• ×

02:15 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

حركات السياسيّين ... معانٍ خفيّة تفضح نوايا صاحبها!

 0  0  2.0K
 كما لكل واحد منّا تعابير ونعوت معيّنة يستعملها خلال أحاديثه وحواراته، فإن له أيضًا حركات يقوم بها ويكرّرها، ووضعيّات جسديّة يتخذها، فثمة من يشبك ذراعيه على صدره عندما يجد نفسه «محشورًا»، وآخر يشدّ على قبضته ليتشجّع ويثير الجماهير، وثمة من يوجّه إصبعه متّهمًا خصمه. وأكثرية الذين يستخدمون هذه الحركات هم رجال السياسة، إذ لكل منهم حركة أو علامة فارقة تميّزه عن غيره، وهي في الوقت نفسه توضح نوايا صاحبها.

توسّع جوزف ميسينجر في دراسة هذا الموضوع ووضع كتابًا بعنوان «المعاني الخفيّة لحركات السياسيّين» أصدرته «دار الفراشة ـ Flammarion». ويحتوي هذا الكتاب أوصافًا وجداول وصورًا تساعد القارئ على معرفة ما يضمر السياسيّ أو غيره من الخطباء.

استند المؤلّف في كتابه إلى ثلاث حركات رئيسة تمثّل أساسيات التواصل غير اللفظي، وهي: شبك الذراعين، شبك الأصابع، الأذن التي نستمع بها على الهاتف. وهذه العناصر تكفي لتحديد النمط الحركي الذي ننتمي إليه، ومن خلالها يمكن دراسة شخصيّة كل فرد، وخصوصًا شخصيّة من تتعامل معهم، أو شخصيّة المسؤولين عنك.

شبك الساعدين

حركة التمسك بالساعدين تشير رمزيًا إلى البحث عن ملجأ. إنها سمة الشخص الذي يحن إلى الماضي، أو الذي يكون شديد التعلق بما مضى أو حتى منسلخًا تمامًا عن الزمن ويعطي الانطباع بأنه ولد في زمن غير زمانه. ولا يشعر بالأمان في الحاضر ويلتجئ إلى الماضي. كذلك، يمكن لهذا النوع من الوضعيات أن يدل على ميل متميّز إلى التدقيق في الأمور.

شبك الأصابع

عندما يشبك السياسي أصابعه بشكل متكرّر جدًا وكأنه يتوسّل بشكل واضح مباشر، في الوقت الذي يخضع فيه للمساءلة، ينبغي عندها الانتباه لأن أسوأ ما في الأمر أن وضعية الخضوع للمساءلة غالبًا ما تقابلها ابتسامة عريضة على وجه الشخص الذي يحاوره.

إننا نشبك أصابعنا في كثير من المواقف وفي وضعيات عدة وكل واحدة تشكل جزءًا من مجموعة الإشارات التي يمكنها أن تؤثر في رأيكم بصفتكم ناخبين. لا يكون شبك الأصابع مطلقًا بلا أهميّة، لأنه نوع من الاستعانة بدرع يحمي من المحيطين بنا، وهو يحدث في جميع المناسبات، وخصوصًا عندما يكون الخطيب خاضعًا لوابل من الأسئلة والاتهامات.

بأي أذن تستمع؟

الأذن التي تستمع بها على الهاتف تحدّد شخصيتك. فإذا كنت تستمع بأذنك اليسرى فأنت انطوائي لأنّ التواصل يمرّ عبر ذاتك، لكنك في الوقت عينه إنسان اجتماعي مرهف ورقيق المشاعر تحاول أن تكون ملهمًا للآخرين ومستقلاً عن دور الجماعة، إذ تتمتّع بذكاء خلاق، وهذا ما يجعلك نرجسيًا ومنفردًا عنهم.

أما إذا كنت تستخدم أذنك اليمنى في الاستماع الى الهاتف فأنت شخص معتدل يحب التواصل مع من يتخاطب معه. وأنت مثالي في مجتمعك وتحرص على تطبيق القوانين وتميل الى الكفاح والإخلاص في عملك، وأنت أيضًا شخص قياديّ وعصاميّ واجتماعي تحب المبادرة واتخاذ القرارات.

الحركات

ينتقل المؤلّف إلى تحليل حركات رجال السياسة النفسي وتحديد هويتهم، وما هي المعاني الخفية لكل حركة. ونرصد هنا حركات تتعلق بأداء اليدين:

عندما يقفل السياسي أزرار معطفه بيده اليسرى من دون الاستعانة باليمنى، فذلك مؤشر على أنه متضايق جدًا. وعندما يقفل أزراره بيده اليمنى من دون الاستعانة باليسرى فمعنى ذلك أنه يخرج راضيًا من الاجتماع. أما عندما يستعمل كلتا يديه في إقفال أزرار معطفه فمعنى ذلك أنه متكدّر أو متضايق.

إذا أخفى السياسيّ ذراعه اليسرى وراء ظهره فذلك يعني أنه مضطرب ويريد السيطرة على انفعالاته. أما إذا أخفى ذراعه اليمنى فمعنى ذلك أنه يخشى عدم قدرته على السيطرة في الموقف ولا يحب أن يشعر بأنّ أحدًا يقوده من طرف أنفه.

الذراع المرفوعة بوجه الخصم هي وضعية النواب التقليدية في قاعة البرلمان. وهي تعني أن صاحبها على وشك التعارك مع خصمه السياسي الذي يدافع عن رأيه، فهو شخص عدواني يحلم بالعراك ولا يقوم سوى بمشهد استعراضي ستتخاطفه قنوات التلفزة.

السياسي الذي يخاطب محاوره وأصابعه متشابكة وإبهاماه يتباعدان بانتظام أثناء قيامه بمحاولة الإقناع تكشف عن قلّة اقتناعه هو بما يصدر عنه من كلام، أو عن قلّة معرفته بالموضوع الذي يدّعي معرفة واسعة به.

إذا وضع السياسي يده اليسرى على حنجرته فهذا دليل على شعوره بالخوف. وإذا تكرّرت هذه الحركة فهي تكشف عن الخشية من فقدان منصب لصالح زميل آخر.

السياسي الذي يتحدث ولا يتوقف عن رفع يده عاليًا في الهواء مبديًا باطن كفه نحو الخارج لكي يستمرّ بالحديث من دون مقاطعة أحد، شأنه شأن جميع أنصاف المحتالين الذين يعرفون دائماً الإجابات غير الصحيحة عن الأسئلة الصحيحة والعكس بالعكس.

السياسي الذي يضمّ قبضتيه ويرفع ذراعيه عاليًا تحت وابل من الهتافات يقصد بحركته: «أهنئكم لأنكم تهتفون لي!»، وهو يقدم نفسه على أنه أفضل خيار ممكن في ظلّ غياب منافس في مستواه. وهذا النوع من السياسيين يدافع خصوصًا عن مصالحه الخاصة قبل اهتمامه برعيته فهو يستخدم الدولة أكثر مما يخدمها.

نكتفي بهذا القدر من الحركات والإشارات التي تفضح نوايا صاحبها. فالكتاب يحتوي على قدر كبير منها، وهو يعتبر دليلاً يعلمك معاني حركات السياسيين ليكون اختيارك في المستقبل صائبًا، وقد صحّ قول المؤلّف في مستهل كتابه إن «الجسم يفضح ما يخفيه العقل».

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy