• ×

08:51 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

قائمة

طفلكِ... النوم طريقه إلى نموٍ متكامل

 0  0  1.9K
 طفلك يكره النوم؟ يخلد إلى النوم باكراً؟ في كلتي الحالتين، المهم أن يحصل على كمية ونوعية النوم الضروريتين لنموّه المتكامل. خطوةً بخطوة، لا بد من أن تزداد حصص نوم طفلكِ مع نموّه.

النوم حاجة ضرورية للجميع، لا سيما الأطفال، إذ تساعدهم على تحفيز كثير من وظائفهم الفكرية والجسدية كالحفظ والتعلّم، فضلاً عن تعويض التعب الجسدي والعصبي. علاوةً على ذلك، يبدأ الطفل خلال أشهره الأولى بتشكيل تركيبة نومه في سن البلوغ.

عند الولادة

يبدأ الطفل بتنظيم فترات نومه منذ المرحلة التي يكون فيها جنيناً. فنلاحظ تعاقباً في فترة نشاطه وجموده حتى لو كان نوم الجنين غير مرتبط بنوم والدته. عند ولادته، ينام الطفل 16 ساعةً يومياً كمعدّل متوسط. لكن دورة نومه تكون قصيرة، وتتراوح ما بين 50 و60 دقيقةً (مقارنةً بـ90 دقيقة لدى البالغين) وتتضمن فترات من نوم مضطرب وأخرى من نوم هادئ. لا يدرك المولود الجديد نمط تعاقب الليل والنهار وتقسَّم فترات نومه من ثلاث إلى أربع ساعات.

من 3 إلى 6 أشهر

في غضون ثلاثة أشهر، يتغير نمط نوم الطفل سريعاً. في تلك المرحلة يبدأ باكتشاف مركبّات نوم البالغين: تواتر الليل والنهار، الحرارة، وتيرة القلب والتنفس، والإفرازات الهورمونية.

تطول بالتالي فترات نومه خلال الليل. فإن كان حديثو الولادة يستطيعون النوم لمدة ست ساعات من دون انقطاع، قد تصل فترات نوم الطفل البالغ من ثلاثة إلى ستة أشهر تسع ساعات متتالية. يبدأ الطفل بالتكيّف مع تواتر الليل والنهار قبل الستة أشهر، لكن ذلك يعتمد بشكل أساسي على العادات الخارجية: وجبات منتظمة، أوقات اللعب، نزهات، ساعات النوم... وتختلف العادات من طفل إلى آخر. في الوقت عينه، تختلف نوعية النوم، إذ تختفي فترات النوم المضطرب على حساب نوم أكثر استقراراً وعمقاً.

من 6 أشهر إلى 4 أعوام

يبدأ الطفل الذي يتراوح سنّه بين ستة أشهر وأربع سنوات بخفض فترات نومه خلال النهار تدريجاً. فينتقل من ثلاث إلى أربع قيلولات يومياً في شهره السادس، إلى اثنتين عند بلوغه السنة، ثم قيلولة واحدة عند بلوغه العام ونصف العام. بالتالي تتضاءل مدّة النوم لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وأربعة أعوام لتصل إلى 12 ساعةً ما بين الثلاث والخمس أعوام. عندئذ، تصبح تركيبة النوم الليلية شبيهة إلى حد كبير بتركيبة النوم لدى البالغين.

من 4 إلى 12 عاماً

بدءاً من سن الرابعة وحتى الثانية عشرة، يستهلك الطفل كثيراً من الطاقة خلال اليوم وينام بسرعة مساءً. فتخف مدّة النوم الإجمالية تدريجاً لتصل إلى 12 ساعة.

حين يعاني طفلكِ صعوبات في النوم، عليكِ الانتباه إلى توزيع حصص نومه يومياً، لا سيما عدد القيلولات ومدتها. عليكِ بالتالي إعادة تنظيم أوقات نومه لتتناسب وعمره.

إجابات

الحصول على كمية وافية من النوم أكثر أهميةً للطفل منه للوالدين. لكنْ ثمة أفكار غير صحيحة كثيرة في ذلك الصدد. هل يجب اصطحاب الطفل إلى النوم في ساعات محدّدة؟ كيف نعرف أنه متعب؟ هل القيلولة ضرورية؟ إليك الإجابات التالية كي ينمو طفلك بشكل متكامل.

(خطأ) الهالات السوداء حول عيني الطفل أحد عوارض قلّة النوم.

العوارض الرئيسة الناجمة عن عدم حصول الطفل على كمية وافية من النوم هي:

- صعوبة الاستيقاظ صباحاً.

- الشعـــور بالتعــــب خــــلال النهــــار.

- الخمول.

- العصبية.

من غير المجدي اصطحاب الطفل إلى النوم في ساعات محددة، المهم كمية النوم الإجمالية.

(خطأ) من الضروري وضع الطفل في الفراش في ساعات محدّدة، لمساعدته على تنظيم إيقاع نومه تدريجاً. حاولي تحديد الساعة التي يجب أن يخلد فيها إلى النوم مع احترام حاجاته، واحرصي على تأخير ساعات نومه استثنائياً خلال اللقاءات العائلية أو الحفلات.

حين يبكي ليلاً، يجب مساعدته ليعود إلى النوم.

(خطأ) يتّصف نوم الطفل بفترات قصيرة يصحو خلالها لبضع دقائق بين كل دورة نوم. فيستيقظ أحياناً باكياً. إن قمت بهدهدته، سيعتاد على ذلك ولن يستطيع بعدئذ النوم من دونها. بالتأكيد إن استمر في البكاء، عليك التحقق من إمكان معاناته من مشكلة ما. في هذه الحالة، حاولي عدم إخراجه من مهده.

طفلي يشخّر، لكن لا يجب أن أقلق.

(خطأ) من الطبيعي أن يشخر الطفل إن كان مصاباً بالزكام. لكن إن بات الشخير عادةً مزمنة، لعلّه يعاني مشاكل في اللوزتين. لا بدّ حينئذ من استشارة طبيب.

يجب وقف القيلولة عند بلوغه العامين.

(خطأ) القيلولة ضرورية في أحيان كثيرة، على الأقل حتى بلوغه الأربع سنوات، إذ تساعد طفلكِ على تعويض طاقة فقدها خلال النهار وتقيه من الشعور بالتعب في فترة بعد الظهر ومن مشاكل النوم مساءً.

لا مانع من تقديم الرضّاعة له حين يستيقظ.

(خطأ) ما بين الشهرين والستة أشهر، ما من حاجة إلى إطعام الطفل ليلاً. يجب أن يعتاد على النوم بشكل متواصل من دون أن يتناول الطعام، إلا إذا ارتأى الطبيب غير ذلك.

يجب أن يخلد إلى النوم حين يبدأ بالتمطّي.

(خطأ) من السهل معرفة إن كان الطفل يشعر بالنعاس: يبدأ بالتثاؤب، وفرك عينيه، والبكاء من دون سبب. لا بد عندئذ من اصطحابه إلى السرير من دون تأخير.

يجب أن تدوم القيلولة 30 دقيقةً لا أكثر.

(خطأ )تختلف مدّة قيلولة الطفل بحسب حاجاته. على رغم ذلك، لا ينبغي أن تطول ويجب أن تبدأ منذ بداية فترة بعد الظهر.

يجب أن تبلغ درجة حرارة غرفته 22 درجة مئوية.

(خطأ) تتراوح درجة الحرارة المثالية في غرفة الطفل والتي تساعده على النوم ما بين 18 و20 در

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy