• ×

01:52 صباحًا , الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



الجوع علاج للاكتئاب.. كيف؟

 0  0  1.2K
الجوع علاج للاكتئاب.. كيف؟

أشارت دراسة قام بها باحثون من ولاية تكساس الأمريكية، إلى دور هرمون الجوع المعروف بجريلين، في محاربة أعراض الاكتئاب والقلق، المصاحبة حالات التوتر المزمن.

وتقول الدراسة التي أشرف على إعدادها باحثون من المركز الطبي لجامعة تكساس ساوث ويسترن، في ولاية تكساس الأمريكية: ترتفع مستويات هرمون جريلين، المعروف بهرمون الجوع، والذي يزداد إفرازه عند الإحساس بالجوع، في حالات التوتر المزمن، ليقلل من الأعراض المصاحبة للتوتر كالقلق والاكتئاب.

وبحسب ما أوضح الباحثون؛ عند انقطاع الفرد عن تناول الطعام، يتم إفراز هرمون جريلين من الجهاز الهضمي، حيث يلعب دوراً في إرسال إشارات إلى الدماغ، تفيد بالإحساس بالجوع.

وكانت دراسات سابقة ألمحت بأن تثبيط هذا الهرمون قد يساعد على محاربة السمنة، من خلال التقليل من كميات الطعام التي يتناولها الأشخاص، عند إحساسهم بالجوع.

إلا أنّ نتائج الدراسة الأخيرة رجحت بأن تثبيط هذا الهرمون، قد ينطوي على مخاطر صحية، ترتبط بالجانب النفسي عند الأشخاص، فقد يؤدي ذلك إلى الاكتئاب والشعور بالقلق.

وبحسب ما نشر (الأحد) في دورية \" طبيعة- علم الأعصاب\"، فقد عمد فريق البحث إلى اختبار تأثير هرمون جريلين على مجموعة من الفئران، تم تحديد كميات الطعام لعدد منها، ولمدة عشرة أيام. فيما تناولت بقية الفئران القدر الذي ترغب به من الطعام.

ووفقاً للنتائج، أظهرت الفئران التي حصلت على مقدارٍ محددٍ من السعرات الحرارية، نتيجة تحديد كميات الطعام المتاحة لها، وهو ما يحفز إفراز هرمون جريلين، انخفاضاً في مستويات القلق والاكتئاب، والتي عانت منها الفئران لدى دخولها متاهات صممت لهذا الغرض. كما بدا هذا الأمر جلياً في اختبارات أخرى أجريت على جميع الفئران، لتقييم حالتها النفسية.

وبهدف تحديد ما إذا كان هرمون الجوع، قادراً على التخفيف من أعراض الاكتئاب المصاحبة للتوتر المزمن، قام الباحثون بتعريض الفئران لنوبات من التوتر \"الاجتماعي\" يومياً، عن طريق وضع الفئران في مواجهة مع فئران عدائية وشرسة. وقد تأكد تأثير هرمون الجوع في التخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق المرتبطة بتلك الحالات.

من جانب آخر؛ لجأ الفريق إلى عدد من الفئران التي تم تعديل بعض مورثاتها، من خلال ما يعرف بالهندسة الوراثية، ليصار إلى جعلها تفقد استجابتها لهرمون الجوع.

ومن ثم قام الباحثون بتحديد كميات الطعام التي تحصل عليها تلك الفئران يومياً، لتبين أنها لم تظهر انخفاضاً في مستويات القلق والاكتئاب المصاحبة للتوتر، كالفئران السابقة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy