• ×

09:04 صباحًا , الأحد 23 سبتمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...


قصة لقمان الحكيم مكتوبة موقع قصة لقمان في القرآن الكريم: ورد ذكر قصة لقمان في سورة لقمان الآيات 12-19. قال تعالى: (( وَلَقَدْ آتَيْنَا...



قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا

 0  0  168
قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا

هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من كبار السن، وعند نهوض أحدهم للقيام لم يستطع ذلك نظراً لتقدم سنه، وقد أثار ذلك قريحة الشاعر؛ فقال هذين البيتين، موضحاً بهما ضعف الإنسان عند تقدمه في العمر ومروره بحالة الكبر. يقول:

مطرح الظفران قام وخمشنا
ثنى غواربنا ولابه مراوه

الطرف كنه نابت في شوشنا
وشيب حجاج العين وشيب عيناه

هذان البيتان تناقلهما الرواة حتى سمعهما الشاعر المعروف علي بن زياد النصافي فقام بمجاراتهما بالأبيات الآتية:

يا عايض اللي تذكره من نشنا
اثره قريب ما احسبنا قربناه

لو المدى بيض الشوش ما بتلشنا
نبلش من اللي يهري الجسم واعضاه

لونها بالهوش قمنا وهشنا
يروح عنا روحة مقيط ورشاه

ولو انها بكثر الحجج ما بلشنا
كل يجي للشرع ويعد دعواه

انشهد انا في غرازه هلشنا
مهلاش جمس في غراز تمثناه

وقام بمجاراة هذه الأبيات الشاعر المعروف عمار بن هلال القت المطيري حيث عاش أياماً عديدة صارع فيها الزمن بحلوه ومره وقارع احداث طلب الرزق وشظف العيش من أجل إكرام الضيف والتجمل مع المحتاج والعاني وطالب العون .. والشاعر عمار رجل كريم ودود وشاعر له صولات وجولات في الشعر فبعد أن كبر سنه ورق عظمه تذكر الماضي والشباب والقوة وبعد النظر وتذكر سنة الله في خلقه الا وهي الكبر والهرم لمن أمد الله بعمره فقال بن هلال هذه القصيدة مجاراة للابيات السابقة والتي من خلالها تذكر مصارعته للحياة ومقارعته للزمن فقال::

ذيب النشاما حافنا والتبشنا
بتنا على دربه وجانا وجيناه

كنا نعمشه ثم قام وعمشنا
واحتدنا حد الجمال المثناه

ولين غواربنا وحرق شوشنا
وارها على حقه وحنا جحدناه

وفتش مخابينا وفتش بقشنا
وبيّن خفايانا وبانت خفاياه

اول تختلنا وعقب اهتوشنا
وتالي فرسنا فرسة الذيب للشاه

وبعد خرشنا بالسهوم انخرشنا
كل سلب شوفه وفرق ثناياه

وراحت مسارينا وراحت غبشنا
سراب قيض غطه الليل واخفاه

بعد كفخنا بالهوى لين تشنا
اليوم كل صب سمنه على ماه

نشرب ما نروى ويتزايد عطشنا
وناكل ما نشبع مثل من داه برداه

يا مطرح الشجعان لا تبتلشنا
هذاك تطرق به والاخر تملاه

ما عاد باق الا سمايل هطشنا
والكل منا راس مقداه يقداه

ولابد من يوم نطوي فرشنا
قدامنا ناس فرشهم مطواه

وتبقى عمايرنا وتبقى ورشنا
ونلقى حصايد بذرنا اللي بذرناه

ونهار ندخل ويتوخر نعشنا
يالله في زين التوافيق يالله
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy