• ×

07:40 مساءً , الجمعة 20 يوليو 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة يافاطري وش علامك ما تفزيني

 0  0  27
قصة قصيدة يافاطري وش علامك ما تفزيني

الشاعر البصري كان ممن يعمل عند الأمير عبدالله بن تركي السديري، المعروف في الغاط، والعمل كان في الزراعة وهي السائدة في زمن مضى وكان السقي يقوم على الجهد العضلي للإنسان والحيوان ايضاً، فالدواب هي التي تتردد في المنحاة لنزع الماء من البئر، ولا شك ان الحيوان القوي اكثر قدرة من الآخر الضعيف او الهزيل، كما انه اكثر راحة لمن يشرف عليه ويقوم بضبط سير عملية السقي ورعاية شؤون المزرعة، لكن يبدو ان هزال الناقة التي يعمل عليها البصري جعلت الامر شاقاً ويلزم تغييرها الى ما هو اقوى منها ولعلها ترتاح فهي لم تعد صالحة للعمل في السقي فقال قصيدة القاها في مجلس الأمير اثناء جلسات الاستراحة التي يستمتع الجميع بأحاديث بعضهم. قال البصري في حوار مع ناقته:

يافاطري وش علامك ما تفزيني
حسك رفيع وكل الناس يوحونه

من قبل ما انتي صموت ما تحضيني
صرتي جزوع مثل كلب يطقونه

قالت الناقة:

ان كان انا وانت يالبصري صحيبيني
فاقطع يمين وخل الربع يوحونه

ان كان للقت رحت فهات شربيني
شرب لفوف وشرب لي تحذفونه

وادب معكم بدال اليوم يوميني
مشي على جاري العادة تعرفونه

يومي نشيط وانا احمل جوز ثنييني
ورشاي ليف بعد يالهرم تزوونه

قال البصري:

ان كاني الهرم فأنتي شينة اللوني
زولك قبيح وزين العشب ترعينه

قالت الناقة:

العشب من ربي الله يوم سواني
خلاني ارعى منه وانتم تحشونه

لومي على واحد قفى وخلاني
ما قال هاتوا بعير عنه تسنونه

خوفوا من الله عزيز الملك والشاني
ماهوب من عجز في حيله تغصبونه

وكانت هذه القصيدة نهاية الخدمة لهذه الناقة التي اريحت من عناء التعب وجاء الأمير ببعير بدلاً عنها
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy