• ×

06:11 مساءً , الثلاثاء 17 يوليو 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة قالوا علامك ماتجي للتعاليل

 0  0  25
قصة قصيدة قالوا علامك ماتجي للتعاليل

رميح الخمشي من الخمشة من الدهامشة من قبيلة عنزة القبيلة المشهورة. وهو شاعر معروف على مستوى قبيلته. ومن حكاياته هذه الحكاية.

يقول الراوي:

زعل رميح الخمشي على شيخ الدهامشة ابن مجلاد ونزح إلى قبيل الظفير ونزل على شيخ القبيلة ابن سويط، وقام ابن سويط بواجبه وأكرمه وفادته. وكان الخمشي محدثًا لبقًا وشاعرًا وراويًا يحفظ الكثير من السوالف والقصص والأشعار. فأحبه ابن سويط وقربه وأصبح جليسه وسميره، ومرت الأيام على هذه الحال لا يجلس ابن سويط إلا والخمشي بجانبه يحدثه. وبعد مرور مدة تغيب الخمشي عن مجلس ابن سويط على غير عادة، وظن ابن سويط أنه مريض فتركه. وفي الليلة الثانية لم يحضر، والثالثة كذلك، فأرسل إليه ابن سويط من يحضره فحضر فسأله عن سبب غيابه، فقال:

قالوا علامك ماتجي للتعاليل
قلـت التهـي يا شاربيـن القهـاوي

ما يستـريح اللـي بقلبـه ولاويـل
ولا يقبل المجلـس بعيـد العـزاوي

هجـر النيا طبـة بعيـد المـراحيـل
ولا تنقضـي حاجات رجـل ينـاوي

حلفـت مني ديـن ما يجـدع الشيـل
مير اعتبوا عبو المشيـل الضحـاوي

لا جيت بيت الهيلعـي قاصب الحيـل
عـدى عن الشكـة بـدون خـلاوي

أحلـى من السكـر برقـط الفناجيـل
وعنيـدن الـوا للعنيــد المـلاوي

اللي اليا جينـا ومر باشقـر الهيـل
غير الخـروف اللي عليه الغطـاوي

عرف ابن سويط أن الخمشي قد اشتاق لجماعته وقبيلته وفي الصباح ركب وقصد ابن مجلاد وطلبه العفو عنه فعفا إكرامًا لابن سويط وعاد الخمشي لجماعته.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy