• ×

08:20 مساءً , الخميس 19 يوليو 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



المرأة وسمنة الأرداف

 0  0  799
تعتبر سمنة الأرداف من أكثر المشاكل التي تؤرق المرأة ..‏ فكيف يمكنها التخلص من هذه المشكلة؟ وهل هناك وسائل فعالة لإذابة الدهون دون اللجوء إلى العمليات الجراحية؟

يقول د‏.‏ صبحي الشيشي أستاذ التغذية بجامعة قناة السويس إن المرأة يمكن أن تتغلب على هذه المشكلة بسهولة حيث إن هناك وسائل طبيعية فعالة لإنقاص الوزن الزائد والتخلص من الدهون وخاصة المتركزة في منطقة الأرداف‏,‏ ومن هذه الوسائل تناول الفجل الأبيض الذي يأتي في مقدمة الأغذية الخاصة ببرامج إنقاص الوزن الزائد‏.

ويقول د. الشيشي، أنه ثبت غنى الفجل بالألياف مما يسهل عملية حرق السعرات الحرارية وإذابة الدهون الزائدة والتخلص منها‏,‏ وبالتالي إنقاص الوزن الزائد فالخضراوات الورقية بصفة عامة سواء كانت طازجة أو مسلوقة أو مطبوخة تلعب دورا فعالا في حل هذه المشكلة.

وينصح د‏.‏ صبحي، حسب صحيفة الأهرام المصرية، بألا تقل نسبة الخضراوات التي تتناولها المرأة في وجبتها الغذائية يوميا عن‏25‏ أو‏35%‏ مع مراعاة أن يمثل الفجل الأبيض الجزء الأكبر من هذه النسبة لما له من تأثير فعال في التخلص من الدهون المتراكمة بصفة خاصة في منطقة الأرداف‏.

هذا ومن جانب آخر وحول فوائد السمنة في الجزء السفلي من الجسم عند المرأة فقد أظهرت دراسة بين النساء دامت 25 عاما واستكملت مؤخرا أن اللواتي يتمتعن بمؤخرة وأرداف كبيرة اقل احتمالا للإصابة بالنوبات القلبية، السكري، وأمراض الشرايين.

كذلك هناك دليل على أن المؤخرة والأفخاذ الكبيرة تحمي المرأة من هشاشة العظام والذبحة الصدرية.

وبصورة عامة فإن النساء اللواتي يبلغ قطر الحوض لديهن 40.5 بوصة أو أكثر يتعرضن للأمراض بمعدل أقل من نظرائهن النحيفات.

من جانب آخر، لا تعني الدراسة أن الدهون مفيدة حيث أن النساء اللواتي يبدو مظهرهن \"كالتفاحة\" وتتراكم الدهون حول المعدة لديهن هن الأكثر احتمالا للوفاة المبكرة بسبب تشكيلة من المشاكل الصحية.

ويعتقد أن السبب وراء ذلك ينجم عن طرق مختلفة تستند إلى معالجة الجسم للترسبات الدهنية في أجزاء مختلفة من الجسم.

ففي النساء اللواتي تتراكم الدهون لديهن حول المعدة، تتحلل هذه الدهون وتنتقل مع الدم مسببة مشاكل صحية مثل مرض القلب. أما الدهون حول المؤخرة والأفخاذ فلا تتحلل بنفس الطريقة ولذا فإن من المعتقد أنها لا تسبب أضرارا صحية كتلك الدهون الموجودة حول المعدة.

هذا ومن الجدير بالذكر هو ما أكده أطباء مختصون في أمراض السكري والغدد الصماء بأن جسم المرأة قد يساعد في الكشف عن إمكانية تعرضها للإصابة بمرض السكري.

وقال الباحثون إن استعداد المصابات بالسمنة في الجزء العلوي من أجسامهم، أي فوق منطقة الخصر، للإصابة بالسكري، يكون شبه تام، في حين لا يوجد نفس هذا الاستعداد عند اللاتي يعانين من سمنة الجزء السفلي من الجسم .

ولإثبات ذلك، قام الباحثون في جامعة ويسكونسن الأمريكية، بدراسة طويلة أجريت على مدار ست سنوات، شاركت فيها 52 سيدة، تم تقسيمهن إلى ثلاث مجموعات، تألفت إحداها من 25 سيدة يعانين جميعهن من السمنة في أعلى الجسم، أو ما يعرف بشكل التفاحة، والمجموعة الثانية من 18 سيدة مصابات بالبدانة في أسفل الجسم، وهي تعرف بشكل الكمثرى، أما المجموعة الثالثة فكانت محايدة، وتكونت من تسع سيدات من ذوات الوزن الطبيعي.

لاحظ الباحثون في نهاية الدراسة، أن أعراض مرض السكري ظهرت على جميع السيدات في المجموعة الأولى بينما لم تصب بالمرض أي من السيدات في المجموعتين الثانية أو الثالثة، مما يشير إلى أن فرصة المرأة المصابة ببدانة فوق مستوى الخصر، تزيد على تلك التي تتمتع بوزن طبيعي أو تلك التي تعاني من بدانة المنطقة السفلية من الجسم أو تحت مستوى الخصر، بثماني مرات.

قال الباحثون إن البدانة والوراثة تلعبان الدور الأكبر في إصابة الشخص بالسكري، ولكن بإمكان الشخص حماية نفسه من الإصابة بالسكري حتى وإن انحدر من عائلة كل أفرادها مصابون بالمرض، بأن يحافظ على وزن يقل بحوالي 10 بالمائة عن الوزن المثالي.

هذا وحذر باحثون إيطاليون من أن الوزن الزائد وخاصة في منطقة البطن والخصر، يضعف الوظائف الرئوية والقدرة على التنفس بعمق.

ولاحظ الباحثون في دراستهم التي سجلتها المجلة التنفسية الأوروبية، أن زيادة أوزان المشاركين على مدى ثماني سنوات سببت انخفاضات كبيرة في الحجم الرئوى، وكانت هذه الانخفاضات أعلى بين الرجال ممن عانوا من وزن مفرط في بداية الدراسة واكتسبوا المزيد من الوزن أثناء فترة المتابعة، وعند الأشخاص الذين عانوا من الكرش.

أوضح الباحثون أن تراكم الدهون في منطقة البطن يؤثر سلبيا على تمدد الحجاب الحاجز والتمدد الكامل للرئتين خلال التنفس، وقد يتسبب في تعطيل الوظائف الرئوية، وخاصة عند الرجال الأكثر عرضة لتكون الكرش، بينما تترسب الدهون الزائدة عند النساء شفى الأوراك والأرداف.

ويرى الباحثون أن هذه التأثيرات رجعية ويمكن تفاديها بإزالة الدهون وتخفيف الوزن، مشيرين إلى أن الرئتين من أكثر الأعضاء الحيوية تأثرا بالبدانة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy