• ×

10:39 صباحًا , الإثنين 22 أكتوبر 2018

قائمة

بريدة تستقبل المفقود عبدالله عبدالرحمن التويجري بعد غياب 32 عام

 0  0  652
بلاغ استبشرت مدينة بريدة بعودة ابنها المفقود منذ عام ١٤٠٤ عبدالله عبدالرحمن التويجري الذي توارى عن الانظار طالباً الرزق ولقمة العيش ، ولكن طول سفره تبعده عن هله اكثر من ٣٣ عاماً قضاها بين اسفار كثيرة توزعت بين شمال المملكة ونجد إلى أن استقر به الحال في دولة باكستان .

وكان لفطنة أحد العاملين في سفارة خادم الحرمين الشريفين بكراتشي ، الدور في التعرف عليه والتواصل مع ذويه بالمملكة جعلت من هذه الغيبة الطويلة حقيقتاً ملموسة ، حيث استبشر أهالي مدينة مدينة بريدة وذويه مساء هذه اليوم بوصوله إلى مطار الامير نايف بن عبدالعزيز بمنطقة القصيم ، حيث كان المشهد مهيب والعناق والدموع تترجم عودته الحميدة .

وكان التويجري يحمل البضائع من نجد إلى العراق وفقد في عام ١٣٩٥هـ بعد أن غادر بريدة ، حيث كان عمره آنذاك ٣٣ عاماً، وظهر برفحاء بمنطقة الحدود الشمالية، ثم غاب بعد ذلك العام غياب نهائي.

وتوقع ذووه وقتها أنه سجن في العراق أو إيران، إلا أنه وفي شهر شعبان الماضي اكتشف أنه في باكستان عن طريق موظف في سفارة المملكة في باكستان حيث سمع المفقود يردد كلامات مثل بريدة، شارع الصناعة، وعمدة رفحاء ، وعرعر ، لا زال محتفظاً بها.

ووجد التويجري في إحدى الجميعات بمدينة كراتشي التابعة لإقليم السند المهتمة برعاية المسنين، تديرها امرأة من الجنسية المالطية، الى أن عاد ولله الحمد الى مسقط رأسه بريدة وهو يبلغ من العمر ٧٣ عاماً وبصحة جيدة.

يذكر أن إدارة مطار الامير نايف بن عبدالعزيز بمنطقة القصيم استقبلته بصالة كبار الشخصيات وشاركت اهله واهالي مدينة بريدة عودته ، وسط صوره ترجمت وكرست معنى الترابط والتألف الذي يشهده المجتمع السعودي .

هذا وكانت بلاغ قد تابعت قضية المفقود التويجري ، وانفردت بعدة مواضيع كان آخرها خبر مقاطع الفيديو التي سجلت له وهو في،سكن السفارة السعودية بكراتشي .

صور استقبال المفقود عبدالله عبدالرحمن التويجري
image

image

image



القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy