• ×

07:12 مساءً , السبت 4 يوليو 2020

قائمة

التحليل الكهربائي واللايزر... لبشرة خالية من الشعر!

 1  2  3.8K
 تعددت الوسائل في السنوات الأخيرة التي تعالج مشكلة نمو الشعر في الجسم، وتسابقت التقنيات الحديثة على تأمين المزيد من الفعالية بهدف إرضاء المرأة وإكسابها الشعور بالراحة والثقة وتحقيق حلمها ببشرة ناعمة ومظهر جذاب.

آخر التقنيات في هذا المجال التحليل الكهربائي واللايزر. كيف تعمل هاتان التقنيتان وما فوائدهما ومساوئهما؟ إلى أي مدى يمكن أن تقضيا على الشعر إلى الأبد؟

تقنية التحليل الكهربائي Electrolysis

تزيل هذه التقنية الشعر بصورة نهائية. يدخل المعالج إبرة معدنية بحجم السلك في كل بصيلة من بصيلات الشعر لإيصال تيار حراري أو كهربائي إليها، ما يعطّل عملها إلى الأبد.

المناطق الأنسب: الشعر المتناثر على ذقنك وفوق شفتك ومعدتك وصدرك أو بين الحاجبين. لغاية اليوم ما زالت هذه التقنية الوحيدة التي أثبتت فاعليتها في إزالة الشعر بشكل دائم.

يمكن للتيار الكهربائي أن يكون لاذعاً نوعاً ما، ومن المهم توضيح أن هذه التقنية لا تنجح على الشعر في مرحلة النمو (أي عندما يكون الشعر متصلاً بالبصيلة)، لذلك تحتاجين إلى جلسات أسبوعية أو كل أسبوعين. تستغرق الجلسة من 10 دقائق إلى ساعتين، بحسب المنطقة التي تعالجينها ومدى استجابتك للعلاج، لذا يمكن أن يكون العلاج مكلفاً لعدم تمكّن المعالج من تحديد عدد الجلسات التي تحتاجين اليها مسبقاً.

من الضروري الخضوع لهذه التقنية على يد خبير حاصل على تدريب جيد.

إزالة الشعر باللايزر

تقوم هذه التقنية على إرسال حزمة من الطاقة إلى جذر الشعرة الملون، فينتقل الضوء الذي تجذبه الأصباغ الموجودة في شعرك إلى داخل الجذر وتمتصّ البصيلة هذه الأشعة التي تعمل على تسخينها وتدميرها ووقف نموها ومنعها من إنتاج المزيد من الشعر في المستقبل.

المناطق الأنسب: الوجه والساقان وتحت الإبطين.

تمتاز هذه التقنية بالفعالية، وتوفر الراحة بسبب قدرتها على القضاء على الشعيرات غير النامية والتي تعطي الجسم، في حال وجودها، منظراً قبيحاً، بالإضافة إلى منع ظهور الشعر على مدى عام. وبما أن اللايزر يستطيع الوصول إلى أكثر من بصيلة في الوقت نفسه، باتت معالجة المساحات الواسعة في الجسم كالظهر والذراعين والساقين مسألة سهلة، على غرار المنطقة فوق الشفة أو الوجه. لأنه يتخلّص من الشعر بكميات كبيرة بدلاً من إزالته شعرة شعرة، فهو أسرع من العلاج بالتحليل الكهربائي.

من جهة أخرى، يفضّل عدم التعرّض للشمس بين الجلسة والأخرى، تجذب البشرة السمراء الكثير من ضوء اللايزر، ما يجعل العلاج أقل فعالية وأكثر ألماً، كذلك يفضّل عدم استخدام الشمع أو الوسائل التقليدية لأنها تزعج دورة نمو الشعر وبالتالي يصبح العلاج أكثر تعقيداً.

قد تكون هذه الطريقة لاذعة في بعض الأحيان، إذ تشعرين كما لو أن رباطاً من المطاط ضرب بشرتك.

مساوىء

كلما زاد الفرق في اللون بين بشرتك وشعرك، زادت فعالية إزالة الشعر بواسطة اللايزر وأصبح أخفّ ألماً، ما يعني أن بعض أشعة اللايزر لن تعمل بالجودة نفسها على البشرة السوداء أو على الشعر الباهت.

عرف اللايزر كوسيلة لإزالة الشعر في السنوات العشر الماضية، لذلك لا يمكن التأكيد بأن النتائج ستكون دائمة أو حتى لفترة معينة. ما إن تكملي الفترة المحددة لك (يمكن أن يتراوح عدد الجلسات الشهرية اللازمة من ثلاث الى عشر جلسات) حتى تضطرين الى زيارة المعالج مرة أخرى لإزالة الشعر مجدداً، خصوصاً إذا ساهمت التغيرات الهورمونية في نمو شعر جديد.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : saga
    02-08-2009 06:34 مساءً
    الرجاء ارسال تكلفت العمل باليزر للوجه والضهر
    • #1 - 1
      بواسطة : nona : 08-31-2009 04:53 صباحًا
      انا بستعمل المكنة لازالة الشعر يعنى مفيدة ولا خطرة انا مش عارفه صح اوغلط استعملها ولا لا
تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : saga
    02-08-2009 06:34 مساءً
    الرجاء ارسال تكلفت العمل باليزر للوجه والضهر
    • #1 - 1
      بواسطة : nona : 08-31-2009 04:53 صباحًا
      انا بستعمل المكنة لازالة الشعر يعنى مفيدة ولا خطرة انا مش عارفه صح اوغلط استعملها ولا لا

Privacy Policy