• ×

01:45 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة ياللي تنادي باللبن مالنا فيه

 0  0  159
قصة قصيدة ياللي تنادي باللبن مالنا فيه

الشاعره مرسى العطاويه العتيبيه من الشاعرات اللواتي تناقل شعرهن الركبان في الجزيرة العربية من زمانها حتى الآن وشعرها ما زال يضرب به الأمثال ولكن ضاع مع الأسف الكثير منه لعدم تدوينه إلا القليل منه وفي شعرها جزالة وقوة وقد عاشت في آخر القرن الئالث عشر وأول الرابع عشر تقريبا وليس لدينا معلومات عن تاريخ حياتها ..

من قصصها في احدى السنوات حجت وسمعت بائع اللبن بمكة ينادي بأعلى صوته (لبن لبن)وعلمت أنه يبيعه للناس فاستغربت أن يباع اللبن لأنها لم تعرف أنه يباع بل يعطى حيث ان البدو كانوا يقدمون اللبن دون ثمن لكل طارق أو محتاج فقالت:

ياللي تنادي باللبن مالنا فيه
عان اللبن في سد عبلة ملاوي

خشم الينوفي والحور بارك فيه
مرب خلفات عليها العطاوي

ومبهل وابا الحيران كان أنت غاويه
مرتاع بدو ماتلاهم شواوي

ووادي الجرير إلى حدر من علاويه
وخشم الذنيبه والجذيب متساوي

ترى الدعيكه والحفاير حراويه
مرباع خلفات ترب المطاوي

تلقا مصلحة الدبش كلهم فيه
بالرجع اللي يذبحن الهواوي

وربعي ليا جاها المجني تلفيه
ريف الضيوف مزبنين الجلاوي

كل جواده مع نحي الذود تتليه
علط الرقاب معربات العلاوي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy