• ×

04:48 مساءً , الأحد 19 أغسطس 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...


قصة لقمان الحكيم مكتوبة موقع قصة لقمان في القرآن الكريم: ورد ذكر قصة لقمان في سورة لقمان الآيات 12-19. قال تعالى: (( وَلَقَدْ آتَيْنَا...



قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية

 0  0  79
قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية

قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن هدبا صديقان لطلق بن وسيويد الروقي من عتيبة

وذات مرة غزا طلال وأبنه غالب وصادفوا أبل صديقهم أبن وسيويد ولم يعرفوه ألا أن غالبا لم يكتفي بالإبل بل طمع في أن يلحق بصاحبها ليغنم ببندقيته مع أن والده نهاه عن ذلك فلم يمتثل..

أما أبن وسيويد لما رأى غالب يسير نحوه وأحدهما لا يعرف الآخر رماه وقتله وأصاب عمه بجرح وهرب..

ولما رجع أبن هدبا بالإبل عرف طلال والد غالب أبل أبن وسيويد فقال : لا مطمع لنا في هذه الإبل لأنها إبل صديقنا أبن وسيويد وهو لم يعرفنا ونحن لم نعرفه وأبني هو المعتدي وقد دنا أجله.. ثم أمر برد الإبل وتنازل عن دم أبنه وأرسل إلى أبن وسيويد يطلب منه إرسال من يستلم أبله..

فأبى أبن وسيويد استلام الإبل وقال : هي إهداء لغالب ونحن أشد حزن عليه من والده، وعندما أراد قوم أبن وسيويد الغزو قال هذه الأبيات يتحسر على ذلول يركبها :

يا هل العيدي عليكم مشرهية
أركبوني يا هل الجيش الاصايل

ما أقدر الحقكم ولا عندي مطية
سابقي مع بوش ماضين الفعايل

ما خذوها مشتري ولا عطية
غير والبارود غاد له ظلايل

في مكان يا سعد عسر علية
لا بليتوا به على طول المهايل

يوم ردوا كنهم أدومية
عند ذودي ما يعرفون العذايل

أعتزيت وعزوتي بالمزحمية
وأعتزوا بأولاد عباد الشوايل

قلت يا أهل الجيش ما جوب علية
جنبوا عنها وأنا يبس البلايل

أجتمعنا وأفترقنا في شوية
يوم للدم الحمر جاله وشايل

ليت يوم الرب ميلهم علية
حاضرين أثنين من روس الحمايل

حاضرين بذعار والا أخو عليه
صاملين الرأي لا جات الحفايل

القصة تنم عن أخلاق الفرسان وسلوم العرب الطيبة التي لا تخرج إلا من أناس معدنهم طيب، وهذه القصة تبين الوفاء المتبادل بين القبائل
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy