس ، عن طريق تلقينهم أساساً كيفية قياس مجهودهم الرياضي والتحضير لذلك عبر إتباع تدريب منتظم وتدريجي من خلال أهم الخطوات الوقائية ، كما ذكرت جريدة القبس .

كما يجب شرب المياه والسوائل بانتظام ما قبل وفي خلال النشاط الرياضي مع اختيار ملابس خفيفة وفاتحة اللون .
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy