• ×

06:48 صباحًا , الإثنين 24 سبتمبر 2018

قائمة

جديد مقالات قصيمي

قصة قصيدة مضى لي ثمان سنين في حبس خير شايع الأمسـح بن رمال من شمر رجل عرف بالحكمة والدهاء والحيلة ومن صفاته انه ليس له الا عين واحدة وقد...


قصة قصيدة يا هل العيدي عليكم مشرهية قصة وردت في عدة كتب روى فيحان بن دغيم بن هدبا المطيري ان عمه طلال بن هدبا وابن عمه غالب بن طلال بن...


قصة قصيدة ربعي مطير مطوعة كل مسطور عاش هــلال بن فجحان الديحاني المطيري بالكويت معيشـــة الكفاف إذ كان لايجــد ما يطعم به الضيف...


قصة قصيدة ذيب النشاما حافنا والتبشنا هذه الابيات لها قصة حيث كان الشاعر عايض بداي المطيري في أحد المجالس الشعبية، وكان به عدد كبير من...


قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي الشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد...


قصة قصيدة تسعين خيبه للوضيحي نفيعه كان بصرى الوضيحي في بيت صفوق الجربا أحد شيوخ قبيلة شمّر ولم يكن صفوق موجوداً وكانت ((البندري)) ابنة...



علم نفس النجاح

 0  8  9.9K
علم نفس النجاح
للمؤلف الأمريكي برايان تريسي.
الكتاب يتكون من ستة أشرطة على النحو التالي:
الشريط الأول: تكوين صورة إيجابية للنفس.
الشريط الثاني : تحمل المسؤولية وتحمل القيادة.
الشريط الثالث : برمجة نفسك من أجل النجاح.
الشريط الرابع : الأهداف والوصول إليها.
الشريط الخامس : مضاعفة القدرة العقلية.
الشريط السادس ( النجاح في العلاقات الإنسانية).


الشريط الأول: تكوين صورة إيجابية للنفس.

يحدد فيه ست علامات للنجاح:

1. سكينة القلب ( هدوء البال ) ومعناه عدم الشعور بالذنب وعدم الشعور بالخوف.
2. تحقيق مستوى عالٍ من الطاقة .
3. تحقيق علاقات طيبة مع الناس .
4. عدم الاحتياج المالي ( القناعة).
5. وجود أهداف ذات قيمة في حياة الإنسان .
6. الشعور بتحقيق الذات.


قانون التوقع: إن ما نتوقع أن يحدث يصبح سبباً للاتجاه نحو ما توقعناه أي إذا توقعت مثلاً أن أكون ناجحاً توقعاً قوياً فإن هذا يصنع النجاح. فأنا أكلم نفسي بما أتوقعه وأحياناً أكلم الآخرين , وهذا يجعل فكرة النجاح تتمكن أكثر وتوجه سلوكي نحو تحقيقها . والذين يتوقعون الشيء السيئ يتصرفون بما يناسب توقعهم حتى إن الناس إذا توقعوا الغلاء ولو كان توقعهم خاطئاً في الأصل فإن توقعهم يصنع الغلاء وهذا شيء أثبتته الأبحاث . وهكذا فإن ما أتوقع أن يكون عليه سلوكي فإنه سوف يتحقق, ولو كان توقعي مبنياً على أسس خاطئة في الأصل.

قانون الجاذبية : معناه أن الإنسان مثل المغناطيس , يجذب إليه الظروف والأشخاص والأحداث التي تتناسب مع طريقة تفكيره فإذا أراد أن يغير الحوادث والظروف فعليه أن يغير طريقة تفكيره .
المتشائم حول نفسه سوف يجذب إلى نفسه كل ما يحقق النتائج السيئة . وإذا كانت فكرتي عن المستقبل مشرقة متفائلة فأنني أجذب إلى الظروف والحوادث والأشخاص الذين يحققون لي نتائج طيبة. لقد ثبت أن 94% من الأشخاص الناجحين في مجال الأعمال لم يكونوا ناجحين في التحصيل الدراسي ولكن مواقفهم من أنفسهم كانت مواقف ايجابية.

إذا أردت أن أرفع مقدار ما أتوقعه من نفسي فعلي أن أغير مفهومي عن ذاتي أي فكرتي عن نفسي.
هناك ثلاثة أقسام لصورة الذات:

1. الذات المثالية: مجموعة من المفاهيم والتصورات التي أراها كمثل أعلى لذاتي ما أحب أن أكون.
2. الصورة الذاتية الحالية: أي ما أظن أو أعتقد عن نفسي حالياً مثال : إن الناجح يتصرف بما يناسب شعوره أنه ناجح وإذا غيرت صورتي الداخلية عن نفسي تغير سلوكي بمقدار تغير تلك الصورة أو المفهوم .
3. تقدير الذات أو الرضا عن النفس (( هذا لب النفس الإنسانية )) وأهم عامل في الأداء والإنتاج وتقدير النفس دائماً حقيقي لا وهمي إنه مقدار الرضا عن النفس كزوج وموظف أو غيره وبمقدار ما ترضى عن نفسك يكون أدواءك نتيجة عملك.
وكلما قلت أنا راضٍ عن نفسي وأقدر نفسي يتحسن مستوى أداؤك عليها أن تقولها باقتناع مرات كثيرة كل يوم حتى تدخل إلى عقلك الباطن حتى ترضى عن نفسك وتقبل نفسك.


الشريط الثاني : تحمل المسؤولية وتحمل القيادة.
الطفل يأتي إلى الدنيا وليس عنده أدنى فكرة عن ذاته أو عن نفسه ويمكن أن يتجه إلى أي اتجاه فهو يولد وهو بحاجة إلى الحب والملامسة فالطفل شعور ويكسب الشعور بحسب استجابة أبويه .
السنين الأولى في حياة الفرد أساسية ويبقى أثرها طول العمر ويحتاج الطفل في تلك الفترة إلى تدفق من الحب لا يتوقف وإذا لم ينشأ عنده ذلك ينشأ عند نقص نفسي وهو يمضي حياته بعد ذلك يحاول أن يعوض النقص بدلاً من أن يطوره .

هناك حقيقتان هامتان عند الطفل:
1. كل طفل يولد بلا خوف _ ليس لديه خوف إلا الوقوع أو الأصوات العالية وكل المخاوف الأخرى يضعها من حوله .
2. يريد الطفل أن يتصرف بلا أجبار : يقول لماذا علي أن أفعل كذا ثم أبواه يعلمانه لا تفعل كذا .
والطفل يبدأ حياته بعد حالته الطبيعية يقلد أحد أبويه يقلد الطرف المسيطر وهو يقلد عاداتهما.

في سن ( 2- 2.5 ) من عمر الطفل يكون توجيه النقد المهين مسيئاً جداً إلى نفسه وإذا وجه الأبوان له النقد المهين فيصبح عنده موقف لا أستطيع فيفقد الثقة بنفسه وهذه اسمها ظاهرة الامتناع السلبي .
وهناك ظاهرة الخضوع والرضوخ ويقول فيه الفرد على أن أفعل وسببها أن الأبوين يشترطان على الطفل حتى يحصل على الحب أن يرضخ ويخضع.

وللتخلص من هاتين العادتين عند الكبر فيما يلي :
1. الرضا عن النفس وتكرار عبارة أنا راضٍ عن نفسي .
2. التخلص من الكوابح أو الفرامل التي تشد النفس إلى الخلف ( تحمل المسؤولية).

وتأتي المشاعر السلبية ( الخوف والشك والغضب ) بسبب النقد المهين قبل سن السادسة وأيضاً سبب حرمان الطفل من الحب وهناك ثلاثة شروط لتحقيق الحب:
1. أن يكون الأبوين راضين عن نفسيهما فمن لا يكون راضياً عن نفسه يصعب أن يعطي الحب الكفي .
2. الحب بين الأبوين.
3. أن يعطي الأبوان الطفل كفايته من الحب.

هناك طرق عديدة للتغلب على الشعور بالذنب:
1. لا تنتقد نفسك انتقاداً مهيناً.
2. أن لا تلوم أحداً.
3. قانون المسامحة وأول من تسامح :
الأبوان ولن نصل للنضوج إلا بعد مسامحتهما.
كل من أزعجنا أو أذانا نسامح بكرم ونقبل المسؤولية.
وأخيراً نسامح أنفسنا ولا نستطيع أن نتقدم بدون مسامحة الذات .
- حين نبحث في قبول المسؤولية والتخلص من المشاعر السلبية يجب أن نبحث القلق أي الهم وهو الخوف بسبب عدم اتخاذ القرار حينما نتخذ القرار ينتهي القلق وعلاج القلق هو العمل مع التصميم ووضوح المقصد وإذا استطعنا تحديد السبب يزول القلق وعند الدخول في عمل أسأل نفسك هل أنت مستعد لمواجهة ما هو أسوأ الاحتمالات قرر نعم أو لا قبل البدء بالعمل .


الشريط الثالث : برمجة نفسك من أجل النجاح.
نعلم مما سبق أننا سنصير حسبما نفكر , أي أن ما أفكر به الآن سيتحقق في سلوكي , وأن ما أفكر به الآن وواقعي الآن هو المجموع الكلي لكل ما فكرت به حتى الآن ولا يمكن أن أصل إلى شيء في المستقبل اعتماداً على جسمي ولكن اعتماداً على محتويات عقلي .
نستعرض بعض القواعد الكبيرة ثم نضيف إليها قاعدتين:-

1. أن ما نعتقده اعتقاداً قوياً يمتزج مع شعورنا يصبح حقيقتنا سواء كان الشعور سلبياً أو أيجابياً لمصلحتنا أو ضدها مبنياً على الحقائق أم الأغلاط .
2. قانون التوقع : أن ما نتوقعه توقعاً أكيداً يصبح حقيقتنا ولهذا من المهم أن نتوقع ن أنفسنا شيئاً ممتازاً .
3. قانون الجذب : أن ما تفكر فيه يجذب إليك الأشخاص والحوادث والظروف فإذا أردت تغيير الأحداث غير تفكيرك .
4. قانون التركيز : أن ما نفكر فيه تفكيراً مركزاً في عقلنا الواعي ينغرس ويندمج في خبرتنا حتى يصبح مغروساً في عقلنا الباطن وبالتالي يصبح جزءاً من سلوكنا.
5. قانون التعويض : أن العقل يمتلك فكرة واحدة في أي وقت فإذا أدخلنا في عقلنا فكرة إيجابية أخرجت الفكرة السلبية التي تقابلها.
- أخيراً إن الفكرة بلا شعور لا تعمل والشعور بلا فكرة لا وجهة له وهناك قانونين:-
1. التدريب : إن قدراتنا العملية مثل الطباعة تبدأ بتعلم المهارة ثم بالتدريب عليها تصبح عادة.
2. قانون الاسترخاء : من المعروف أنه في الأعمال الجسمية مثل قطع شجرة كلما ضاعفنا جهدنا تحسنت النتيجة أم في الأعمال العقلية بالعكس تماماً كلما ارتحنا واسترخينا ازدادت النتيجة وإن أسرعنا خسرنا.

من أجل تحقيق ذلك علينا التغلب على مشكلتين :-
1. المحافظة على التوازن الحاضر: فالناس لديهم ميلاً إلى عدم التغيير في الحالة الحاضرة كلما أحسوا أنهم سيتغيرون يصرون على التوقف والمطلوب أن نتخلى عن أنفسنا القديمة ونتقبل الوضع الجديد.
2. مشكلة الجلطة النفسية : وهذه مشكلة تظهر حين يحاول الإنسان إيقاف الزمن حول نقطة معينة فهو لا يتحرك ويبقى جامداً بخصوص تلك النقطة بلا مبرر .
- إن إيجاد عادة عقلية جديدة تماماً ليس أمراً صعباً فهو يتطلب 21 يوماً علينا أن نفكر ونتحدث ونعمل حسب العادة المطلوبة.
- هناك ثلاث طرق لتسريع عملية اكتساب العادات الإيجابية :-
1. التأكيد : يجب استخدام التأكيدات الإيجابية بالزمن المضارع وباستخدام ضمير المتكلم ( أنا ) كرر هذه التأكيدات بحماس مثل : أن استطيع أن أتكلم وأؤثر في الحاضرين. وحتى تتحقق التأكيدات يجب أن تتوفر ثلاثة شروط:
استعمل ضمير المفرد المتكلم ( أنا ) حتى يكون التأكيد شخصياً .
يجب أن تكون التأكيدات إيجابية لا تقل أنا لا أدخن ولكن قل : أنا مرتاح بعدم التدخين.
استعمل الزمن الحاضر وليس الزمن المستقبل مثل : أنا أنجح في هذا العمل ولا تقل أنا سأنجح قل أنا أحصل على هذه الوظيفة .
2. الطريقة الثانية : رسم صورة عقلية : أي صورة يرسمها الإنسان في عقله بوضوح يستطيع أن يحققها.
3. الطريقة الثالثة : مثِّل دور الشخص الذي تريده فإن تصورت أنك إنسان مختلف فإنك تمتلك سلوك ذلك الإنسان في أقل من خمس دقائق.

من أهم الأساليب في اكتساب العادات الجيدة طريقة التوكيد الذاتي وهي :
أن يسترخي الإنسان ويركز ذهنه ويتنفس بانتظام وعمق ويتصور نفسه يقوم بعمل ناجح متفوق يحقق أمله فإن كان العمل رياضياً فإنه يخاطب يده ورجله وكأنها تقوم بما يريد ويتصور الحصول على الجائزة الأولى .
اجلس وتنفس بعمق وهدوء خمسين مرة وأنت تعد عداً تنازلياً خمسون- تسع وأربعون وهكذا وبعد أن تصل إلى الرقم واحد كرر هذا الرقم مرات عديدة وأنت تتصور نفسك في الوضع المثالي الذي تحبه لنفسك وكن مسترخياً أثناء ذلك وهو قبل النوم أو الصباح.

لا تنس قوة الإيحاء يجب استخدام هذه القوة بالطريقة المفيدة كل ما نقرأه ونسمعه من التلفزيون والراديو الصحافة له إيحاء وأهم مصدر للإيحاء الأشخاص الذين نعاشرهم لقد ظهر أن الذين يحاولون تغيير عاداتهم يرجعون إلى الأشخاص الذين اعتادوا أن يعاشروهم وإذا بكل تطور في إمكاناتهم قد تحطم قد يكون الأشخاص الذين نعاشرهم في العائلة أو العمل وفي كل مكان .
إن اختيارنا للأشخاص الذين نريد معاشرتهم باهتمام وبناءً على تفكير له أثر هام في تحقيق مقاصدنا الإيجابية وأما معاشرة الضائعين فهو يحطم كل ما نبنيه .

إذا أخطأت لا تبق متحسراً بسبب الخطأ ولا تفكر بالماضي بحسرة , ولا تفكر بالمستقبل بآمال غير واقعية املأ عقلك بالثقافة المفيدة الدسمة . وهكذا يتمرن عقلك من الصباح إلى المساء وتتصرف تصرف الشخص الذي تريد أن تكونه وتذكر أن كل ما تريده هو نتيجة لما في عقلك .


الشريط الرابع : الأهداف والوصول إليها.

من الأفكار المهمة التي تتصل بالأهداف:
1. موضوع نقطة التفوق: وتقول إن كل إنسان على الإطلاق لديه ناحية معينة يستطيع أن يتفوق فيها كل إنسان قادر أن يكون رائعاً في شيء ما ويجب على الإنسان أن يكشف هذا الحقل الذي يستطيع التفوق فيه.
2. حقل الألماس : وتمثلها قصة حقل الألماس ومعنى هذه القصة أن الروعة والتفوق تحت أقدامنا وهو مثل الألماس قبل التشكيل والصقل.
3. أن الإنسان يحتاج إلى توازن في الأهداف فأنت تحتاج إلى ( 3-5) أهداف في كل من ثلاث مجالات وهي :
مجال العائلة والأمور الشخصية مثل : الحب .
مجال العمل مثل : مقدار الدخل أو المهارة .
مجال تطوير النفس : تقوية الذاكرة أو الشخصية .
بعض الأمثلة التي تساعد على تحقيق الأهداف:
1. أذكر أهم خمسة أشياء تعتبرها من أهم ما تريد الحصول عليه .
2. في 30 ثانية أكتب أهم ثلاثة أهداف في حياتك .
3. ماذا تفعل لو أعطيت مليون دولار.
4. أذكر هدفاً هاماً أردت دوماً أن تحققه وتراجعت فخوفك هو خوف النجاج.
5. ماذا ستغير في حياتك لو علمت أنك ستعيش ستة أشهر.
6. ما الأحوال و الظروف التي تعطيك أعلى درجات تحقيق الذات.
7. تصور أن ملكاً ظهر لك وقال : تمن أمنية حتى أحققها لك سواء كانت أمنية حالاً أو فيما بعد أي شيء تطلبه لو حدث هذا .

الخطوات التي تساعدك في الوصول إلى الهدف.
1. الخطوة الأولى : الرغبة ( وجود رغبة شديدة هو أول دافع لتحقيق الهدف ويجب أن يكون هدفك مرغوباً إليك .
2. الخطوة الثانية : الاعتقاد والثقة.
يجب أن يكون عندك الثقة الكاملة بأنك ستحصل على هدفك بلا ريب ولا شك وأنت مضطراً أن تكون أهدافك واقعية ومن المهم أن تجزئ الأهداف والتحدي مهم لإيجاد الدافع.
3. الخطوة الثالثة : اكتب أهدافك.
اكتب الهدف مع التفصيلات وحدد الهدف فلا تكتب أريد بيتاً واسعاً بل اكتب أريد بيتاً بست غرف.
4. الخطوة الرابعة : حدد منفعتك إذا حققت هدفك .
اكتب كل المنافع وأشكال التمتع فإذا كانت منفعتك صغيرة فإن حركتك تكون ضعيفة وإذا كان هدفك له عشرين منفعة فإنه يصبح هدفاً لا يقاوم .
5. الخطوة الخامسة : حدد أين أنت الآن وأين ستصل .
إذا كان الهدف مالياً حدد حجمك المالي وكم تريد أن يصبح وإذا كان الهدف تخفيض الوزن فتأكد من وزنك الحالي وكم تريد أن يكون.
6. الطريقة السادسة : حدد زمناً نهائياً لتحقيق الهدف.
7. الطريقة السابعة : حدد العقبات التي عليك تخطيها .
- إذا لم يكن هناك عقبات فليس ما تبحث عنه هدفاً بل نشاطاً وحركة وستلاحظ أن العقبات التي تبدو كبيرة ستصبح صغيرة عندما تكتبها.
8. الطريقة الثامنة : حدد المعرفة اللازمة للوصول إلى الهدف قد تكون المعرفة موجودة في الكتب أو الورق أو لدى الناس.

9. الخطوة التاسعة : حدد الناس الذين تحتاج تعاونهم للوصول إلى الهدف.
وهذا يتضمن ثلاث قوانين:
1. الأخذ والعطاء : أي أن ما تزرعه هو الذي تحصده ولا تطلب الآخذ من الناس قبل أن تقدم العطاء.
2. قانون التعويض : أن لكل فعل رد فعل فاسأل نفسك ماذا ستعطي الآخرين قبل أن يعطونك .
3. قانون الخدمات : فكر كيف تستطيع أن تخدم الآخرين.
10. الخطوة العاشرة : عمل الخطة .
خذا الخطوات الثلاث السابقة وقم بوضع خطة ضع النشاطات وضع الأولويات وحدد الوقت اللازم ثم عدل الخطة كل ما تقدمت في التنفيذ.
11. الخطوة الحادية عشرة : تصور أن هدفك قد تحقق تصور تصوراً واضحاً في عقلك الواعي أن هدفك قد تحقق فعلاً . إن هدفك يتحقق بمقدار وضوح الفكرة داخل عقلك .
12. الخطوة الثانية عشر : دعم هدفك بالتصميم قرر أنك لا يمكن أن تتراجع أبداً أبداً.
أ*- لم يقم أحد بالتوجه نحو هدف مهم إلا وقاسى مرات عديدة من الخيبة قبل تحقق الهدف.
ب*- إن التصميم هو ضبط النفس أثناء السعي نحو الهدف.

مبادئ حسن التصرف بالوقت
1. وضوح الأهداف : أن تكون قابلة للقياس .
2. وجود خطط واضحة ومفصلة.
3. عمل قائمة في أول النهار قبل البدء بأي عمل آخر والأحسن أن تعمل قائمة في أول الأسبوع كله ثم قائمة يومية والتزم بالقائمة.
4. حدد الأولويات : هناك قاعدة تسمى ( 80/20 ) وهي الأشياء التي يعملها الإنسان في يوم يكون 20% منها معادلاً في أهميته للـ ( 80% ) الأخرى .
5. التركيز وإعطاء كل العقل الشيء واحداً فقط في أي وقت .
6. إذا أردت أن تفعل شيئاً فابدأ الآن ( لا تؤجل ولا تسوف).


الشريط الخامس : مضاعفة القدرة العقلية.
1) قانون الاستخدام : أن أية قدرة إنسانية لا نستخدمها فنحن نفقدها.
2) أن الفرق بيننا وبين النابغين ليس أننا تنقصنا أفكارهم المبتكرة ولكننا لا نعطي الثقة لما يخطر لنا.
3) الإبداع ليس مرتبطاً بالذكاء والعبقرية . الإبداع هو التجديد وإيجاد طريقة لم تكن معروفة من قبل.
4) من صفات القدرة الخفية الفائقة :
أ*- أنها تعرف بشكل عفوي ما يفيد وينجح وتعرف ما لا يمكن أن ينجح.
ب*- تعطيك أفكاراً تتجاوز المعلومات التي أخذتها من الخبرة.
ت*- أنها تعمل 24 ساعة أي أنها تتابع الأمور التي تدخرها في العقل الباطن وتجد لها الحلول .
ث*- أنها تعمل بقوة الأهداف.
ج*- أنها تطلق طاقة تكفي لبلوغ الهدف . فلو كنت متحمساً لأمر ما فإنه يكفيك 4 ساعات من النوم.
ح*- أنه تستجيب لتأكيدات إيجابية صارمة لكما قلت أنا راضٍ عن نفسي يذهب هذا الكلام إلى العقل الباطن ويحرك القدرة الخفية الفائقة.
خ*- تحل كل العقبات بشكل آلي حتى تصل إلى الأهداف . ويشترط بذلك وضوح الهدف.
د*- تعمل أحسن ما يمكن كلما قللت إجهاد العقل .( لا تحاول إجبار عقلك على الإبداع . كن هادئاً مسترخياً وليكن هدفك واضحاً كأنه صورة أمام عقلك وكن على ثقة تامة.
ذ*- أنها تصبح أنشط كلما وثقنا بها وكلما استخدمناها أكثر ( فهي تنمو مثل العضلات كلما عملت أكثر وتصل في نموها أن تعطينا الحل المطلوب بدقائقه وتفصيلاته.
ر*- أنها تعطينا القوة اللازمة للصبر على تعلم الدروس اللازمة حتى تحقق الأهداف.
إن العقل الباطن يتحرك نحو الهدف وكذلك القدرة الخفية الفائقة حتى لو لم نكن ندرك عملها ولا ننتبه إليه .
ز*- أنها تجعل كل كلماتنا وسلوكنا تتناسب مع أهدافنا وتقربنا نحو الأهداف على شرط وضوح الأهداف.
س*- أنها تعمل أحسن ما تعمل في حالتين:_
1. حينما يكون عقلنا مهتماً بأمر ما إلى أقصى حد.
2. حينما لا نكون نفكر بالأمر على الإطلاق.
والقدرة الخفية الفائقة لا تعمل حينما نكون في حالة التحسر والتحرق على عدم وصولنا إلى الحل .
يمكن تحريك القدرة الخفية الفائقة بثلاث طرق
1. بوجود أهداف واضحة نحن نتبناها تماماً.
2. بوجود مشكلات هامة ملحة.
3. بسماع أسئلة ذات علاقة بأهدافنا مهما كان المصدر.

من الطرق التي تساعد على استثارة القدرة الخفية .

1. العزلة : اجلس هادئاً وصامتاً من 20 30 دقيقة .
2. الاسترخاء والتأمل العميق: اجلس وتنفس بهدوء وعد من 50 أو من ستة إلى صفر وعيونك مغلقة تابع هذه المدة من 20 30 دقيقة.
3. اجلس في مكان طبيعي مثل شاطئ البحر..
ومن الطرق الإيجابية لاستثارة القدرة الخفية :
أ*- نبش العقل الإفرادي. اجلس بهدوء مع ورقة وقلم واكتب الهدف في أعلى الورقة ثم أجبر نفسك على كتابة عشرين جواباً اكتب الجواب وعكسه.
ب*- طريقة حل المشكلات المنظمة.
هناك ثلاث صفات مشتركة للعباقرة
1- قدرتهم على التركيز على هدف واحد في وقت واحد.
2- قدرتهم على الاستمرار في حالة من النظر المدهش مثل الأطفال في عقولهم يبتعدون عن التصلب وبحتفظون بالمرونة الدائمة.
3- عندهم طريقة منظمة في حل المشكلات.
ج*- نبش الدماغ الجماعي : ومن عوامل نجاح هذه الطريقة :
1- يمكن أن يكون العدد المشترك في هذه الجلسة من 2 إلى 20 شخصاً ولكن العدد الأكثرفعالية هو من 4 إلى 7.
2- الزمن المنساب لهذه الجلسة من 20 على 30 دقيقة.
3- يكون الهدف المحدد للجلسة هو توليد الأفكار ليس الحكم على الأفكار .
4- يعين عريف على الجلسة بحيث ينظم المجموعة.
5- دقائق من بداية هذه الدورات يبدأ تدفق الأفكار ويكون هناك كاتب لتسجيل الأفكار.
6- تكون الأسئلة محددة وتكون أوضح ما يمكن .
7- اجعل للجلسة وقتاً محدداً وشجع الضحك والأجوبة .
مصادر القوة الخفية :
1- البداهة والحس .
2- المصادفات.


الشريط السادس ( النجاح في العلاقات الإنسانية).قانون الجهد غير المباشر: يقول هذا القانون أن كل متعة نحصل عليها في علاقاتنا مع الآخرين نحصل عليها بطريقة غير مباشرة , كان أرسطو يقول أن السعادة لا يحصل عليها الإنسان حينما يذهب إليها مباشرة ولكنها تحصل حينما ينغمس في نشاطات أخرى تجلب السعادة.

كيف تشعر الآخرين بقيمتهم.
1- أن تشعر الآخر أنه مهم.
2- الثناء عليه .
3- الامتنان والشكر.
4- إبداء الإعجاب.
5- رفع قيمة الذات لدى جليسك( الاهتمام والانتباه)


ومن المحاذير :

1- ألا تنتقد الشخص أبداً أبداً.
2- لا تجادل


طريقة حسن الاستماع:

أن تستمع ووجهك تجاه الشخص.
انتظر قبل الجواب.
حدد موقفك من كلامه.
أسأل جليسك بعض الأسئلة أثناء الحديث

القواعد الرئيسية في العلاقات:

1- أن المتشابهين يتجاذبان : المتشابهان في السعادة هما اسعد الناس حيث يتشاطران السعادة فتزداد لدى كلا الطرفين.
2- إن الشعور بالرضى مع الآخر أهم من الشعور بالحب.
3- المختلفان في المزاج لا يمكن أن يلتقيا.


كيف ينقل الوالدان شعورهما بالحب إلى أولادهما:

1- اجعل حبك لهما غير مشروط.
2- توصيل الحب إلى الأولاد( القبلة والضم إلى الصدر والتربيت ومسح الشعر)
3- التلاقي بالبصر عند الكلام.
4- الاهتمام المركز.

وجد باحث في جامعة هارفارد أن:

1- أهم سبب للشعور بتحقيق الذات هو الجو العائلي الدافئ والعطوف.
2- أن يكون الوالدان واثقين بأولادهما ويتوقعان منهم الشيء الممتاز الجيد.

أشد ما يؤلم الطفل ليس العقاب ولكن الخوف من أن يفقد حب الأبوين.

حكمة : الحياة في الدنيا قصيرة ولا يبقى إلا ما أنضجه الحب.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


القوالب التكميلية للمقالات

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy