• ×

08:25 مساءً , الخميس 29 أكتوبر 2020

قائمة

إليزابيث الثانية.. آخر الملكات (4)

 0  0  7.3K
 
إليزابيث الثانية.. آخر الملكات (4)
من مواليد برج الثور.. لذا فهي حساسة وعنيدة ومنظمة
ملكةخجولة وغريبة الأطوار في عين والدها




تأليف: مارك روش - ترجمة وإعداد: سليمة لبال
قد يكون عنوان الكتاب \'إليزابيث الثانية - آخر الملكات\' عنوانا استفزازيا، لكنه في نظر مؤلفه مارك روش مراسل جريدة لوموند الفرنسية في لندن منذ عشرين سنة، يعبر عن حقيقة واقع يؤكد انفراد ملكة بريطانيا بالكثير من الخصوصيات التي تجعل منها آخر الملكات بغض النظر عمن سيتداول الحكم في بريطانيا من بعدها.
يقال إن الملك فاروق ملك مصر، قال ذات مرة: إنه لن يبقى على وجه الأرض خلال سنوات سوى خمسة ملوك، هم ملوك لعبة الورق وملك بريطانيا، وبالفعل ضاع الملك فاروق وتاجه، فيما لا تزال اليزابيث الثانية محتفظة بكل شيء.
ولدت اليزابيث الثانية في عام 1926 وعاشت مراهقتها خلال الحرب العالمية الثانية لتتوج ملكة عام 1953، فهي بذلك من بين آخر الشخصيات الكبيرة التي عاشت مآسي القرن العشرين، لكنها أيضا من الشخصيات الأكثر تكتما والتزاما بالبروتوكول وبالتقاليد التي رفضت الأميرة ديانا الانصياع لها ذات مرة.
يغوص الكتاب في تفاصيل الحياة الشخصية للملكة اليزابيث: من طريقة تناولها إفطار الصباح برفقة زوجها فيليب، إلى ممارسة مهامها كملكة، إلى هواياتها ودقائق غرفة ملابسها وحقيبة يدها ومجوهراتها.
هو عالم ساحر، ذلك الذي عمد مارك روش أن يدخلنا فيه، ليس فقط ببروتوكولاته وإنما أيضا لأنه ينقل الوجه الأخر الذي لا نعرفه عن اليزابيث الثانية أو \'ليليبيت\' مثلما كان يناديها والداها. ويستعرض أيضا طفولة هذه السيدة التي وجدت نفسها فجأة ملكة.
من المؤكد أن عالم الملوك مثير جدا، لكن الإثارة في قصة اليزابيث من نوع آخر، ذلك أنها امرأة أراد لها القدر مشوارا وحياة أخرى غير تلك التي رسمها لها والداها، ولم يكونا يطمحان إلا إلى تزويجها مثل سائر بنات العائلة كي تنصرف إلى تربية أولادها.. لكنها أصبحت ملكة.
تزور الملكة المستشفيات على مضض، لكنها تحرص على عدم الجلوس على حافة أسرة المرضى لدى سؤالها عن صحتهم، ولأنها تخاف كثير من التسممات الغذائية، تراها تتفادى تناول القشريات والأكلات المتبلة أو الدسمة جدا.
والملكة اليزابيث الثانية المولودة قبل الحرب، حذرة جدا مثل والدتها وجدتها وجورج الخامس وجورج الرابع، ذلك أن احدا لم يتمكن من التقاط صورة لها بلباس البحر ولم تعرف رجلا غير زوجها فيليب الذي تناديه دوما باسمه... ففيليب لم يتمتع أبدا بصوتها وهي تداعبه ب \'يا عزيزي\'.
لم يسبق أن أظهرت اليزابيث مشاعرها أمام الجمهور كما لم يسبق لها أبدا أن ظهرت أمام الملأ وهي تتأبط ذراع زوجها، كما أنها لم تتخلص من صلابتها وحدتها إلا خلال تسعينات القرن الماضي بعد سلسلة الفضائح التي وصمت العائلة المالكة، ولعل أكبرها مقتل الأميرة ديانا، وهكذا أصبحت تشارك خلال السنوات الأخيرة في احتفالات التنكر التي تنظم نهاية كل صيف من قبل مستخدمي قصر بالمورال، لكن دون أن تتنكر.

فضيحة الشذوذ
لم تعجب الملكة بعرض الباليه الذي حضرته لدى زيارتها لبلجيكا عام 1980 بسبب بعض المشاهد الخليعة التي تضمنها، وعبرت عن تذمرها للسفير فور خروجها.
من المؤكد أن قصر بكينغهام احتضن شواذ من بين مستخدميه، لكن الملكة لم تكن تتفوه بكلمة بشأنهم، لان تصرفاتهم الشاذة كانت تتم بعيدا عن الأعين، كما كانوا يؤدون واجباتهم على أحسن وجه، غير أن الأمر تغير بحلول عام 1984 حينما اكتشف مسؤول الأمن في القصر الملكي برفقة شاذ جنسيا على سريره، فدعي إلى التنحي من منصبه، لقد تأثرت الملكة جدا بمغادرة أفضل شرطي لديها لكنها أقرت بان حياته الشخصية جعلت منه شخصا معرضا للمساومة.
كانت الملكة لا توافق أبدا على كل ما يتعارض ومعتقداتها الدينية، غير أنها وافقت عام 2005 على إقرار الزواج المدني للمثليين. واليزابيث التي رفضت عام 1955 وبضغط من حكومة المحافظين زواج أختها من رجل مطلق، توافق اليوم على تردد صديقات وليام على كلارنس هاوس.
وإليزابيث الثانية في حقيقة الأمر غير معجبة في اعماق قلبها، بما وصلت إليه المملكة، وليست مرتاحة مع انكلترا المعاصرة، غير أنها تقبل التغيير.. ولكن هل تملك خيارات أخرى؟

مواقف غريبة
ولابتسامة الملكة لمسة رجولية فهي لا تطيق الفكاهة العنيفة ولا الفظة الخشنة والحقيقة أقوى من الخيال، ذلك أن اليزابيث تواجه أحيانا وضعيات لا يمكن لأي كاتب سيناريو أن يتكهن بها، مثلما حصل ذات يوم في محل في ساندرينغهام، حينما سألتها إحدى الزبونات قائلة \'استسمحك سيدتي ولكنك تشبهين الملكة\'. ومرة أخرى حينما علق احد النواب في حضورها قائلا \'كم هو متعب أن نلتقي عددا كبيرا من الناس الذين لا نعرفهم\'، فأجابت جلالتها \'يظهر أن الأمر اخف وطأة بالنسبة لي، ذلك أني لا اضطر إلى تقديم نفسي كل مرة لان الجميع يدركون من أكون\'.

ملكة في السادسة والعشرين
ما الذي كانت ستؤول إليه حياة اليزابيث الثانية لو لم تتوج على عرش بريطانيا؟كانت اليزابيث الثانية ستصبح قريبة الملك وهذا اللقب ما كان سيمنحها مكانة مهمة في الأسرة، وكانت ستدعى طبعا إلى قصر بكينغهام، لكن ليس لحضور كل الاحتفالات والاستقبالات فيما كانت مهمتها ستقتصر على القيام بوظائف ثانوية كتدشين حدائق الأقحوان وتقديم أفراد العائلة للملكة.
وهي تحمل هذا اللقب، لم يكن بوسع اليزابيث الاستفادة من الصناديق العمومية ولم يكن القصر سيتكفل بمصاريفها وكانت حياتها ستقسم ما بين قصر كيسنغتون حيث تملك شقة وظيفية وقصر ساندرينغهام، كما كانت ستقضي معظم وقتها في لعب الورق وتناول الغداء مع الأصدقاء فيما كانت ستقضي إجازتها في قصر بالمورال مع أحفادها، حيث لم يكن ليكون إلى جانبها غير سكرتيرتها وسائقها فقط.
غير أن القدر اختار لإليزابيث حياة أخرى، لقد أصبحت ملكة على الرغم من أنها لم تكن سوى ابنة أخي ادوارد الثامن وذلك إلى غاية عام 1936، العام الذي تنازل فيه هذا الأخير عن العرش وأصبحت خلاله إليزابيث وريثة للعهد لتتوج ملكة وعمرها ست وعشرون سنة بعد الوفاة المفاجئة لوالدها جورج الرابع.
ولدت اليزابيث ماري ويندسور في لندن وبالضبط في منزل جدتها لامها الواقع في 17 شارع بروتن في حي مايفير الراقي بتاريخ 21 ابريل 1926. وطبقا للعرف المعمول به منذ عام 1688، حضر وزير الداخلية وقائع ولادة اليزابيث مثلما يحصل مع باقي المواليد الجدد في الأسرة.
لقد لاحظت إحدى صحف تلك الفترة ان اليزابيث من مواليد برج الثور وهو ما سيجعلها سيدة منظمة وحساسة وعنيدة غير أن لا احد كان يتصور أن هذه المولودة قيصريا، ذات 3.6 كيلوغرامات ستصبح ملكة لانكلترا.
ولم تكن \'ليليبث\' مثلما كان يحلو لوالديها أن ينادوها، سوى الابنة الكبرى لدوق ودوقة يورك شمال انكلترا. والدوق هو الابن الثاني للملك جورج الخامس الذي كان سيخلفه الأمير ادوارد في العشرين من يناير عام 1936. وإليزابيث إذا هي الثالثة في الترتيب بعد عمها ووالدها لأنه لم يكن لها أخ.
أما والدتها فهي اليزابيث أنجيلا مارغريت بروس ليون الابنة الرابعة للدوق الرابع عشر لستاتمور وهو ارستقراطي اسكتلندي صغير، لقد كانت المولودة ما قبل الأخيرة لعائلة تتكون من عشرة أولاد.
عاشت اليزابيث أنجيلا مارغريت شبابها مثل بقية بنات محيطها الاجتماعي قبل 1914، تحضر دروس الموسيقى وتتقن اللغة الفرنسية، وخلال الحرب العالمية الأولى حول والداها قصر غلاميس العائلي إلى مستشفى، لاستقبال جرحى المعارك وبعودة السلم أصبحت الفتاة الجميلة جدا، مهتمة بالاتجاهات الثقافية لعشرينات القرن الماضي.
تعرفت اليزابيث إنجيلا الى الأمير ألبرت دوق يورك الابن الثاني للملك جورج الخامس، خلال حفل راقص وارتبطت به عام 1923 لكنها ترددت كثيرا قبل ذلك لسببين، فأما الأول فيرجع إلى تكوينه الشخصي المضطرب، فهو سريع الغضب ويتملكه خجل مرضي إضافة إلى تشوه ساقيه، وأما السبب الثاني فيعود إلى أن هذا الرجل الذي تلقبه عائلته ببرسي ليس سوى ضابط بسيط في البحرية البريطانية. والبرت لم يكن محبوبا مثل أخيه الأكبر ادوارد، الذي وقعت جميع النساء في غرامه بمن فيهن اليزابيث أنجيلا.
كان هذا الزواج هو الأول من نوعه بين أمير من الأسرة المالكة وشابة من نبلاء بريطانيا وبسرعة فرضت دوقة يورك الجديدة شخصيتها قبالة الملك جورج الخامس، لتنجب في 21 أغسطس 1930 مولودها الثاني وكانت بنتا هي الأميرة مارغريت روز، وهكذا كان لاليزابيث الكثير من الحظ فالمولودة الثانية كانت أنثى.

بين لندن وويندسور
كانت طفولة اليزابيث الثانية رائعة جدا وتوزعت ما بين لندن وويندسور واسكتلندا وكان جدها جورج الخامس كثيرا ما يلاعبها ولم يكن أبدا يناغي أطفاله الذين أنشاهم بطريقة تفرض عليه دائما الإبقاء على مسافة بينه وبينهم.... إنها ببساطة طريقة الارستقراطيين في تربية الصغار.
كان جورج الخامس يكره ابنه ادوارد الذي كان يفترض أنه يتسلم التاج من بعده، بسبب ركضه وراء النساء وهو ما كان يقلقه جدا إلى درجه أن أسر ذات يوم لأحد المزارعين بأنه يرجو من الله ألا يتزوج ابنه الأكبر وألا يرزق بأولاد وألا تحدث مشاكل بين برسي وليليبيث بسبب التاج.
كانت اليزابيث الأحب والأقرب إلى قلب جدتها الملكة ماري، التي كانت تلقنها أهم قيم الملكية كالانضباط والصبر، كما كانت متسلطة حتى في لعبها مع أختها مارغريت روز.
بحلول عام 1930 أصبح لاليزابيث مربية تدعى ماريون كراوفورد. لم تكن تربية هذه المربية الاسكتلندية تترك مكانا للتلقائية أو الخطأ، ما اثر كثيرا في حياة اليزابيث عكس أختها مارغريت روز، كما لعبت الممرضة الثانية مارغريت ماكدونالد دورا كبيرا في تربية اليزابيث خصوصا بعد أن أصبحت مربية لها ثم قائمة على ملبسها.

اقتصادية حتى في طفولتها
كشفت السيدة كراوفورد في كتابها \'الأميرتان\' أن سلوكات اليزابيث تفوق بكثير سنها وأنها كانت عاقلة، غير أن كراوفورد لم تكن لتقول غير ذلك على اعتبار أن ما كتبته لم يكن مرخصا له، خصوصا بعد أن تطرقت للعديد من التفاصيل الحميمة لحياة الأسرة وتسببت في فضيحة في تلك الفترة.
لقد كتبت كراوفورد أن اليزابيث كانت مميزة بانضباطها وأنها كانت تستيقظ ليلا حتى تتحقق من أن الثوب الذي سترتديه مرتب وان الحذاء ممسوح بشكل جيد.
وحسب كراوفورد دوما فان اليزابيث كانت ترتب حبات الحلوى التي كان والداها يقدمانها لها عند تناول فطور الصباح، فتتناول الحبات الصغيرة أولا ثم الأكبر منها حجما كما كانت تسترجع ورق تغليف الهدايا التي كانت تقدمها، ذلك أن الاقتصاد هو مكمن قوة أميرة انكلترا.
وإليزابيث خجولة أيضا لدرجة أنها تتسمر في مكانها عند رؤية أناس لا تعرفهم، فهي تعيش دوما في قوقعة، فلا تراها مثلا تلاعب أقرانها في ساحة لعب حدائق هاميلتون ولا تشاركهم لعبة الغميضى او القفز.
تلخص الجملة التي تلفظ بها ذات مرة والد اليزابيث الفرق الكائن بين مزاجي ابنتيه، لقد قال أن مارغريت تشعره بالسعادة واليزابيث تغمره بالفخر. لقد كانت البنت الصغرى المفضلة لدى والدها فيما تميزت البنت الكبرى بالانضباط والهدوء، لدرجة انه وصفها ذات مرة \'بالغريبة الأطوار\'.
بوفاة جورج الخامس، أصبح ادوارد الثامن، وكان اعزب آنذاك، ملكا لانكلترا في يناير عام 1936، غير أنه تخلى عن التاج بعد 325 يوما من الحكم حتى يتمكن من الزواج من واليس سيمبسون، وهي اميركية، مطلقة مرتين، ليلجأ بعدها إلى فرنسا بعد أن اخذ لقب دوق ويندسور، ما سمح لاليزابيث بان تصبح وريثة للعهد.
لقد توج والد اليزابيث ملكا في تاريخ 12 مايو 1937 تحت اسم جورج الرابع والى جانبه زوجته، وهي أول بريطانية ترتبط بملك إنجلترا منذ أربعة قرون، وكان شخصية معروفة جدا غير أن الانكليز تعرفوا فجأة على الفتاة الشابة التي كانت تتهيأ لان تصبح ملكة انكلترا بعد تخلي ادوارد الثامن عن التاج، فحملت قاعات مستشفيات اسمها بالمناسبة، فيما تصدرت، صورتها، الأسبوعية الاميركية (التايم).
وعن بداياتها، قالت الملكة اليزابيث الثانية لادوارد ميرزواف المنتج الذي يشتغل لفائدة البي بي سي ومخرج الفيلم الوثائقي \'اليزابيث الملكة\'، الذي بث عام 1992 بمناسبة مرور أربعين عاما على تتويجها \'ان التدريب هو مفتاح الكثير من الأشياء، وبإمكانكم إنجاح أي شيء إذا ما حضرتم أنفسكم جيدا\'.

الحلقة الخامسة
تعليمها لا يليق بملك

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy