• ×

10:01 مساءً , الإثنين 13 يوليو 2020

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



النرجسية Narcissistic\"

 0  0  588
النرجسية Narcissistic\"


دعونا ببداية الامر نتعرف على أصل كلمه \"النرجسية Narcissistic \" وذلك يعود الى أسطورة يونانيه قديمه تقول..!



أن فتاة تدعى(صدى) هامت بحب فتى يدعى (نرجس) ومن فرط حبها له واعجابها به سقمت حالها ومرضت بسببه .ومن اجله كابدت وصبرت حتى اضناها هذا الحب وجعلها تذبل شيئا فشيئا حتى فارقت الحياة ، ولكن الالهه (بزعم الاسطورة) لم تترك الفتى دون عقاب. لذلك كان العقاب قاسيا عليه للغايه حتى اودى بحياته ، كان العقاب ان يعشق نفسه بصورة مرضيه عندما راى صورته منعكسة على الماء لذلك اخذ يجلس الساعات الطوال امام صورته بكل فخر وزهو واستمر على هذا الحاله حتى مرض نفسيا بسبب هذا التعلق الذاتى وما هى الا فترة بسيطه حتى فقد عقله وفى احدى خلواته وعشقه لنفسه قفز الى بركة الماء ليمسك صورته ولكنه غرق ومات .


وظهرت فى مكانه زهرة سميت على أسمه نرجس (وهى زهرة النرجس) ..!


لنترك هذه الخرافات ونقول...
أن الحاله النرجسيه المرضيه تتخلص بعدة نقاط وهي :-


1-الانسان النرجسى يعشق نفسه بصورة تفوق الوصف ..


2-لا يفكر الا بذاته ..


3-يحب الاشياء لقربها من نفسه وبحسب تقديره هو ...
(بينما الانانى يحب الاشياء لقيمتها) ..


4-يعتقد بانه فوق الجميع وفوق كل نقد (لانه لا يرى انه يقوم بخطأ .. بقناعته .. يسأل.. من هم الاخرون حتى ينتقدونه ؟! ) ..


والمشكله الكبرى لدى النرجسى انه لا يدرك انه مريض ويحتاج علاج وتغير على الرغم انه يلاحظ جفاء الاخرين وابتعادهم عنه ..لانه يرجع السبب بذلك لسلوكهم هم وليس لسلوكه هو.. وهذى حاله فى غاية الخطورة ..


والنرجسية \"Narcissistic \"


هي حب الذات وهي احدى سمات الشخصية حيث توجد لدى جميع الافراد ولكن بدرجات متباينة فمنهم من تكون نرجسيته واضحة من اللقاء الاول به ومنهم من يمتلكها بدرجة قليلة ولا تظهر الا فيما ندر . وبهذا يمكن القول ان الفرق بين الافراد في النرجسية ( كما في سواها من السمات الشخصية) هو فرق في الدرجة لا في النوع.



الشخصية النرجسية :


شعور غير عادي بالعظمة وحب وأهمية الذات وأنه شخص نادر الوجود أو أنه من نوع خاص فريد لا يمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس. ينتظر من الآخرين احترامًا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو استغلالي، ابتزازي، وصولي يستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية، وهو غيور ، متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاته وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.


- هذه الشخصية قد تتطرف ليس لقناعته بفكرة التطرف وإنما لما قد يحصل عليه من أثر دنيوي من ممارسة تلك الفكرة وما أسرع ما يتخلى عنها لو وجد مصالحه الشخصية في فكرة أخرى بغض النظر عن صواب تلك الفكرة من خطئها ( إنه التمركز حول مصلحة الذات لا حول الفكرة ) ، من هذه الشخصية عادة يكون قادة التطرف أكثر من الأتباع .


وعلم النفس بشكل عام والطب النفسي بشكل خاص أهتما بالنرجسية دون سواهما من العلوم ، حيث يرجع اهتمام علم النفس بالنرجسية الى عام 1905 على يد العالم الشهير فرويد وفي عام 1914 نشر فرويد مقالة عنوانها (مقدمة في النرجسية) وفيها وصف النرجسية بمعاني عديدة منها :


أنها مرحلة انتقالية لحب الذات وشذوذ وأنحراف ونمط لاختيار الموضوع وخلص الى ان النرجسية بالنسبة له هي حب الذات المبالغ فيه.


ومن مقال فرويد وغيره من كتاب مدرسته
_ مدرسة التحليل النفسي _ يمكن القول ان النرجسية هي :


1ـ أن أسطورة (نرجس) الذي وقع في حب نفسه من خلال خياله هي السبب وراء تسمية النرجسية.


2ـ ان الشخص النرجسي منغمس مع الاخرين ومندمج معهم ويعاملهم كما لو كانوا امتدادا له.


3ـ تعبر النرجسية عن احدى مراحل النمو التي يمر بها جميع الافراد ففي السنة الاولى من العمر نجد الطفل الصغير متمركزا حول ذاته (حيث يكون هو المركز) وبعد عدة سنوات ينتقل ليتمركز حول الاخرين اي يبدأ الانسان بحب ذاته ثم حبه للاخرين.


4ـ واخيرا فان مصطلح النرجسية في الحالات السوية يعبر عن تقدير الفرد ذاته واحترامها.


ومن خلال وصف مدرسة التحليل النفسي للنرجسية نجد ان النرجسية هي :


مؤشر مهم للثقة بالنفس والاعتداد بالذات واحترام الذات ولكن بحدود معينة وأن مسألة تجاوز الحدود باتجاه الزيادة يؤدي الى الغرور وبدوره الغرور المستمر يؤدي الى النرجسية ، والعكس من ذلك صحيح اذ ان انخفاض درجات النرجسية يعني عدم ثقة الفرد بقدراته وامكاناته واحتقاره لنفسه مقارنة بالاخرين وبهذا فان افضل مستويات النرجسية هي المستوى المتوسط كما هو الحال في درجة حرارة جسم الانسان زيادتها عن 37 درجة مئوية وانخفاضها عن ذلك المستوى مؤشرا لحالة مرضية معينة وقولنا لشخص ما انه نرجسي يعني ان درجتها لديه عالية.


وقد كشفت أحدى الدراسات الى وجود خاصيتين هامتين للاشخاص النرجسيين وهما:


1ـ ميلهم الى أن يكون لهم خط ثابت من الشعور بالعظمة واعطاء قيمة عالية لافضالهم الشخصية.


2ـ الميل الى البحث عن المثالية في ابائهم او بدائل ابائهم من حيث المركز الاجتماعي او العطاء المادي كان ام المعنوي.


واما الفروق بين الذكور والاناث في درجات النرجسية السوية او المرضية فانها اعلى لدى الاناث وخاصة في فترة المراهقة ومن ابرز مظاهرها كثرة استخدام المرآة وكثرة استخدام كلمة أنا ولكن بعد الزواج والانشغال بالاطفال ينخفض مستواها الى الحد الطبيعي.!!



تتميز الشخصية النرجسية بالتعجرف والنقص في التعاطف مع الآخرين و فرط الحساسية تجاه آراء الآخرين ، فهم لا يستطيعون تقبل آراء الآخرين بأي شكل من الأشكال دون أن يتركوا الآخرين يلاحظون ذلك ، ويسفهون بشكل غير مباشر من آراء واقتراحات الآخرين ، بل ويدعون أنهم يعرفون ما يفكر فيه الآخرين وأنهم ليسوا بحاجة إلى محاضرات الآخرين ، ويبالغ النرجسيون في إنجازاتهم وميزاتهم ومحاسنهم ويتوقعون من الآخرين أن يعترفوا لهم بالجميل بصورة خاصة ، سواء كان هذا الاعتراف مبرراً أم غير مبرر ، ويستحوذ عليهم وهم النجاح والسلطة والتألق ويعتقدون أن وظيفتهم ضبط الأمور تحت سيطرتهم لأنهم على حق والآخرين على خطأ .


إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نرجسية في الشخصية غالباً ما يمتلكون مشاعر مهزوزه بالذات (غير واثقين من أنفسهم داخلياً ويبالغون نحو الخارج بإظهار ثقتهم الكبيرة)، ويعتبرون آراء الآخرين حولهم مهمة جداً لهم فهم يسعون دائماً لمعرفة ماذا يفكر الآخرين حولهم الخ. وهم يستجيبون لأقل نقد سلبي بالغضب أو بمشاعر من المهانة أو الإذلال ، على الرغم من أنهم يستطيعون إخفاء ذلك وعدم إظهاره ، وينتظرون الفرصة المناسبة لرد الصاع صاعين ( والمشكلة هنا أنه يصعب معرفة ما الرأي الذي يعتبرونه سلبياً وما الرأي الذي يعتبرونه إيجابياً ، فهم ينظرون للأمر من منظار نرجسيتهم الخاصة ) ، وغالباً ما يسعون من أجل الحصول على إطراء ومديح الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.


وغالباً ما تعاني علاقاتهم البين إنسانية من سلوكهم. فهم حاسدين مزمنين للناس الذين يعتبرونهم أنهم أكثر نجاحاُ منهم ويضعون في طريقهم العراقيل إذا ما أحسو أنهم أكثر نجاحاً منهم، ويسفهون آرائهم ويقللون من قيمتها وأهميتها أو يشككون بنوايا الآخرين وأهدافهم ، والنرجسيون يميلون لإستغلال الآخرين ويستعملونهم كوسيلة لتحقيق أهدافهم الخاصة ، بالإضافة إلى ذلك فإنهم قلما يكونون متعاطفين مع الآخرين أو حساسين لهم ويمكنهم أن يمتلئوا بالغيظ والغضب على أي شخص لمجرد أنه له رأيه الخاص أو لا يريد أن يكون تابعاَ لهم يدور في فلكهم.


صفات الشخصية النرجسية


- الاستغراق في الشؤون الداخلية بدرجة كبيرة


- الهدوء المتكلف أو المصطنع، وإظهار تكيف اجتماعي كبير يغطي تشويه عميق في العلاقات الداخلية مع الآخرين


- الطموح الزائد بأي ثمن ..


- الشعور بالعظمة مع مشاعر شديدة بالنقص جنباً إلى جنب ..


- اعتماد كبير على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان..


- الشعور بالملل والضيق والفراغ ..


- الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال
من أجل الإشباع ..


- عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين..


- الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس ..


- استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم ..


- حسد شديد ومزمن ودفاع عن هذا الحسد مثل تحقير الآخرين والقدرة المطلقة ..


ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم أو بدائل آبائهم من حيث المركز والعطاء ...


ملخص للمعايير السلوكية التي تميز الشخصية النرجسية:


- المعنى المتعاظم لأهمية الذات أو الانفراد ( كالمبالغة في المواهب والإنجازات والتركيز على أهمية الإنجازات الشخصية )


- الانشغال بأوهام النجاح غير المحدودة والقوة والألمعية


- الاستعراضية وحب الظهور : كطلب الفرد الانتباه إليه والإعجاب به بصفة مستمرة من الآخرين


- اللامبالاة الباردة أوالمشاعر المميزة للحنق والدونية والضحالة في الاستجابة للنقد وعدم الاهتمام بالآخرين ومشاعر الهزيمة


- توقع الفرد أن يكون المفضل دائماً بغض النظر عن تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه، مثال ذلك الدهشة أو الغضب من أن الناس لا يفعلون ما يرغبه.


- استغلال العلاقات بين الأشخاص: كالاستفادة من الآخرين في إشباع رغباته أو تعظيم ذاته، وعدم الاكتراث بالتكامل الشخصي وحقوق الآخرين.


- تذبذب العلاقات على نحو مميز بين الإفراط في المثالية وتبخيس الذات.


- الافتقار إلى التعاطف: كعدم القدرة على التعرف على ما يشعر به الآخرون.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy