• ×

10:55 صباحًا , الثلاثاء 21 أغسطس 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



قصة قصيدة أبشر بها ما قلعن المسامير

 0  0  76
قصة قصيدة أبشر بها ما قلعن المسامير

قصة قديمة جرت على فارس الدويخ من الروسان من برقا من قبيلة عتيبه الكبيرة ، وكان المذكور جارا لمحمد بن حشيفان من الروق من قبيلة قحطان وبالمناسبة فهنالك فرع في قحطان يسمى ( الروق ) وهو يختلف عن بطن عتيبه الاخر وهو روق ، كان محمد بن حشيفان القحطاني عنده فرس مشهورة في ذلك الوقت وكسبوها فرسان من عتيبه على النقا والمقصود على النقا : أي يقوم قوم بمهاجمة قوم اخرين بدون غدر او خيانه ويعلم كل القبيلتين بهذا الهجوم..

وعندما اخذت الفرس قال صاحبها محمد بن حشيفان القحطاني لفارس الدويخ :
يافارس قال : نعم ، قال فرسنا عند جماعتك عتيبه وانا وانت جيران من حوالي ثلاث سنوات واليوم تراي مثورك فيها ، قال فارس : ابشر ان قدرت على ذلك ، فركب فارس الدويخ وفهد ابن محمد بن حشيفان على اثر الفرس وعند حل الليل امسوا عند رجل من قحطان ، فأستقبلهم ورحب فيهم وذبح لهم خروف وعمل لهم قهوة وعندما تقهوو ، قال معزبهم وين انتم رايحين يافهد وكان يعرف فهد بن محمد بن حشيفان ، فقال فهد : فرس ابوي مأخوذة ومثورين فيها قصيرنا فارس ، وكان فارس الرويس العتيبي قصير القامه نحيل الجسم واذا رأيته احتقرته من صغر بنية جسمه ، فقال المعزب القحطاني المطفوق : اللي هذا ثويركم ابشر في قلها ، ويوم سمع فارس كلام المعزب ، تكدر وزمت نفسه من مشاهدة هذا الشخص وعن عشاه ، وقال فارس الدويخ : يافهد يالله عطنا الذلول مشينا فقاموا وتوجهوا خارج المجلس ، فقال المعزب القحطاني : وين ذبيحتكم تطبخ تعشوا ، قال فارس الدويخ : مانبي لك عشاء وكان هذا القحطاني قد عزم من حوله ، لكن اخذ جزائه لما فعله بضيفه ، فقد اصابته الفشله من جماعته ومن حوله لما بدر منه ، المهم واصلوا المسير بأثر الفرس وبعد يومين وصلوا الى منازل عتيبه والى الذين اخذوا الفرس ، فعرفوا بأن فارس جاء ثوير بالفرس ، واكرموهم بالقهوة وبعد ذلك بخروفين وبعد ذلك انفض المجلس حتى لم يبقى الا اهل البيت ، فقالوا يا فارس نبي نعطيكم اربع من الابل اثنتان ألقحات وأثنتان معاشير بدل عنوتكم وتقديرا لك ولخويك فهد ، قال فارس : اللازم اللي جينا له ان شاء الله يبي يتم فقد احس منهم بالممانعه ولو انهم لم يقولوا له ذلك ، ثم اعدوا له ولصاحبه مكان للنوم وفي منتصف الليل قام فارس بهدوء وقال لفهد : قم اركب الذلول وترى وعدك المحل الفلاني ، فقال فهد : وش بتسوي ، فقال فارس الرويس لايهمك سو مثل ماقلتلك ، فقام فهد وركب الذلول للمكان اللي حدده له فارس ، وبعد ان ذهب خوية وتطمن لذلك اخذ سلاحه وتخفى من تحت البيت واتجه للفرس وفك حبلها وقفز فوق ظهرها ولحق بخويه فهد ، لكن الفرس وهي تجري اصدرت صوت فقام اهل البيت واتجهوا وركبوا خلفه ، وقالوا : يافارس توقف مير لاتهلك انت وياها ، قال فارس : الفرس ما حول عنها الا عند ابن حشيفان ، فقالوا : خلاص وقف واللي تقول يتم ، وبالفعل توقف ورجعوا الى البيت بالفرس واعطوه ماء وطعام وقالوا وش بلاك تبي تهلك نفسك انت وصاحبك لا ماء وطعام والطريق طويل ومدام انت جازم خذها ، فشكرهم فارس على نخوتهم وتقديرهم له ولعنوته وعدم تفشيله امام جاره القحطاني ، وعندما سلم الفرس لجاره القحطاني قال فارس الدويخ الرويس العتيبي قصيدة طويله منها :

أبشــر بها ما قلعــن المسامير
وهذا مثار امـدربـيـن العـيـالي

حلفت انا ما اطلق رسنها ولا أسير
يقع حـدانا للمقابـر يشــالـي

والله ما اخذ في فرسك المخاسير
لو قلطـوا لقح وخلف متـالـي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy