• ×

04:28 صباحًا , الأربعاء 19 سبتمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



أذيات العصب الوركي بالحقن العضلية

 0  0  453
أذيات العصب الوركي بالحقن العضلية


بعد أن نجحت الجهود المضنية و على مدى سنوات عديدة في استئصال حالات شلل الأطفال من سورية ،

كثرت في السنوات الأخيرة حالات شلل من نوع جديد ناجم عن الحقن العضلية ، خلَّفت في كثير من الأحيان عقابيل وخيمة

و أذيات دائمة لا تقل عن تلك التي كانت تحدث بشلل الأطفال .

كما أنها أثرت في حالات عديدة على الأطباء الذين أعطوا الحقن العضلية ، ووضعتهم تحت مساءلة مهنية و قانونية .
لذا نعرض هذه الدراسة التي أجريت في مستشفى الأطفال لتقديم بعض النتائج المهمة و الاستفادة منها في تجنب هذه الظاهرة الخطرة .

نقاط تشريحية هامة :

ينشأ العصب الوركي ( أكبر عصب في الجسم) من الجذور القطنية (4،5) و العجزيــة ( 1,2,3)، و يخرج من الحوض إلى الوجه الخلفي للفخذ عبر الثقبة الوركية الكبيرة ، و هو مكون من فرعين شظوي و ظنبوبي ضمن غمده.
و في الناحية الإليوية يكون مغطى بعضلتين الأولى صغيـرة مثلثيـة هي العضلـة الكمثريـة ( Piriformis) و الثانية أكبر هي العضلة الإليوية الكبرى . و بهذا يكون العصب سطحياً للغاية هنا إذا كانت هذه العضلة صغيـرة ( الأطفال دون سن السادسة عادةً) ، و في هذه الحالات تكون الحقن العضلية عالية الخطورة حتى و لو أعطيت في المكان المناسب .
ينقسم العصب الوركي فوق الحفرة المأبضية إلى فرعيه الشظوي و الظنبوبي .

حالات الدراسة و طريقتها :

شملت الدراسة ( 52) حالة شلل عصب وركي راجعت عيادات مشفى الأطفال أو قبلت فيه خلال السنوات الخمس الماضية (2000-2004) اعتمد التشخيص على القصة السريرية و الفحص السريري و على موجودات تخطيط الأعصاب أحياناً .
كان ثلث هذه الحالات من مدينة دمشق و ريفها و الباقي موزعاً من باقي المحافظات. كان عام 2002 هو العام الأغنى بالحالات ( ثلث الحالات) و في هذا العام بدأ الانتباه لهذه الظاهرة.

المواد المحقونة :

كانت خافضات الحرارة هي المواد الأكثر توارداً ( ثلثي الحالات)،و في الغالبية العظمى من الحالات كانت المادة الخافضة للحرارة المستعملة هي الـ DICLOFENAC (30 حالة من 32) بينما كانت الـ ACETAMINOPHEN في حالتين فقط . أتت الصادات في الدرجـة الثانيـة (13% من الحالات) توزعت بين الأمبيسلين و النيغاميسين و اللينكوميسين . أما باقي الحالات فكانت لمضادات تحسس ، و حالة واحدة لحقنة فيتامين D . و لم تعرف المادة المحقونة في 17.3% من الحالات .
و هكذا كانت الاتهامات موجهه بشكل كبير نحو استعمال الـ Diclofenac .

الأعمار :

تراوحت أعمار الأطفال المصابين بين 9 شهور 12 شهر، و 85% من الحالات كانت دون الخامسة من العمر رغم المتعارف عليه من عدم إعطاء الإبر العضلية في الإلية في هذا العمر .
و من الملفت وجود 7 حالات لأطفال دون السنة من العمر . كما وجدت 7 حالات لأطفال فوق الخامسة ،ست منها نجمت عن حقن الديكلوفيناك، مما يفرض علينا رفع السن المسموح به للحقن الإليوية و خاصةً لخافضات الحرارة .

الحاقن :

كان الأطباء هم المعنيين في العدد الأكبر من الحالات ( 44.2%)، و ذلك لما رأينا أن أكثر المواد المحقونة المسببة هي خافضات الحـرارة و التي كثيراً ما يستعملها الأطباء في عياداتهم .
نشير هنا إلى أن العديد من هؤلاء تعرضوا لمضايقات أو لمساءلة و شكاوي قانونية . أتى الصيادلة في المرتبة الثانية و كانت الصادات هي المادة الأكثر استعمالاً هنا ، و في 19.2% من الحالات كان الحاقن من خارج السلك الطبي .

مكان الحقن :

أمكن تحديد مكان الحقن في الحالات التي راجعت باكراً ( 15 حالة 28.8%) . لم يكن مكان الحقن صحيحاً في معظم الحالات ( 13) ، و لكن الملفت حدوث إصابة مع حقن مناسب في حالتين (هما طفلان بعمر : سنة سنة ونصف) حقناً بالديكلوفيناك ، وهذا يدل على أن السبب قد يكون التخريش الناجم عن المادة المحقونة حتى مع حقن في المكان المناسب .

الطرف المحقون :

لم يكن هناك فرق هام بين الجهتين اليمنــى و اليسرى للإصابة : 51.9% ، 48.1% على الترتيب .

العصب المصاب :

اعتمد في تحديد الفرع العصبي المصاب على السريريات أو تخطيط الأعصاب .
كان الفرع الشظوي هو الأكثر إصابة( وهذا مفسر تشريحياً) ، فأصيب وحده في 71% من الحالات ، و تظاهر بالعرج وهبوط القدم . أما الإصابة المعزولة للفرع الظنبوبي فكانت قليلة التصادف ( 9.6%)، و كانت الإصابة شاملة لكلا الفرعين في 19.2% من الحالات .

تخطيط الأعصاب :

أجري التخطيط في 30 حالة بعد مرور شهر على الأقل من الإصابة ، ولم تعتمد حالات التخطيط التي أجريت بعد الحقن مباشرةً كون التخطيط الباكر قد لا يعطي موجودات مرضية رغم وجود الإصابة الهامة .
كان التخطيط طبيعياً في 5 حالات (16.6%)، و قد تحسنت كل هذه الحالات تحسناً تاماً دون عقابيل . أبدى التخطيط للحالات الباقية علامات إصابة محورية axonal في 20 حالة ( 83.3%) و إصابة مختلطة محورية و مزيلة للنخاعين في حالة واحدة . و لم يبدِ أية استجابة في 4 حالات و هذه الحالات الأخيرة كانت ذات إنذار سيئ و ترافقت مع عقابيل دائمة لاحقاً .
و هذا يشير إلى أن للتخطيط قيمة إنذارية هامة سواء في الحالات التي تحسنت أم ذات العقابيل .

المتابعة :

و هي النقطة الهامة في الدراسة لكشف أهمية و عقابيل هذه الظاهرة .
فقد توبعت 38 حالة ( 75%) لمدة 6 أشهر، فوجدنا تحسناً تاماً في 8 حالات فقط (21%) من الحالات المتابعة ، أما الحالات الباقية فبقي فيها عقابيل بشكل هبوط قدم و عرج و في الحالات الأشد تشوه في القدم .
و الأهم من ذلك أن 13 حالة توبعت لمدة سنة بعد الحقن : حدث تحسن تام في 3 حالات فقـط ( 23%) ،في حين بقيت عقابيل في 76.9% بشكل عرج و هبوط قدم أو تشوه قدم . مما يشير إلى حجم المشكلة و أهميتها و العقابيل العصبية الهامة التي تخلفها في نسبة كبيرة من المصابين . و حتى الحالات التي تحسنت استغرق التحسن فيها أشهراً طويلة أحياناً كان الأهل و الطبيب خلالها في قلق شديد
و أحياناً تحت ضغوط نفسية أشد .

التوصيات :

1ـ تجنب الحقن العضلية ما أمكن لدى الأطفال
و خاصةً لخافضات الحرارة ، وفي حالات الضرورة القصوى ( وهي قليلة مثل حالات الاختلاج الحراري ، الإصابات القلبية و الرئوية التي تتأثر بالحرارة ) إعطاء الإبر في الوجه الأمامي الوحشي للفخذ عند الأطفال دون السادسة أو في حالات كون العضلة الإليوية صغيرة .
1- تجنب إعطاء حقن خافضات الحرارة الحاوية على الـ Diclofenac عند الأطفال دون الثانية عشرة .


TRAUMATIC SCIATIC NEUROPATHY
( POST-INTRAMUSCULAR INJCTIONS
UNIVERSITY CHILDREN HOSPITAL
Dr.SAMEER BAKLEH
May ‏2005

عدد الحالات

السنة عدد الحالات النسبة
2000 4 7.7%
2001 7 13.4%
2002 17 32.7%
2003 12 23%
2004 12 23%
المجموع 52



الأعمار

العمر عدد الحالات النسبة
< سنة 7 13.4%
< 5 سنة 45 84.6%
< 5 سنة 7 13.4%



المادة المحقونة

المادة المحقونة عدد الحالات النسبة
خافضات الحرارة :
ديكلوفيناك صوديوم
أسيتامينوفين 32
30
2 61.5 %
صادات : أمبيسيللين ، أميكا ، لينكو 7 13.4%
مضاد تحسس 3 5.7%
فيتامين د 1 1.9%
غير معروفة 9 19.3%



الحاقن

الحاقن عدد الحالات النسبة
طبيب 23 44.2 %
صيدلي 11 21.1%
مشفى 8 15.3%
غيرهم 10 19,2%



مكان الحقن

مكان الحقن عدد الحالات النسبة
غير معروف 37 71.1%
واضح :
غير صحيح
صحيح 15
13
2 28.9%



الفرع العصبي المصاب

الفرع العصبي عدد الحالات النسبة
الشظوي 37 71.1%
الظنبوبي 5 9.6%
كلاهما 10 19.2%



الطرف المحقون

الطرف المحقون عدد الحالات النسبة
أيمن 27 51.9%
أيسر 25 48.1%

المجلة الطبية العربية العدد 162


زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy