• ×

02:07 مساءً , الأربعاء 15 يوليو 2020

قائمة

اضطرابات المعدة... تعرّفو إلى أسبابها وعالجوها

 0  0  7.9K
 الشعور بثقل في المعدة بعد وجبة غنية ودسمة أمر طبيعي، لكن عندما يلازمنا الشعور باضطرابات يومية كالانتفاخ أو التشنّج أو الألم في المعدة، علينا في هذه الحالة التعرّف إلى أسباب المشكلة ومعالجتها.

1- الانتفاخ

تؤكد الدراسات أن سبعاً من بين عشر نساء يشتكين من آلام في البطن، والسبب أن هذه المنطقة مركز جهد كبير، خصوصاً أن الجهاز الهضمي والرحم يعانيان من حساسية مفرطة وقابلية لاضطرابات مختلفة. لذا لا بد من الاهتمام ببعض الإشارات لتتمكني من تحديد العلاج المناسب.
صباحاً تكون المعدة طبيعية ويندر حدوث انتفاخ، لكن في نهاية النهار تشعرين بانتفاخ شديد، خصوصاً بعد ساعات من تناول وجبة الطعام بسبب تولّد غازات من تخمير الأطعمة في الإمعاء.

أسبابه
تتمدد الأمعاء الدقيقة أحياناً، وهي حالة وراثية. لكن النفخة تنتج غالباً من أخطاء في نوعية الغذاء أو عدم مضغه بشكل كافِ والأكل بسرعة، ما يؤدي إلى صعوبة في عملية الهضم. يساعد بعض الأطعمة في نشوء الغازات مثل الملفوف، الخبز الكامل، الفاكهة المجففة، (جوز، لوز...)، اللحوم والسمك المدخّن، وقشور الفاكهة التي تدخل في تركيبة السكاكر، العلكة أو بعض المشروبات.

وينتج من الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة وارتداء الملابس الضيّقة ضغط كبير على الأمعاء، والنتيجة اضطراب في عملية الهضم.

نصائح

للتخلّص من الانتفاخ إليك بعض الإرشادات:


- تناولي الطعام بتمهّل وفي مكان هادئ واعطي عملية المضغ وقتاً كافياً.


- تناولي الفاكهة بعيداً عن وجبة الطعام.


- مارسي الرياضة، خصوصاً التمارين التي تتعلّق بالأجهزة التنفسية لأنها بمثابة تدليك داخلي لقنوات التغذية، يسهّل مرور الأطعمة.


- إذا أصبحت انتفاخات المعدة مزعجة، تناولي قبل الوجبات دواءً عنصره الأساسي الفحم أو ما يشابهه فهو يمتص الغاز الزائد. أو اتبعي علاجاً بخميرة البيرة لمدة شهر.

2 - الإمساك


لا تتألمين من أوجاع قوية في المعدة، لكن تشعرين بثقل في أسفل البطن صباحاً، يستمر أياماً متتالية.

أسبابه
عندما يستقر الطعام مدة طويلة في الأمعاء، يتخمّر وتنتج من ذلك غازات مزعجة. بالإضافة الى أن عدم تناول الماء الكافي في جو جاف وحار، يبطئ تسهيل مرور الطعام. وينتج الإمساك عموماً من نظام غذائي يفتقد إلى الخضار والفاكهة والألياف، ويؤدي التوتر دوراً في تفاقم المشكلة.

نصائح
لعلاج الإمساك، اتبعي نظاماً غذائياً منتظماً لتسهيل مرور الطعام. تناولي ما بين 20 و30 غراماً من الألياف يومياً مثل الحبوب الكاملة (خبز، معجنات، رز...).

أحياناً تكون آلام البطن ناتجة من التهاب بسيط في القولون. في البداية يتركز الألم على مستوى الصرة، بعدها يزداد من الجهة اليمنى من الأمعاء. وقد يكون مصحوباً بالتقيؤ أو الغثيان مع انعدام الشهية وارتفاع الحرارة، وفي هذه الحالة لا بد من مراجعة الطبيب فقد يتطلّب الأمر استئصال الزائدة الدودية كي لا ينتشر الالتهاب.

3 - حرقة الأمعاء

أحد الاضطرابات الشائعة، الذي يرتبط بعسر الهضم ويمتد من أسفل الحنجرة حتى أسفل عظمة الثدي، وتشتكي منه نساء كثيرات خلال فترة الحمل، لكنه ليس خطيراً.
تنتج الحرقة من تغيرات هرمونية وفيزيولوجية. خلال الحمل تفرز المشيمة هرمون البروجيستيرون الذي يرخي عضلات الرحم والصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة، ما يؤدي إلي رجوع الحمض من المعدة إلى البلعوم، وبالتالي إلى شعور بحرقة رأس المعدة. ولا يقف تأثير البروجيستيرون عند هذا الحد، إذ يبطئ هذا الهرمون انقباضات المعدة ويصيب عملية الهضم بالكسل. وتزداد هذه الأعراض في أشهر الحمل الأخيرة لأن الجنين يكبر ويملأ تجويف البطن، ما يبطئ من عملية الإخراج.

نصائح

لا يمكن تفادي حرقة المعدة أو تجنبها بنسبة 100%، لكن يمكنكِ تخفيف حدة الأعراض. لذلك تجنبي تناول الأطعمة التالية:

- الأطعمة الدسمة والحارة.

- الشوكولا.

- المشروبات الحمضية.

- القهوة.

- قسمي طعامكِ إلى وجبات متعددة خلال النهار وبكميات قليلة.

- أقضمي مقداراً ضئيلاً من الطعام وامضغيه جيداً.

- لا تشربي كميات كبيرة من السوائل أثناء تناول الوجبات.

- تجنبي النوم بعد تناول الطعام مباشرة.

- نامي على وسادات عالية لأن الجاذبية تعمل على منع ارتجاع حامض المعدة إلى الاتجاه العكسي.

- تناولي أدوية مضادة للحموضة بعد استشارة الطبيب لأنها تحتوي على الماغنيزيوم والكالسيوم وتعطي إحساساً بالراحة، لكن انتبهي فمعظم هذه الأدوية يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy