في
الجمعة 24 أكتوبر 2014

الأخبار
طب وصحه
طرق علاج التسمّم الغذائي
طرق علاج التسمّم الغذائي
طرق علاج التسمّم الغذائي
05-21-2009 02:18 PM
كل مرض مصدره غذائي عبارة عن إصابة ناتجة من بكتيريا أو عدوى أو عناصر سامة، سببها مركبات أو سموم تدخل إلى الجسم من خلال الأطعمة التي نتناولها على اختلاف طبيعتها. يُشار في هذا السياق إلى أن الأمراض الالتهابية الأساسية ذات المصدر الغذائي هي: السالمونيلا والليستيريوز والكمبيلو بكتريوز Campylobactériose... كذلك تتراوح العوارض وتوقيت ظهور هذه الأمراض بحسب البكتيريا االمعنية، الكمية التي تم تناولها، وحساسية الشخص المريض. وتسمح الإشارات السريرية وفترة حضانة البكتيريا بالقيام بالتشخيص.

في البداية يمكن القول إن الأطعمة التي نتناولها قد تسبّب لنا مشاكل صحيّة، إذا كانت شروط زرعها (خضار، فاكهة...) أو تربيتها (ماشية، سمك، أبقار...) أو صنعها (أطعمة مصنعة...) أو حفظها (أطعمة معلّبة...) أو إنتاجها (ألبان، أجبان...) سيئة. في هذا المجال، اتخذت السلطات العامة تدابير لوقاية المستهلك وينبغي على الاختصاصيين في مجال الأغذية احترام هذه التدابير وتأمين الأطعمة المناسبة للمستهلكين.

خطر ميكروبي

يرتبط هذا الخطر بوجود كائنات دقيقة أو مركّبات تشكلها هذه الكائنات قد تتأتى عنها تأثيرات سامة للإنسان. وغالباً ما تتأتى هذه المخاطر عن تحكّم غير كافٍ بالشروط المرتبطة بالنظافة والتي ينبغي احترامها خلال عملية الإنتاج والتخزين والنقل والتجارة...

حالات التسمّم

غالباً ما تكون هذه الحالات ذا مصدر ميكروبي وتنجم عن تناول مواد غذائية ملوثة، أو غير صالحة. في معظم الأحيان تكون عوارض التسمم متشابهة (أوجاع في البطن، إسهال، غثيان، قيء، ألم في الرأس، حمى...) وقد يتطلب ظهورها من ساعة إلى 48 ساعة حتى بعد تناول الطعام. يُشفى معظم حالات التسمّم هذه بسرعة، لكن عندما تكون شروط الحفظ والنظافة وغيرها سيئة قد تكون العواقب أكبر وتبقى لفترة أطول.

السلوك المتّبع

في حال راودك الشك بشأن الطعام الذي تتناولينه وخصوصاً إذا أظهر شخصان أو أكثر العوارض ذاتها، يُفضّل استشارة الطبيب. وينبغي أن تُبلَّغ السلطات المختصة عن حالات التسمم الغذائي الجماعي المتأتي عن بكتيريا.

ما العمل؟

قد تظهر عوارض التسمم الغذائي بعد فترة تمتد من ساعة إلى 24 ساعة أو حتى 48 ساعة من تناول الطعام الملوّث. في هذه الحال استشيري الطبيب بسرعة. احرصي على جعل المريض يستلقي، واحتفظي بالقيء ليراه الطبيب ويُجرى فحص عليه في المختبر.

في حال أصاب هذا التسمم الغذائي طفلاً، عليك الانتباه إذ أن الأخير قد يكون عرضة للجفاف بسبب الإسهال المفرط والقيء...

ما العلاج اللازم؟

يستند العلاج بشكل أساسي إلى أدوية تبطئ مرور الطعام من خلال الأمعاء، وإلى ترطيب الجسم. تجرى عملية الترطيب عن طريق الفم إذا أمكن (بغياب القيء أو في ظل قيء قليل). في حالات نادرة قد تظهر الحاجة إلى الترطيب من خلال الأوعية أو عبر المصل (في المستشفى).

يُشار إلى أنه لا يمكن تناول المضادات الحيوية إلا في حالات معينة يحددها الطبيب، وفي معظم الأحيان لا داعي إلى تناولها لأن الإسهال يختفي من تلقاء نفسه وتكون البكتيريا زالت. في ما يتعلق بالعدوى الفيروسية لا تطال مضادات الالتهاب بفاعليتها الفيروسات.

الطب التجانسي Homéopathie

يحصل التسمّم الغذائي بسرعة، ويتعلق الأمر برد فعل يقوم به الجهاز الهضمي وقد يكون سببه إما تبدلاً في العادات الغذائية وإما شروطاً تدعو إلى الشك على صعيد نظافة المواد الغذائية وحفظها... وإما تناول كمية مفرطة من الخضار النيئة والفاكهة. ومن أبرز عوارض حالات التسمم هذه، براز سائل جداً، فضلاً عن آلام في البطن يصعب تحمّلها أحياناً وارتفاع كبير في حرارة الجسم. ينبغي توخي الحذر إلى حد كبير بالنسبة إلى الأولاد الصغار لأنهم عموماً قد يتعرضون للجفاف. أما العلاج الذي يقترحه الطب التجانسي في هذه الحال فهو Arsenicum Album 5 CH بمعدل 4 حبات في اليوم. واستمري في مراقبة تحسّن وضع الطفل.

إذا كان الطفل يعاني من هذه العوارض بسبب زيارته دولة أخرى، اجعليه يتناول السوائل الساخنة أو الخفيفة، لكن في المقابل لا تدعيه يتناول أبداً المياه الغازية أو ماء الصنبور. وإذا كان يعاني من الحمى ووجه شاحب جداً يفضّل استشارة الطبيب بسرعة أو نقله إلى المستشفى.

نصائح للوقاية

- أثناء شراء المنتجات في السوق، تأكدي من تاريخ صلاحيتها ودرجة الحرارة التي ينبغي حفظها فيها. واحترمي هذين المعيارين في المنزل بعد شراء المنتجات (لا تتناولي أي منتج انتهت مدة صلاحيته ولو بيوم واحد أو إذا لم تحفظيه على درجة الحرارة المحددة).

- أنقلي المنتجات التي تشترينها في شروط جيدة: لا تحفظي المنتجات الطازجة مثلاً على حرارة الغرفة (أو في صندوق السيارة مثلاً)؛ وخصوصاً إذا كنت تنقلين منتجات مثلّجة (اشتري هذه المنتجات في نهاية جولتك في المتجر، ضعيها في أكياس عازلة للحرارة في حال وجودها، ثم انقليها مباشرة إلى البراد أو الثلاجة ما إن تصلي إلى المنزل أو ابدئي بتحضيرها فوراً).

- احترمي إرشادات تحضير الطعام وإذابة الثلج عنه المدوَّنة على الغلاف. في المقابل لا تعيدي أبداً تثليج منتج أذبت عن قصد أو عن غير قصد الثلج عنه.

- انتبهي واحرصي على حفظ المنتجات القابلة للتحوّل على درجة الحرارة المحددة: المنتجات التي تثلج بسرعة (18 درجة مئوية تحت الصفر)، والمنتجات التي تثلج بسرعة عادية (ما بين 10 و20 درجة مئوية تحت الصفر)، و(4 درجات مئوية) للّحوم المصنعة الطازجة، الدجاج المقطع، الخضار النيئة، المحضرة أو المقطعة مسبقاً والأطباق المطهية، أما المنتجات الأخرى فاحفظيها على درجة حرارة تتراوح بين 8 و10 درجات مئوية.

- لا تتناولي المواد الغذائية المعلبة الموجودة في علب حجمها منتفخ (يتخطى حجمها الطبيعي).

- احرصي على نظافة الأواني وطاولة تحضير الطعام ونظافة يديك أثناء إعداد الطعام وتناوله. كذلك نظّفي برادك بانتظام وعقّميه.

- حذار من الأخطاء التي تّرتكب في المنزل عن غير قصد وتؤدي إلى تسمم غذائي، ومنها مثلاً تناول المرء عن خطأ مواد كيماوية موجودة في قناني أو علب مواد غذائية، أو مواد سامة موضوعة عن خطأ مع المواد الغذائية.

- إذا كنت تحضّرين منتجات تعلّبينها بنفسك في المنزل (كالمربى مثلاً، أو الفاكهة المطبوخة الطازجة...) انتبهي إلى تعقيمها جيداً وتحضيرها على درجة الحرارة الملائمة لتفادي أي تسمم غذائي.

 

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 45163


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#15513 Kuwait [المريض]
3.00/5 (2 صوت)

01-29-2010 04:29 PM
استغفر الله زين شنو العلاج؟


#20282 Saudi Arabia [خربوشه]
3.00/5 (2 صوت)

07-07-2010 06:38 PM
يعطيك الف عافيه شنو علاج الم البطن والسهال نتيجت تسمم


#22879 Morocco [zora]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2010 11:11 PM
ana men ra2yi ara bi anna 7alat atasamom takono natija ghaliban 3an 3adam l7ers 3ala nadafat l2at3ima wa 3adam i7tiram kayfyat 7ifdiha 5asatan al2at3ima almo3alaba


#23250 Algeria [ناموسة]
3.00/5 (2 صوت)

10-27-2010 10:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع مفيد وقيم لكن عندى ملاحظة بسيطة لو سمحتم ..
ملاحظة مكملة لما اشرتم اليه ..
المراقبة تكون لا على الاطفال فقط بل تكون ايضا على المسنين أو المصابين بأمراض مزمنة مثل مرض التهاب الامعاء ، والإيدز السرطان أو السكري ..هؤلاء الناس لم تعد قادرة على امتصاص السوائل لأنهم لم تعد لدينهم المناعة الكافية و القدرة على مواجهة الوضع لذا لا بد من استشارة الطبيب وعرضهم عليهنhttp://www.qassimy.com/nu/news-action-show-id-1315.htm#


تقييم
5.95/10 (385 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

مجلة قصيمي نت Magazine Qassimy