• ×

04:01 مساءً , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة الله خلقني واعتنابي عن الضيق

 0  0  71
قصة قصيدة الله خلقني واعتنابي عن الضيق

القصة تدور حول وفاء الرجال وشهامتهم ، والقصة التالية دارت على الشاعر محيا بن رباح من قبيلة عتيـبه الشهيرة ، وكانوا يصفون محيا بخصال حميدة وفيه كرم ومرؤة رغم انه رجل فقير لكنه متمسك بالكرم ومواقفه الجميلة مع الضيوف ، حيث كان كلما جاء ضيف له قام مسرعا وما تقع يداه عليه يذبحه للضيوف بدون تفكير ، وكان حلاله الذي عنده كله من الماعز لفقره وكان غالبيه هذا الماعز لزوجته بنت عمه ، وكان كل ما أراد ان يذبح احد الماعز لضيوفه تناديه وتمنعه وقد يكون معها بعض الحق لان الحال بالماضي به عوز واذا قام الرجل بذبح ما لديه من اين سيأكل ويشرب هو وعياله ، وكل مره يرتفع صوتها ويسمعها الضيوف من جماعته الذين يذهبون ثم يفدون عليه وكان يحذرها مرارا عن هذا الامر وان الضيوف لن يعذروه حيث لا يعلمون بحاله هل هو فقير او غني ..

وفي احد المرات وفد عليه اجناب كثيرون وهذه المره الامر مختلف لان الضيوف من الاجناب وخاف انه اذا اراد ان يذبح من الماعز ترفع زوجته صوتها فيسمعونها ضيوفه ، فقال لها اذهبي الى عمي وسلمي لي عليه واطلبي منه ان يرسل لنا ذبيحتين لضيوفنا لاننا نخشي ان نذبح عنزا فتزعجنا بثغائها ونتفشل عند ضيوفنا ، وكان بيت عمه بعيد عن بيته ..

وعندما خرجت زوجته الى بيت والدها قام وذبح حاجته من الماعز وطبخها عند جيرانه ..

اما عمه عندما جاءت ابنته قالت ارسلني محيا لتعطينا ذبيحتين لان عندنا ضيوف ومحيا ما رضى يذبح احدى الماعز حتى لا يرتفع صوتها عند الضيوف فضحك وعرف انها حيله دبرها عليها ، لانه يعرف سيرة ابنته مع زوجها محيا ، وانه يجاملها لاجل والدها وعرف ان ثغاء العنز رمز لاتفاع صوت البنت على ضيوفه ، فقال لها : الطريق بعيد ومحيا سوف يدبر امره لضيوفه ولا داعي تعودين اليه اليوم ، ومسكها عنده ، وكان له بنتا ثانية جميله ويعتذر من اولئك الذين ياتون يخطبونها واخلاقها فاضله ، فارسل لمحيا يطلب طلاق زوجته حتى يزوجه اختها بعد انتهاء المدة ..

فقال الشاعر محيا بن رباح العتيبي بهذه المناسبة ابياتا يصف الحال :

الله خلقني واعتنابي من الضيق
والفقر عن سلم العرب ما حداني

ما قط مني راح ضيفي على الريق
ولا شان وجهه يوم شان الزماني

والله رماني في خيار المطاليق
اللي عطيته عنز وهوه عطاني

عطاني اللي به كثير الذهب سيق
بنت الشيوخ اللي تعز العواني

الله موفقها على الخير توفيق
لا غبت عن بيتي عليها ألف اماني

ويقصد بالبيت اللي عطيته عنز وهو عطاني : أي عطيته زوجتي وعطاني اختها.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy