في
الإثنين 26 يونيو 2017

الأخبار
منوعات
تهاني المالكي تموت ليلة عرفه .. ووالدها يطلب تهنئته بدلا من التعازي
تهاني المالكي تموت ليلة عرفه .. ووالدها يطلب تهنئته بدلا من التعازي
10-08-2014 04:00 PM
سبق

رفضَ أحد الآباء تعزيتهُ في وفاة ابنته، وطلبَ من كل المُشيعين والمُعزين أن يُباركوا له وفاتها وهيَ تُصلي الوتر قبل فجر يوم عرفة، مبيناً أنها كانت مُطيعة لوالديها، ودائماً ما تصوم يوماً وتفطر الثاني، بخلاف إكثارها من العبادات ومُباشرتها لها، وقال: "أسأل الله أن تكون في الجنة.. فباركوا لي ولا تعزوني فيها، فقد أرسلت رسالة نصية على جوال عمها قبل وفاتها بساعة تُخبرهُ بأنها تتمنى الموت في هذا اليوم العظيم".

تلك الحالة أبكت كُل من حضرَ لتشييع ودفن "تهاني بنت أحمد غرم الله المالكي"، والبالغة من العمر 25 عاماً، وكانت قد تخرجت من الجامعة، والتحقت بالمعهد العالي للخياطة، ثُمَ التحقت بدورة لتعلُم الإشارة والتعامل مع المُعاقين، حتى أنشأت مركزاً للخياطة والتجميل النسائي قبل عام، وبدأت في الإشراف عليه دون تنفيذ بعض قصات الشعر المُحرمة، أو ما يُخالف الشرع.

"أحمد بن غرم الله المالكي" والد المتوفاة، قال في حديثٍ بحسب موقع سبق السعودي : "كنتُ مدعواً للعشاء خارج المنزل يوم الخميس الماضي ليلة الوقوف بعرفة، وعند عودتي وجدت ابنتي "تهاني" مع أخواتها يتسامرون معاً، وظللت معهم لبعض الوقت حتى الثالثة والنصف قبل فجر يوم عرفة، حيثُ استأذنت من أجل أن تُصلي الوتر وتقرأ القرآن، وكانت حريصة على ذلك".

وأضاف: "بعد الرابعة فُزعت لصوت صيحة ابنتي "تهاني"، وسارعت ذهاباً لغرفتها، ووجدتها في وضع السجود على سجادة صلاتها وهي مرتدية شرشفها، والقرآن بجانبها، حينها أمسكت بها بحضور والدتها وأخواتها، حيثُ كانت على قيد الحياة تتشهد، وحينها حملتها واتجهت بها على سيارتي نحو مستوصف أهلي بشارع الستين في الحوية شمال الطائف، وبالطريق لاحظتها والدتها وهي تُنازع وتضرب بأرجلها في باب السيارة حتى وصولنا للمستوصف وأخبرونا بوفاتها، ولكن بابتسامة على مُحياها لم تُفارقها حتى بعد غسلها وتكفينها، ومن ثمَ دفنها بعد الصلاة عليها بعد صلاة الجمعة (يوم عرفة)".

وكشفَ والدها عن أنها كانت قد أرسلت رسالة على جوال عمها قبل وفاتها بساعة تقريباً تُخبره بفضل العشرة أيام من ذي الحجة، وأنها ولدت في مثل هذه الأيام، وتتمنى أن تموت فيها.

وجاء في رسالتها لعمها: "أيام مباركة أقسم الله بها في القرآن بسورة الفجر دلالة على أهميتها وفضلها.. لذلك يكفيني شرفاً وفخراً أن انتمي لهذه الأيام المباركة، ابنة الخامس من شهر ذي الحجة حيث أتيت إلى هذه الدنيا بهذا اليوم الفضيل بيوم من أيام العشر التي ذكرت بالقرآن.. أسأل الله الذي جعل هذا اليوم المبارك يوم مجيئي للدنيا أن يبارك لي بعمري وشبابي، وأن يجعل صفات وفضائل هذه الأيام العشرة أفضل أيام بالسنة أن يطرح فيني البركة، وفي كل من يقرأ رسالتي.

أسأل الله العلي العظيم لي ولكم أن يبارك لنا في أعمارنا وأن يرزقنا حسن الخاتمة أسأل الله كما رزقني بمجيئي لهذه الدنيا بهذه الأيام العظيمة الجليلة أن يحسن خاتمتي ويتوفني بيومٍ فضيل كيوم مولدي آمين.

محبتكم ابنتكم "تهاني" ابنة الخامس من شهر ذي الحجة.. صلوا وسلموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلاً".

واختتم والدها الباكي فرحاً على خاتمة ابنته، قائلاً: "سبحان الله العظيم الذي تتم بذكره الصالحات، وترفع بعبادته الدرجات، فتأملوا يرعاكم الله في تحقيق الله حسن خاتمة لمن توكلت عليه. وهي في صلاة وعبادة ورضا من الله تعالى ووالديها.

قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)".

وأضاف: "أتمنى من تصله هذه الرسالة أن يدعو لها بالرحمة، وأن تكون شفيعة لوالديها، رحم الله موتانا وموتى المسلمين، و"إنا لله وإنا إليه راجعون".


 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1008


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
6.66/10 (17 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

مجلة قصيمي نت Magazine Qassimy