• ×

07:24 مساءً , الخميس 15 نوفمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة عقيل الندى وابن الندى ماكر الندى

 0  0  62
قصة قصيدة عقيل الندى وابن الندى ماكر الندى

مهيد بن بريك الاسعدي راعي بقعا كان له بساتين عامره بالنخيل في بلده بقعا وكان رجلا غنيا وفي سنه من السنين اراد الله واصابهم جفاف وغارت مياه الابار حتى اتى الجفاف على تسعين نخله من النخل الطيب المثمر وفي اثناء ذلك تذكر بن بريك الاسعدي رجلا من اهل الباديه كان صديقا لوالده هو فيصل بن شهيل بن سويط شيخ قبيله الظفير فقال في نفسه لماذا لا اذهب الي بن سويط لعله يكرمني بشي اتقوى به على الدنيا خصوصا انه كان صديقا لوالدي وكثيرا ما كان والدي يكرمه اذا جاء يكتال من بقعا وفعلا ركب مهيد الاسعدي وسافر قاصدا بن سويط ولما وصل اليه وجد ان فيصل بن شهيل بن سويط قد توفي وتولا مشيخه القبيله بعده ابنه عقيل بن فيصل . تردد ابن بريك الاسعدي في ابدا شكواه الي عقيل بن فيصل لان العلاقه كانت مع والده وليست معه . ولكن عقيل بن فيصل بن سويط عرف ان ابن بريك ماجاء الا لشي مهم والح عليه في معرفه هذا الامر الذي جاء به وحيدا كل هذه المسافه وسؤاله عن والده الشيخ فيصل بن سويط ..

وكان عند ابن سويط بنفس المجلس شخص يدعى محمد الصليتي الشمري، ومحمد هذا لا يعرف مهيد ولا مهيد يعرفه؛ ولكن مهيد توسم فيه الرجولة والشهامة من كلامه ولأن مهيد غريب وليس من القبيلة فهو بحاجة إلى من يساعده ولو بالكلام أمام الأمير ابن سويط لذا فكر بالقصيدة التي سنرويها واستشهد بمحمد الصليتي على أنه يعرف عنه حتى ولو أنه لا يعرفه ولكنه توسم به سمات الرجولة كما قلنا. فقال مهيد بن بريك الأسعدي مخاطبًا الأمير:

عقيل الندى وابن الندى ماكر الندى
بان الندى من يوم بان عقيل

عقيل الذي ماجابن البيض مثله
ولا ظنتي مثله يكون مثيل

عقيل سيفه تقل براق مزنه
. كم شال به جمهات من يعيل

عقيل انا اشكي لك من الي ضامني
وقزان عن غرسن ذراه ضليل

قزان عن تسعين غيدا وديه
لا كنها تسقى بشط النيل

نهلي بمن جاهن ومن في جوارهن
ونهلي بالعاني وكل عميل

وانا شاهدي ولد الصليتي محمد
ولا اقول قول ما علاه دليل

ولما انتهى مهيد الأسعدي من قصيدته قام محمد الصليتي الشمري وقال إنه صادق، إنه صادق، وأنا شاهده ودليله فهو رجل كريم أفقره الكرم وانهم كانوا يكرمون من ياتي لهم في بلدهم من الجيران والمدايد مدايد البدو واعرف ابوه واعرف علاقته بابوك واشهد بانهم كانوا يكرمون اللي يجيهم ومنهم والدك فما كان من عقيل بن سويط الا ان امر لابن بريك بتسعين ناقه من ابله بدل التسعين نخله
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy