• ×

09:04 صباحًا , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

(14) خطوة لإنقاذ عقلك من الشيخوخة

 0  0  1.1K
 متى آخر مرة جعلت من في البيت يدخلون في حالة رعب بسبب نسيانك للمكواة على قطعة ملابس؟ أو كم مرة دخلت إلى غرفة ما في منزلك ووقفت لتسأل نفسك عن ما هو الشيء الذي جئت تبحث عنه، نحن جميعاً عرضة لمثل هذه المواقف وغيرها الكثير، ومن فترة لأخرى نجد انفسنا نشكو النسيان لكن كلما تقدم بنا العمر كلما نجد ان المواقف سوف تزداد سوءا أكثر فأكثر وسندخل في دائرة القلق من الإصابة بالزهايمر أو الذي يسمى عند كبار السن بخرف الشيخوخة.
عموما يعتبر الزهايمر من أمراض العصر الذي سينتشر على مستوى العالم انتشار النار في الهشيم.. الأمر الذي جعل أطباء الأمراض النفسية والعقلية في جامعة كينج بلندن يقومون بدعوة كل الحكومات للإسراع بوضع خطة لمواجهة زحف هذا المرض قبل أن يتسبب في كارثة لا يمكن السيطرة عليها.
وإن البحث لمعرفة أسباب المرض وكيفية الوقاية منه بلغ مراحل متقدمة، ويعتقد الباحثون ان تنمية القدرات للأفراد ضرورية حتى لا نصاب في سن مبكرة بمرض خرف الشيخوخة أو الزهايمر .
يتوقع أطباء الامراض النفسية والعقلية في جامعة كينج ان تصل نسبة المصابين بهذا المرض إلى 42 مليون شخص بحلول عام 2020 وتزداد النسبة لتصل إلى 81 مليون بحلول عام 2040 ويرجع الأطباء السبب في انتشار الزهايمر إلى ارتفاع نسبة الاشخاص المعمرين والذين يعاني معظمهم من أمراض متعلقة بالمخ.. أو أمراض نفسية أو عصبية أو وراثية.. ويزداد الزهايمر في وجود بعض أمراض أخرى مثل: مرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض البول السكري أو القلب أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
أعراض الزهايمر تبدأ بتدهور في الذاكرة القريبة المباشرة وليست الذاكرة البعيدة، كمثال: شخص يصاب بالنسيان بسرعة عندما يتم مقاطعته أو تشتيته في أشياء أخرى فيحدث خلل في المواضيع القريبة ولا يحدث نسيان للمواضيع البعيدة فتجد أناساً يتذكرون ما حدث لهم من 50 عاما ماضية.
الزهايمر يصيب الخلايا بالمخ أي يحدث ضمورا أو موتا للخلايا ويكون بسبب ترسيب بروتينات زيادة في المخ تؤدي إلى موت الخلايا.
وتتطور الحالة بفقدان التمييز وعدم معرفة الاماكن وزيادة الوساوس والهلوسة فتجد ان بعض كبار السن يقولون هؤلاء سرقوني أو يخرجون من المنزل ولا يتذكرون العنوان بسبب حدوث خلل في الذاكرة.
وفي هذا الموضوع يضع الباحثون أحدث وأفضل الخطوات للحد من هذا المرض في المراحل المتقدمة من العمر.

1- شرب القهوة
إن شرب ثلاثة إلى خمسة أقداح من القهوة يومياً في منتصف العمر يقلل من مخاطر تطور خرف الشيخوخة إلى نسبة الثلث تقريبا في المراحل المتقدمة من العمر. وقد أوضحت ذلك الدراسة التي تم الانتهاء منها ونشرت في مطلع هذا العام في مجلة مرض الزهايمر. لذلك فينصح احتساء أكواب القهوة هذه خلال أعمالك الروتينية الاعتيادية التي تقوم بها يومياً.

2- عيش حياة اجتماعية
على المرء ان يبقى على تماس وتواصل مع الاصدقاء المقربين وأفراد العائلة لأن ذلك عامل مهم ويقدم جرعات حماية من الإصابة بأعراض الزهايمر. وبعد سلسلة من البحوث توصلت جامعة شيكاغو إلى وجوب ان يكون الشخص اجتماعياً وقد اكتشفت الدراسة انه كلما ازداد حجم الدائرة الاجتماعية التي يعيش فيها المريض المصاب بالزهايمر كلما أدى ذلك إلى تقليل إمكانية التأثيرات الظرفية على الحالة الذهنية للشخص.
وتقول الدراسة: إن ذلك يتطلب من الناس الذين لا يخرجون كثيرا من دائرة حياتهم اليومية ان يبذلوا جهودا كبيرة من أجل ان يكونوا أشخاصاً فاعلين اجتماعياً.
وبناء عليه فإن النصيحة تكمن في إتاحة قسط من الزمن أسبوعياً للالتقاء بالأشخاص الذين ترى أنهم يشكلون أهمية لك. كما ان تناول الغذاء أيام العطل مع أفراد العائلة أو الخروج إلى السينما مع الاصدقاء أمر ضروري يساعد في تواصل ارتباطنا بالآخرين الذي في النهاية يحد من تداعيات أمراض الذاكرة.

3- الغناء
ربما ان أحدهم سيضحك ويسخر من هذه النقطة لكن لابد من القول إن النفس العميق الذي يتطلبه الغناء يجبر المزيد من الاوكسجين على الدخول إلى الدماغ، وفي الوقت نفسه ان تذكر كلمات الاغنية واللحن والايقاعات المستخدمة سوف تعطي الدماغ زخماً كاملاً ويكون في حالة كما لو انك تدربه ليحصل على اللياقة اللازمة.
ان مجاميع الغناء المدعومة من قبل جمعية الزهايمر قد أبرزت ذلك على نحو غير متوقع. كما ان الدراسات المعتمدة على القصص قد وجدت انهم سيكونون جيدين في فك حواجز الاتصال عند المرضى المصابين بـ خرف الشيخوخة لذلك تنصح الدراسة بالانضمام إلى أحد الكورسات أو المشاركة في الغناء مع مجموعة من الأصدقاء.

4- القيام بشيء مختلف
من بين أهم الاشياء التي يجب ان يقدم عليها المرء هي ادخال التغيير على الطريقة التي تؤدي بها نشاطاتك لأن ذلك سوف يجبر عقلك على تبني أساليب جديدة وفي الوقت نفسه سوف يساعد على بقاء الكثير من خلايا الدماغ حية وذلك طبقا لما ذهب إليه البروفيسور لورنس كينز من جامعة ديوك - المدرسة الطبية في كاليفورنيا - كما انه ينكر العبارة الجديدة نيوروبكس لوصف النشاطات التي يتم القيام بها ضمن الاساليب غير الروتينية من أجل ان يتم تحفيز الدماغ ليكون روابط جديدة بين الخلايا. لذلك ينصح القيام بأساليب حياة جديدة وإن كانت غريبة بعض الشيء فعلى سبيل المثال القيام بتنظيف الأسنان باليد التي لم تعتد عليها، أو استخدام فأرة الكمبيوتر باليد الأخرى.

5- استخدام البهارات
إن الباحثين في جامعة ساوثهاميغن قد أجروا عمليات بحث على تأثير الكركم - وهو عبارة عن مسحوق جذور الكركم وهي البهارات الصفراء - ووجدوا انها تعطي نتائج مميزة ويعتقدون انها بإمكانها أن تعزز جهاز المناعة عند المرضى الذين يعانون الزهايمر ويقول الباحث الدكتور أمرين مغر ان المجتمعات الهندية التي تأكل بانتظام الكركم لديها احتمالات أقل من حيث التعرض للإصابة بالزهايمر لكن لحد الآن لا يعرف لماذا لذلك فإن النصيحة تكمن في تناول البهارات الهندية مرة في الاسبوع.

6- لا تنسى العصير
بشكل عام ان شرب قدحين من عصير التفاح يمكن ان تؤدي إلى تأخر في ظهور أعراض خرف الشيخوخة ان عصير التفاح يعمل على تقليل كمية البروتين الذي ينتج في الدماغ والذي يكون مسؤولاً عن تكوين الصفائح الزيتية التي توجد عادة في دماغ الاشخاص الذين يصابون بالخرف والتي يعتقد انها تقوم بتعطيل عمل الذاكرة. لذا فإن على المرء ان يحتسي يوميا العصير ويستحسن شرب عصير التفاح لأنه غني أيضاً بمادة البوليفينلوس وهي من المواد المضادة للأكسدة التي يمكن ان تساعد على احتواء المواد الكيميائية الخطرة المعروفة بأنها تقوم بإلحاق الضرر بالخلايا ومن ثم جعلها تشيخ.

7- الحركة
ثبت بشكل لا يقبل الشك ان التمارين الرياضية تحسن تدفق الدم إلى الدماغ وتقلل مخاطر حدوث أنواع معينة من خرف الشيخوخة بنسبة الربع وجاء ذلك في دراسة إيطالية نشرت في مجلة نيورولوجي. وقد وجدت الدراسة التي قامت بها جامعة كولومبيا في ديسمبر الماضي ان التمارين قد تحمي أيضاً من اسقاطات الذاكرة وذلك من خلال تحسين مستويات السكر في الدم ولأجل ان يتمتع الشخص بحيوية العقل فلابد ان يكون نشطا وفاعلا لمدة (30) دقيقة على مدى خمس مرات أسبوعياً. كما ان القيام بالكثير من النشاطات الجسمانية لا يتطلب تغيرات كبيرة في أنماط الحياة، ومن خلال أي شيء يرفع عدد ضربات قلبك حتى لو كان ذلك عبر الذهاب إلى البقالة أو القيام بأعمال منزلية أو العمل في حديقة المنزل.

8-القيام بفحوصات منتظمة
إن مخاطر تطور الخرف تزداد بنسبة قد تصل إلى 60% إذا كان لدى الشخص ارتفاع في ضغط الدم أو ارتفاع في الكوليسترول. وكما معروف ان هذه الحالات المرضية يمكن الوقوف عليها وتحجيم أضرارها من خلال أخذ العلاجات اللازمة حيث سيكون من السهل السيطرة على ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول.. لذلك فإنه من المفترض زيارة الطبيب للتأكد بشكل دائم، ويبلغ الأمر مداه في هذه الحالة عندما يكون أحد أفراد عائلتك يعاني من أي من الحالتين المرضيتين، وهكذا فإن المحافظة على ضغط الدم والكوليسترول يجعل المرء في منأى من أية مخاطر.

9- لا للتدخين
لقد توصلت أحدث دراسة أجريت مؤخرا على نماذج معينة من ان المدخنين بشكل شره أكثر إصابة بالزهايمر على نحو مبكر يفوق غير المدخنين مدة زمنية تصل إلى سبع سنوات. ويعتقد ان السبب وراء ذلك لأن التدخين يتلف الاوعية الدموية التي تنقل الدم إلى الدماغ. لذا فإن الحل الوحيد والفوري هو الاقلاع عن التدخين ولابد من متابعة الحالة من قبل الطبيب.

10- قراءة أو حل الحزورات
إن بعض النشاطات التي تحتاج سرعة البداهة الذهنية وعلى سبيل المثال الكلمات المتقاطعة قد تساعد على ايقاف تداعيات الإصابة بالزهايمر.. وقد أظهرت إحدى الدراسات ان الاشخاص الكبار السن الذين يقومون بحل الكلمات المتقاطعة اربع مرات اسبوعيا يكون أقل عرضة بدرجة كبيرة لمخاطر الامراض الذهنية المتعلقة بالذاكرة من أولئك الذين لا يلعبون أو يحرصون على هكذا نوع من الألعاب.
كما وجد باحثون من مركز مايو الطبي في منيسوتا في الولايات المتحدة ان الاشخاص الذين يقومون بقراءة الجريدة أو الكتب أو يستخدمون أجهزة الحاسوب في الخمسينيات من العمر وبدايات الستينيات كانوا أقل احتمالية للإصابة بخرف الشيخوخة في مراحل العمر المتأخرة.
ويقول الدكتور الباحث يوناس جيدة عندما تتعاطى مع التدريبات الخاصة بالمعرفة تكون لديك ميزة تمكنك من الحماية من فقدان الذاكرة الذي يحدث مع تقادم السنين. إن ألعاب الكمبيوتر تنشط الدماغ من الأمور الشائعة غير ان دراسة نشرت في مجلة الزهايمر والنسيان وجدت بأنه لا توجد أدلة قاطعة على ان برامج تدريب الدماغ تقوم بتأخير أو إعاقة تقدم التغيرات الادراكية عند كبار السن الاصحاء عموما ان القيام بأشياء جديدة يساعد على إبقاء حيوية وشبابية الدماغ.

11- أغلق التلفزيون
إن من يجلسون وبيدهم كيس أصابع البطاطا ويشاهدون التلفاز لمدة سبع ساعات على أقل تقدير فإن احتمالات إصابتهم بمشاكل الذاكرة تصل إلى الضعف من أولئك الذين لا يستخدمون التلفزيون على نحو متكرر وكذلك لا يشاهدون لفترات طويلة.
وقد تأكد ذلك من خلال البحث الذي قدمه باحثون من أكاديمية نورولوجي الأمريكية في الملتقى الذي عقد لمناقشة هذه المشكلة. وينصح الباحثون بأن على المرء ان يقضي أقل وقت ممكن أمام الأجهزة الإلكترونية أو كما سموها بالصناديق.

12- علاقة زوجية حميمية
يذهب الباحثون إلى التسليم بأن العلاقات الجنسية السليمة والناجمة بين الازواج تؤتي ثمارها في تعزيز شبابية العقول حيث إن المعاشرة الجنسية تعزز من مستويات المواد الكيميائية في الدماغ والتي تعرف بالـ برولاكتين والتي يبدو انها تساعد على خلق وتكوين خلايا عصبية جديدة وجاء ذلك الايضاح طبقا لما أشار إليه البروفيسور بيري بارتليت من جامعة كوينزلاند، معهد بحوث الدماغ في استراليا.
وربما ان الخيار الأفضل هو ان يستفيد المرء من الوقت الذي يقضيه في مشاهدة التلفزيون في الاسترخاء على السرير.

13- فتش في الماضي
ان التنقيب أو تقليب صفحات الماضي في الذاكرة بإمكانه ان يعمل على تحفيز الخزين الكبير الموجود في الذاكرة إضافة إلى انه يعمل على إنتاج مادة السيروتونن التي تحفز مشاعر السعادة والارتياح. ولابد ان يقوم المرء بين فترة وأخرى بتقليب بعض الصور القديمة أو زيارة أماكن قديمة أو مراتع الصبا.

14- اضحك قليلاً
المزحة والنكتة والضحك من الأشياء التي تحفز أجزاء عديدة من العقل. وبالتأكيد لو عرف الإنسان حجم المفعول الذي يحدثه الضحك لما سكت. ويرى بعض الباحثين ان الضحك تصل فائدته إلى مجموعة من الخطوات السابقة. لذا فإن الضحك يترك شعوراً رائعاً ويبعث برسائل من خلال مادة كيميائية ستشكل الأساس في ديمومة شبابية عقولنا.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy