• ×

06:18 صباحًا , السبت 19 سبتمبر 2020

قائمة

شاهدت الأم البلطجي يمزق أشلاء ابنها فسقطت بجواره جثة هامدة

 0  2  2.0K

 20 جنيهاً كانت سبباً في مصرع عاطل على يد بلطجي قام بتمزيق جسده أمام المارة بمنطقة منشية الحرية بشبرا الخيمة دون تدخل أحد لانقاذه لتسقط أمه بجواره جثة هامدة من تأثير صدمة مشهد أشلاء ابنها ليهرب البلطجي ويسارع رجال الامن بقيادة العميد بلال لبيب مأمور قسم شبرا الخيمة إلى مكان الحادث.
وبإبلاغ اللواء مساعد وزير الداخلية لامن القليوبية قام على الفور بتشكيل فريق من المباحث الجنائية وبعمل التحريات تمكن رئيس مباحث شبرا الخيمة من تحديد مكان اختفائه داخل منزل أحد أصدقائه بمنطقة ابو زعبل فألقى القبض عليه بعد مطاردة استمرت 3 ساعات في المناطق الزراعية وبإحالته للنيابة اعترف بجريمته فأمرت بحبسه على ذمة التحقيقات.
داخل سراي النيابة وقف البلطجي القاتل سعيد محمد سعداوي عامل خردة وشهرته ندبة يدلي باعترافاته قائلاً: هاني صديقي لكنه نسى الصداقة والمعروف الذي فعلته فيه وكان يخطط لقتلي حتى يتهرب من سداد دينه.. اعترف ان 20 جنيهاً لا تستحق ان اقتله لكنها حقي وأراد ان يضيعه علي ويصمت القاتل لحظات يسترجع خلالها ذكريات سابقة لجريمته فيقول: أنا فقير ولم أنل حظى في هذه الدنيا وكان من الطبيعي ان أضيع ولم يتدخل أحد من أفراد أسرتي لحمايتي بل تركوني للشارع اتعلم منه وبالفعل ذهبت أتردد على مقالب الخردة التي تكتظ بها المنطقة الشعبية التي أعيش فيها واعتقدت ان الحياة وردية في جنبات هذه العربات وأكوام الزبالة لكن وجدت ان هناك قانوناً يحكم هذه العشوائيات منطق القوة يفرض نفسه على الجميع فقررت ان أكون قوياً حتى أستطيع الحياة في هذه المنطقة ولكي أكون قوياً كان لابد لي من ادمان حبوب القوة كما نسميها لكن هي في الحقيقة حبوب مخدرة تدفع الذي يتناولها إلى عدم الخوف واللامبالاة من أي تصرف وبرغم معارضة أسرتي لحالة الضياع التي سرت فيها إلا انني لم استطع الابتعاد عن هذه الحياة التي وجدت فيها كل شيء يمكن ان يحتاجه شاب يريد الحياة.
ومن خلال هذا العالم الغريب عالم التشرد والضياع التقيت بهاني فهو جاري وراح ايضاً يتجاوب مع حياة القوة وكونا سوياً فريقاً لا يستهان به بين المشردين مثلنا.. صدقوني كانت الاموال كثيرة معنا لاننا نتكسبها من الزبالة التي لا قيمة لها عند الناس ولم يكن يفرق شيء معنا لانني كنت مثل الشقيق والصديق للقتيل هاني وكنت كذلك أشعر بحبه وحرصه على وجودي معه لكن أم هاني أفاقت سريعاً وعملت على انتشال هاني من شلتنا واجبرته على ان يعمل مع خاله في محل الحلاقة الذي يمتلكه واغرته بالزواج بالفتاة التي يحبها، اعترضت على هذا القرار لكن هاني اقنعني ان صداقتنا لن تنتهي وسوف يستمر في لقائي وبالفعل لم نتفارق، وكان هاني يحرص على لقائي ولم أبخل عليه بشيء لان راتبه بسيط امام الراتب الذي احصل عليه يومياً، رأيت هاني في احتياج شديد للنفقات لم أبخل عليه بل كنت أعطيه اي اموال يريدها وكان يردها دون تأخر على فترات حتى دب الخلاف بيننا بسبب خال هاني الذي كان ينظر لي نظرة احتقار وتقليل من شأني وبرغم رفض هاني اهانات خاله لي إلا انه كان يبتعد عنى رويداً رويداً وشعرت بذلك فقررت انهاء صداقتنا لكنني كنت اريد ان احصل على اي اموال اقترضها مني خاصة انني سمعت ان خطيبته نجلاء تطلب منه الابتعاد عني وتصفني بالمتشرد، فأعاد لي ما كان يدين به إلا مبلغ 20 جنيهاً التي كانت محور خلاف بيننا فقد اكد هاني انه رد كل الاموال وان المخدرات انستني الدين لكنني رفضت اتهاماته وبدلاً من الاعتذار لي سبني وهدد بقتلي اذا لم ابتعد عنه واغلق هذا الموضوع، لم أصدق اهانات هاني لي وقررت مواجهته مواجهة مصيرية بكبرياء طاردت هاني وتشجارنا سوياً وتغلب علي في هذا الشجار واصبحت مكسوراً ولم اتحمل هذا الانكسار فقررت الفوز عليه بأي طريقة ولذلك كانت جريمتي التي دبرت لها لاستعادة كرامتي وهيبتي.
ويضيف القاتل جهزت سنجة كبيرة وسلاحاً نارياً استخدمه لو تدخل احد لانقاذه ذهبت اليه وهو يجلس مع خطيبته استدعيته وما ان خرج حتى عاجلته بضربة شديدة على رأسه سقط من تأثيرها لم اكتف انهلت عليه بالطعنات ومزقته لم يتدخل احد من جيرانه خوفاً من الاصابات التي سوف يتعرضون لها.. اطلقت خطيبته.
الصرخات لم أهتم وواصلت ضربة حتى حضرت أمه وحاولت ان تفاديه بنفسها لكن بعد فوات الأوان لتسقط بجواره قاطعة انفاسها لم اكن اعرف انها ماتت حزناً عليه تركتهما وهربت، لكن رجال الامن طاردوني سريعاً وألقوا القبض علي لينتهي كل شيء.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy