• ×

05:39 مساءً , السبت 11 يوليو 2020

قائمة

5 خطوات نحو الرشاقة

 0  0  3.5K
 من منا لم يجرّب مختلف أشكال الحمية الغذائية؟ الاكتفاء بتناول السلطة أو الخضار... الامتناع عن البروتينات ومشتقات الحليب... حذف وجبة العشاء لتقليص عدد الوحدات الحرارية، لكنها جميعها تجعلنا نشعر بالحرمان والإرهاق لأنها غير متوازنة، فنعمد غالباً إلى التوقّف عنها بعد أيام قليلة.

كيف تستطيعين التخلّص من الكيلوغرامات الزائدة، من دون الشعور بالحرمان، والحفاظ على طاقتك وحيويتك في الوقت نفسه؟ إليك النصائح التالية:

وزّعي الوجبات

نميل عموماً إلى حذف وجبة الفطور بسبب مشاغلنا اليومية. تناول الطعام صباحاً يسمح للجسم بالصمود حتى موعد وجبة الغذاء. لذلك تناولي البروتينات والفاكهة عند الإفطار، بالإضافة إلى الشاي أو القهوة.

كذلك يوصي بعض اختصاصي التغذية بتناول القهوة أو الشاي، وشرائح خبز مع قليل من الزبدة أو المربى أو العسل، وأحد أنواع مشتقات الحليب وحبة فاكهة. وقد نجح البعض في التخلص من 10 كيلوغرامات خلال ثمانية أشهر بعد أن اتّبع هذه التوصيات.

من جهة أخرى، يجدر بك تناول ثلاث وجبات يومياً أثناء مرحلة الحمية، شرط أن تشمل وجبة الغداء أو العشاء على اللحم القليل الدهن أو السمك (للحصول على الحديد والزنك والفيتامين والبروتينات)، والخضار (للحصول على الألياف والفيتامينات والمعادن). كذلك يمكنك إضافة النشويات والفاكهة الطازجة ومشتقات الحليب إلى إحدى هاتين الوجبتين.

وإذا شعرت بالجوع بين الوجبة والأخرى، لا تتردّدي في تناول حبة خضار أو فاكهة، لأنها تزوّدك بمزيد من الفيتامينات وقليل من الوحدات الحرارية.

تناولي غذاءً متوازناً

إذا أردت الحفاظ على نشاطك أثناء التخلّص من الكيلوغرامات الزائدة، تناولي وجبات غنية بالعناصر التي يحتاج إليها جسمك.

تناولي البروتينات (لحم، سمك، بيض، جبن أبيض ولبن)، والخضار والفاكهة لأنها غنية بالعناصر الأساسية والفيتامينات، وملعقة طعام من الزيت أو أي مادة دهنية أخرى للحصول على الأحماض الدهنية الأساسية. بعد مرور أربعة إلى ثمانية أسابيع على بداية الحمية، يمكنك الشروع في تناول السكريات البطيئة (معجنات، رز، خضار مجففة وخبز كامل). في المقابل، يجدر بك تفادي الأجبان الدسمة، والزيوت، والفاكهة المجففة، والسكريات والبسكويت.

احتسبي السعرات

إذا اعتمدت حمية غذائية صارمة جداً، يدخل جسدك في حالة جوع كبيرة ويدافع عن نفسه من خلال تخزين الأطعمة. يتجلى ذلك في الفقدان السريع للكيلوغرامات التي تعود في فترة لاحقة. بالإضافة إلى أن هذا النوع من الحميات يرهقك، وقد يكون خطيراً على الصحة.

لتفادي ذلك، إعرفي حاجاتك إلى الوحدات الحرارية اليومية، علماً أن الحاجات تختلف بحسب العمر والقامة والوزن والنشاط الجسدي. عموماً يحتاج الجسم إلى 2200 وحدة حرارية تقريباً يومياً. لذا، يفترض بالحمية الطبيعية أن تشمل 1700 وحدة حرارية على الأقل.

لا يجدر بك التخلص من الوزن الزائد في أيام قليلة، بل على المدى الطويل. في هذه الحالة، تناولي الفاكهة والخضار كما يحلو لكِ، وابتعدي عن السكريات السريعة (سكاكر وشوكولا)، وأضيفي إلى وجباتك السكريات البطيئة (باستا، خبز...)، وقليلاً من الدهنيات.

مارسي الرياضة

تنشّط التمارين الرياضية الدورة الدموية وتسرّع خفقان القلب وتسمح للأوكسيجين بالوصول بسرعة أكبر إلى خلايا العضلات، وبالتالي تحرق السعرات الحرارية. هكذا تتخلصين من الدهون وتصبح قامتك أكثر رشاقة.

مارسى تمارين رياضية خفيفة في بداية الحمية، مرّتين أو ثلاث مرات أسبوعياً في الصباح الباكر قبل تناول الفطور، وبذلك تتخلصين من الكيلوغرامات الزائدة نهائياً. فالعضلات تستمد طاقتها من مخزون الاحتياط السكري خلال الليل. لذلك تتحمل الجهد الرياضي في الصباح الباكر، وتستعين بالدهن المخزّن في الجسم للحصول على مزيد من الطاقة.

لم لا تتسلّقين السلالم بدل استعمال المصعد الكهربائي؟ أو تذهبين سيراً إلى العمل أو الدكان بدل ركوب السيارة؟

إشربي الماء

يُجمع اختصاصيو التغذية على أهمية شرب الماء خلال النهار، لأنه وسيلة أساسية للتخلص من السموم وحليف أساسي للحمية الغذائية المنحّفة. إشربي الماء والشاي ونقيع الأعشاب. وتذكري أن المشروبات الغازية تحتوي على وحدات حرارية كثيرة، وأن عصير الفاكهة المعلّب مليء بالسكر.

كذلك حاولي الحفاظ على عاداتك الجديدة في تناول الطعام والتمارين الرياضية. ولا تنسي استشارة طبيب اختصاصي قبل الشروع في أي حمية منحّفة، خصوصاً إذا كنت تعانين من داء السكري، أو مرض القلب.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy