• ×

12:19 صباحًا , الثلاثاء 14 يوليو 2020

قائمة

ليلى غفران: لست واثقة بأن المتهم هو قاتل ابنتي الحقيقي

 0  1  1.9K
 أعلنت المطربة المغربية ليلى غفران، أن لديها شكوكاً في صحة اعترافات محمود عيسوى المتهم بقتل ابنتها، غير أنها عجزت عن تفسير سبب إقدامه على الإقرار بالجريمة التي راحت ضحيتها أيضاً فتاة أخرى.

وقالت غفران في حوار مباشر معها على فضائية «دريم» مساء أمس الأول «أنا مستغربة لأنهم قالوا إن المجرم كان هدفه السرقة، وابنتي كانت ترتدي طقماً من الألماس ولم يفكر في الحصول عليه، وكان أمامه أجهزة كمبيوتر خفيفة الوزن ومجوهرات أخرى، وترك كل شيء ولم يسرق إلا 200 جنيه وموبايلا قديماً».

وأضافت غفران «إذا كان هو بالفعل لصاً، فلماذا اشترى سكيناً طولها 50 سنتيمتراً، ولم يعتمد على النوع الصغير الذي يحمله عادة اللصوص»، وقالت «صراحة لا أستطيع تصديق أن هذا هو المجرم».

ولدى إذاعة مقاطع من اعترافات المتهم أثناء تمثيله الجريمة، طلبت ليلى غفران إعادة جزء منها يقول فيه «أنا نسيت»، مبدية دهشتها من هذه الجملة، معبرة عن اعتقادها أنه ربما نسي ما تم تلقينه إياه. ورغم تأييد حسن أبو العينين محامي ليلى غفران الذي كان حاضراً معها في الحلقة أن هناك شكوكاً في قضية هذا المتهم، لكنه حرص على التأكيد أنه لا مصلحة لأحد في إغلاق ملف القضية أو إخفاء المجرم الحقيقي، مطالبا بانتظار نتائج التحقيقات، وهو ما وافقت عليه الفنانة قائلة «لست متأكدة من شيء، وأنا مضطربة جداً».

وقالت غفران في الحوار وهو الأول منذ الحادثة قبل أسبوع، إن ابنتها هبة العقاد وصديقتها التي قتلت معها نادين خالد، تعرضتا لظلم من الصحافة ووسائل الإعلام، مؤكدة أنها كانت واثقة منذ البداية من سلوك ابنتها «لأنها منذ أكثر من سنة التزمت وتوقفت عن أي شيء كان يزعجني...»، واصفة هذه السلوكيات في الفترة السابقة بأنها كانت «مجرد أعمال مراهقة».

وأكدت أن ابنتها أخبرتها بزواجها وأنها طلبت إليها ألا تبدي معرفتها بأمر هذا الزواج «وهبة كانت تتصرف في الشهور الأخيرة بطريقة غريبة، وكأنها كانت تشعر بأنها راحلة فذهبت إلى العُمرة مع زوجها في رمضان وزارت كل أقاربها».

شرح الصورة : المتهم بين رجلي أمن

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy