• ×

06:48 صباحًا , الجمعة 10 يوليو 2020

قائمة

داء المناعة الذاتية... أسئلة وإجابات

 0  0  1.6K
 الذئبة lupus، الالتهاب المفصلي المتعدد، التصلّب اللويحي... يزداد الحديث عن هذه الأمراض، لكنها لا تزال غامضة، تماماً كالأمراض الأخرى التي تطاول جهاز المناعة.

يتألف جهاز مناعتنا من مجموعة أعضاء وخلايا تتعاون في ما بينها لمحاربة الأجسام الغريبة التي قد تقتحم جسمنا، كالجراثيم والفيروسات والفطريات. فعند غزو الجسم الغريب أحد الأعضاء، يتعرّف جهاز المناعة إليه، ثم ينشط للقضاء عليه وتوليد ذاكرة مناعية للتعرف إليه مستقبلاً. لكن في حالة مرض المناعة الذاتية ماذا يحدث؟ إليكم خمس نقاط حول هذا الداء.

1. في حالة الإصابة بداء المناعة الذاتية، يحارب الجسم خلاياه الخاصة؟

(صح)

إلى حد ما. في الحالة الطبيعية، يُفترَض بجهاز المناعة كشف كل جسم غريب وتطوير أسلوب للدفاع عن نفسه. لكن لأن النظام يعمل بأقصى سرعة، قد يخطئ أحياناً في التقدير حين يجد نفسه في مواجهة عناصر متعددة خارجية (المستضدات antigen).

تُصحَّح الأخطاء مبدئياً بنظام يكنس ما تبقى من التفاعلات غير المناسبة. فتمنع مضادات الأجسام وخلايا جهاز المناعة بالتالي التفاعلات التي تسبب عدواناً ذاتياً. في حال تعطّل ظاهرة الاحتمال لسبب أو آخر، يتفاعل جهاز المناعة بشكل مفرط وتبدأ عوارض مرض المناعة الذاتيّة.

2. ماذا عن تشخيصه؟

وسائل الكشف الحديثة، كأجهزة الرنين المغناطيسي، تساعدنا على رصد هذا الداء. ينطبق الأمر على حالات التصلّب العصيدي والصدفية. الأمراض الناجمة عن هذا الداء آخذة في الازدياد، على الأرجح بسبب عوامل بيئية كالمواد السامة والجراثيم.

3. النساء أكثر عرضةً للإصابة بهذه الأمراض مقارنة بالرجال؟

(صح)

تصاب تسع نساء في مقابل رجل بالذئبة. كذلك تصاب خمس نساء في مقابل رجل بالالتهاب المفصلي المتعدد. وحده داء السكري من النوع الأول (يحتاج المريض في هذه الحالة إلى الإنسولين) يصيب الذكور والإناث بالتساوي. وسبب التفاوت يعود إلى الهورمونات خصوصاً، التي تسبب فرطاً في نشاط جهاز المناعة. كذلك قد تسهّل عملية تبادل الخلايا بين الأم والطفل خلال الحمل ظهور المرض.

4. حين يضطرب جهاز المناعة، ينعكس ذلك على سائر أعضاء الجسم؟

(خطأ)

بعض الأمراض كالذئبة يطاول أعضاء الجسم كافة (الجلد، الكلية، المفاصل، خلايا الدم، الدماغ، القلب). لكن ذلك لا يعني أن أعضاء المصاب بمرض المناعة الذاتي ستتضرر كلها، لا سيما أن موضعها يختلف من مريض إلى آخر.

وتتوزّع أمراض أخرى على أعضاء الجسم كافة، كالالتهاب المفصلي المتعدد، رغم أنه يصيب المفاصل خصوصاً. في المقابل، لا تطاول أمراض أخرى كالتصلّب العصيدي (الدماغ) أو التهاب الدرقية هاشيموتو سوى عضو واحد.

5. يكفي تعزيز وسائل الدفاع لعكس الأثر؟

(خطأ)

العكس صحيح، إذ يجب تهدئة وظيفة جهاز المناعة عبر وصف معدّلات مناعية تخفف الرد الالتهابي غير المناسب ولا تعطّل جهاز المناعة. يسمح ذلك ببعض الحرية لحماية الجسم من العدوى أو السرطانات.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy