• ×

02:22 صباحًا , الثلاثاء 14 يوليو 2020

قائمة

روتانا تطارد حليمة بولند بدعوى جديدة

 0  0  2.6K
 
أقام الممثل القانوني لمؤسسة روتانا للمرئيات والصوتيات وصاحبها الامير وليد بن طلال دعوى جديدة ضد المذيعة حليمة بولند وقناة الراي، يطالب فيها رئيس القناة بقيمة نصيب المذيعة عن حق الاداء العلني في «فوازير حليمة» والاعلانات المرتبطة بهذا العمل، وندب خبير حسابي للاطلاع على عائدات التسويق والايرادات ومقابل الاعلانات التجارية المترتبة على البرنامج الذي بث في شهر رمضان. كما طالب باحتساب قيمة نصيب الراي والزام المذيعة حليمة بأدائه للطالب. وطلب ايضا بإلزام المعلن اليهما بالمصروفات ومقابل اتعاب المحاماة الفعلية بحكم مشمول بالنفاذ المعجل وبلا كفالة.
وقال المدعي في مذكرته «تعتبر المذيعة حليمة بولند واحدة من مشاهير المذيعات في العالم العربي وتتمتع بموهبة فنية رفيعة المستوى في فن الالقاء وفنون تقديم البرامج والاعمال الفنية التلفزيونية وتتمتع بسمات وحضور وجاذبية وشهرة دفعت قناة روتانا التلفزيونية الى التعاقد معها لاستغلال ملكاتها الفنية وانتاج جميع اعمالها الفنية واستغلال حق الاداء العلني لجميع اعمال قناة الراي خلال مدة العقد، ولقناة روتانا وحدها حق بيع وبث واستثمار جميع البرامج او المواد او الاعمال التي تقوم بها سواء برامج او اعمال تلفزيونية او عروض او تسجيلات صوتية او اذاعية او الفيديو او صور بطريق النشر او البث او الاعلانات التجارية، وان يكون حق الاداء العلني والاستغلال لكل هذه الاعمال مقصورا على قناة روتانا وحدها.
واضاف: فوجئت قناة روتانا بقيام «الراي» بإذاعة اعلانات للترويج لاذاعة وبث برنامج فوازير رمضان الذي تقوم بأدائه العلني المذيعة حليمة، وذلك اعتبارا من اول ايام شهر رمضان المبارك وطوال ايام الشهر.
وتابع: ان ما قامت به المذيعة من اداء علني في فوازير حليمة يعتبر اخلالا جسيما بأهم التزاماتها العقدية بموجب العقد المبرم معها لأنها في الوقت الذي قامت فيه ببيع حق الاداء العلني لها وظهورها في جميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة والتنازل عنه لمصلحة قناة روتانا التي تقوم شهريا بسداد مقابل نقدي، فضلا عن تكلفة الازياء وادوات التجميلوالعناية الطبية لها للحفاظ على رشاقتها وظهورها بأفضل اداء، وذلك كله لمصلحة قناة روتانا حصريا ووحدها دون غيرها.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy