• ×

07:51 مساءً , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

شهيّة طفلك... حفّزيها بوصفات شهيّة ومغذّية

 0  0  1.2K
 صحيح أنّ غذاء الطفل يزداد شبهاً بطعام الكبار مع مرور الوقت، لكنّ ذلك لا يعني ضرورة أن يأكل مثلنا! في جميع الأحوال، لا تُعتبر الأجبان، المايونيز، والمقالي، مناسبة أبداً بالنسبة إليه. لكنّ ذلك ليس سبباً للاكتفاء بإطعامه الهريسة، اللحم، والمعجنات طوال حياته. حان الوقت ليتذوّق أطباقاً متوازنة، شهيّة، وغنيّة بالفيتامينات، ليعتاد تدريجياً على عدد من النكهات الجديدة، فضلاً عن وجبات حقيقية يمكنه تناولها وسط العائلة أو مع رفاقه في الحضانة، وهم مجتمعون حول طاولة، كما يفعل الكبار!

ما الجديد في لائحة طعامه؟

تُستهلك الخضار النيئة كمقبّلات، على أن تكون مبروشة أو مقطّعة قطعاً رفيعة (جزر، خيار، شمندر...).

تصبح حصص اللحوم أو السمك (جرّبي السلمون أو التونة) أغنى نسبياً: 6 إلى 8 ملاعق صغيرة (30 إلى 40 غراماً) أو نصف بيضة مسلوقة، يومياً.

يُسمح له بتناول الخضار المجففة (عدس، فاصوليا...) اعتباراً من الشهر الخامس عشر أو الثامن عشر. يمكنه أن يأكل يومياً 300 غرام من الخضار الخضراء اللون أو النشويات، مع قطعة أو قطعتي خبز.

يحقّ له تناول الفاكهة الطازجة النيئة أو استبدالها أحياناً بالفاكهة المطبوخة، بمعدل 150 غراماً يومياً. يمكن إضافة قليل من السكر، العسل، والشوكولا إلى غذائه، لكن بكميّات محدودة.

على صعيد المواد الدهنية، يجب التقليل منها قدر الإمكان: قطعة زبدة صغيرة، ملعقة زيت، لكن يُفضّل أن يكون نباتياً. الأهم هو تفادي المقالي.

أما الحليب، فيبقى مهماً للغاية: حتى السنة الثالثة، يوصى باستهلاك بين 500 ملل على الأقل و800 ملل على الأكثر يومياً. يُفضّل اختيار حليب النموّ الغنيّ بالحديد والفيتامينات والأحماض الدهنية الأساسيّة.

لم يعد طفلك يحتمل تذوّق قطرة حليب واحدة؟ لا فائدة من إرغامه، إنها حالة شائعة لدى الأطفال. يجب التعويض عن الحليب بالألبان والأجبان. المعادلة سهلة: 250 ملل حليب = كوب لبن = قطعة جبنة كممبير. نصيحة إضافية: من الممكن دائماً طهي الأطباق بحليب النموّ.

عادات المائدة

في الحضانة، يدرك الاختصاصيون أكثر من الأهل مدى قدرات الطفل! فهم يعرفون أنه يتمتع باستقلالية خاصة، وبقدرة على تدبير أموره بنفسه، وبشهية كبيرة غالباً ما لا يلاحظها الكبار. يقدم الخبراء النصائح التالية:

- اقترحي عليه خلطتين مختلفتين لنوع الخضار نفسه: مثلاً، مكعّبات كرفس مع هريسة الكرفس إلى جانبها. يساعده ذلك في الاعتياد على النكهات. إذا كان مذاق الخضار قوياً، خفّفيه بقليل من الحليب أو الكريما على شكل هريسة. لكن حذاري من خلط النوعين في الطبق عينه. لن يحبّ ذلك، بل سيحاول تفادي قطع الخضار المخبّأة في الخليط وأكل الهريسة وحدها.

- ساعديه من دون التعامل معه وكأنه طفل عاجز: في البداية، اسمحي له بالأكل بأصابعه. سرعان ما يبدأ وحده باستعمال الملعقة. دعيه يعتاد على هذه الأمور وحده في المرحلة الأولى. بعد ذلك، يمكنك إرشاده إلى العادات الصحيحة بنفسك.

- شجّعيه على التمتع باستقلاليته: مع حلول الشهر الثامن عشر أو العشرين، يرغب الطفل في خدمة نفسه بنفسه. كلّما تركته يأخذ المبادرات، سيشعر بمسؤولية أكبر تجاه طبقه.

- استميلي شهيّته عبر تنويع ألوان الطعام. فتحضير هريسة بيضاء مع بضع مكعّبات شمندر أو طماطم يعني له الكثير. لكن احرصي على عدم ملء صحنه بالطعام أكثر من اللزوم، فقد يحبط ذلك عزيمته. من الأفضل أن ينهي طبقه وأن تعيدي سكب كميّة جديدة من الطعام.

- لا ترغميه على أكل كلّ شيء! لا يحبّ أنواعاً معينة من الطعام؟ لا مشكلة في ذلك، عودي واقترحي عليه النوع نفسه بعد أيام عدّة، وسينجح الأمر!

- ركّزي على مفهوم التعايش: يعطي حسّ المنافسة مع ابن الجيران مثلاً شهيّة كبيرة لطفلك. من هنا، يؤكد الخبراء أهميّة تناول الطعام وسط العائلة، حول المائدة. لا فائدة من أن يتناول الطفل طعامه وحده في كرسيّه الخاص! على المائدة، يجتمع أفراد العائلة معاً كما يحصل في المطعم.

تفادي بعض أنواع الطعام

- السمك واللحوم المقلية، الأجبان المدهنة، البطاطا المقلية، الفطائر المحلاّة...لاحتوائها على نسبة كبيرة من المواد الدهنية.

- التحلية المصنّعة والمجلّدة، كميات كبيرة من الشوكولا والعسل... لغناها بالسكر.

- السلطة، حبوب العنب الطازج، الكرز، الفستق... لأنها قد تعيق مسار هضم الغذاء في الجسم.

- البيض (قبل عمر السنة)، الفاكهة المحمّصة (جوز، لوز، بندق)، المنتجات التي تحتوي على الفول السوداني والصويا، الخردل، السمسم... لأنها قد تقود إلى حساسيّة، في حال وجود عوامل وراثية.

وصفات سهلة التحضير

تحمل الأطباق البسيطة التي سنقترحها في ما يلي مفهوم {المشاركة}، إذ لا يمكن تذوّقها على انفراد! من الأسباب الإضافية لمشاركة الطفل بطعامه، أنها أطباق لذيذة تعزز شهيّته. لكن المهمّ هو الحرص الدائم على استهلاك الكميّات الموصى بها من البروتينات، الخضار، والمواد الدهنية المضافة، لكن مع أقل كميّة ممكنة من الملح والسكر. يجب إذاً احتساب الكميّات كلّها نسبةً إلى حجم الطفل وعمره!

هريسة زهريّة اللون (لطفل واحد)

قشّري 50 غراماً من الشمندر و150 غراماً من البطاطا واغسليها. أسلقي الخضار مدّة 25 دقيقة مع فص ثوم مقشّر. أضيفي كوباً أو كوباً ونصف من الحليب القليل الدسم، بحسب سماكة المزيج التي تريدينها، مع 5 غرامات زبدة أو 5 ملل من زيت الكولزا. أخفقي الخليط.

مذاقات وألوان متنوّعة

هل تلاحظين، بعد وقت معيّن، أنّ الهريسة تفقد نضارتها تدريجياً؟ يصبح شكلها محبطاً بلا شك! يكفي إدخال بعض الألوان إليها ليستعيد الطفل شهيّته. يكمن الحلّ في الشمندر! بفضل الشمندر، يرى الطفل جميع أنواع الهريسة باللون الزهري. إذا كان يحبّ اللون الأخضر، استعملي السبانخ، وإذا كان يحب البرتقالي، استعملي اليقطين!

كرفس بالطماطم (لطفل واحد)

قشّري 80 غراماً من الكرفس، اغسليه، وقطّعيه إلى مكعّبات. أسلقيه لمدة تتراوح بين 20 و25 دقيقة. صفّيه واحفظيه في طبق. أخفقي 80 غراماً من الطماطم المقشّرة مع فص ثوم وثلث حبّة كرّاث مقشّرة. وزّعي هذا الخليط على الكرفس. اغمريه بـ15 غراماً من الكريما الطازجة السائلة. ضعي الخليط في الفرن مدة 15 دقيقة، على حرارة 180 درجة مئوية.

مزيج هلاميّ من الخضار!

باعتماد طريقة التحضير والطبخ هذه، سيعشق الطفل الطعام كليّاً! تناسب الكريما أيّ نوع من الخضار (بطاطا، كوسا، جزر...)، فهي تعطي مزيجاً هلامياً ومذاقاً خفيفاً من البندق الذي لا يُقاوم! كذلك تعطي الطماطم المقشّرة صلصة لونها جميل وطعمها لذيذ!

جبنة مقرمشة (لطفل واحد)

قشّري حبّة طماطم وضعيها في مياه مغليّة. قطّعي نصفها إلى مكعّبات صغيرة واقليها على نار هادئة مع فص ثوم، مدة 3 أو 4 دقائق. صفّيها وضعيها على قطعة خبز (توست). رشّي قطعاً صغيرة من جبنة الموزاريلا أو الغرويير المبروشة، أو حتى الكممبير. ضعي الخليط في الفرن مدة 3 دقائق، وهو الوقت اللازم لتذوب الجبنة.

مفعول مقرمش!

من خلال هذه الوصفة، يستمتع الطفل بقضم الجبنة المقرمشة وبتذويب فتات الخبز في فمه مع ما يحمله ذلك من طعم الجبنة الشهيّ! إنها وصفة مثالية لحث الطفل على استهلاك الجبنة إذا كان ممّن لا يحبّذونها. يمكن تجهيز هذه الوصفة المحضّرة بالثوم والجبنة الذائبة مع أنواع من الخضار النيئة أو المطبوخة.

كُسْكُس بحريّ (لطفل واحد)

في مقلاة، إقلي شريحتين أو ثلاثة من البصل في ملعقة زيت صغيرة. اسكبي 80 غراماً من الخضار على الحمّص المجلّد، ملعقة صغيرة من صلصة الطماطم، ورشّة صغيرة من بهارات الكُسْكُس. اغمري الخليط بالماء. ضعيه على نار هادئة مدة 40 دقيقة وغطّيه. أضيفي 35 غراماً من السمك الأبيض، قبل نزع الخليط عن النار بعشر دقائق. اطهي 20 غراماً من السميد على البخار.

طبق لذيذ {بلا حسك}!

في الحضانة، يمكن الوثوق بالخبراء الذين يعرفون جميع أنواع السمك، لكن يجب التأكد دوماً من عدم وجود الحسك. إنه طبق شهيّ، يسهل مضغه وهضمه.

حبّة طماطم على شكل خنفساء (لطفل واحد)

إغلي حبّة طماطم وقشّريها. قطّعيها الى قطعتين، واقلبي نصفها على صحن صغير. قطّعي بضع حبّات خوخ مجفف وضعيها على سطح نصف حبّة الطماطم على شكل نقاط متفرقة (كلون الخنفساء). قدّمي الطبق مع قليل من عصير الليمون الحامض والبقلة المفرومة.

أهميّة تزيين الطبق!

لاستمالة شهيّة الطفل، زيّني الطبق بطريقة مضحكة، مع مزيج غريب. حضّري شرائح جزر رفيعة، مع قطع خيار تُصَفّ حول مكعّبات من الشمندر الذائبة أو كريما الأفوكادو. هل سبق له وتذوّق الملفوف المبروش مع قطع الموز أو شرائح التفاح؟ إنه خليط شهيّ للغاية! ننصح بتقديم الفاصوليا الخضراء بشكل مرتّب ومبتكر لإثارة شهية الطفل.

لُفافة لحم بالثوم والسبانخ (لطفل واحد)

ضعي في وعاء عميق شريحة لحم. اخلطي 150 غراماً من السبانخ المفرومة والمطبوخة مع فص ثوم. ضعي هذا الخليط وسط شريحة اللحم ولفّيه بها. ادهنيها بـ15 غراماً من الكريما الطازجة، ثم رشّي فوقها 10 غرامات من جبنة الغرويير المبروشة. ضعيها لبضع دقائق في الفرن. قطّعي اللفافة إلى قطع صغيرة بشكل حلزوني. قدّمي الطبق. يمكن تحضيره أيضاً مع الفاصوليا الخضراء.

مع البصل

لا تترددي في تحضير هذه الأطباق مع فص ثوم، بضع شرائح بصل رفيعة، حبّة كرّاث مفرومة ونيئة، أو مع قليل من الزبدة. قدّمي لطفلك هذه الأطباق مع أنواع من الأعشاب المفرومة (بقدونس، بقلة، طرخون). تساهم مجموعة من العطور الناعمة الغنية بالفيتامينات (من دون التخفيف من حدّة نكهتها) في تعزيز لون الهريسة ونكهة الطعام. إنها ميزة لا يجب تجاهلها!

بريشة مذهلة (3 أطفال)

ذوّبي 80 غراماً من السميد في 370 ملل من الحليب القليل الدسم، ثم أضيفي رشّة ملح. في هذا الوقت، اقلي 100 غرام من الفطر المفروم في 5 غرامات زبدة. حين ينضج السميد، أضيفي 10 غرامات زبدة، 30 غراماً من جبنة الغرويير المبروش، وبيضة، ثم اخلطي. ضعي الخليط في وعاء عميق. أضيفي إليه حبّتي طماطم مقطّعة إلى قطع دائرية والفطر المفروم. ضعيه في الفرن وقدّميه ساخناً.

أطباق عدة في طبق واحد

إنه طبق متكامل! هذا النوع من الوصفات مثالي للأطفال الذين لا يحبّون الجلوس على المائدة لوقت طويل. احرصي على إضافة حصّة غذائية كافية من الخضار (أو الحبوب)، مشتقات الحليب، المواد الدهنية، السمك أو اللحم، ليكون الطبق متكاملاً فعلاً! وداعاً لوجبات الطعام التي لا تنتهي!

كريما مزيّنة (لـ3 أطفال)

ذوّبي 15 غراماً من النشاء في ملعقة كبيرة من الحليب القليل الدسم. اسكبي الخليط في 375 ملل من الحليب القليل الدسم. أضيفي رشّة سكر بالفانيلا ثم سخّنيه حتى الحصول على مزيج شبيه بالهريسة. اسكبيه في أوعية خزفيّة صغيرة وضعيها في الثلاجة مدة ثلاث أو أربع ساعات. عند تقديم الطبق، أضيفي حبّة مشمش صغيرة على سطح كلّ وعاء، واقترحي على طفلك شرب كوب حليب مع الطبق.

نفحة مضحكة

لا تترددي في تزيين أطباق طفلك. في الحضانة، حين يصل طبق البيض المزيّن، يشعر الطفل بسعادة كبيرة! جميع التفاصيل مهمّة: حبّتا بسكويت مستطيلتان في طبق الفاكهة المطبوخة على شكل أجنحة الفراشة، حِزّ ليمون أفندي على شكل فم، توت العلّيق أو شرائح الكيوي على شكل عينين، فراولة على شكل خدود، وخيار مبروش على شكل شعر...

طبق دجاج (لطفل واحد)

في مقلاة، اقلي 35 غراماً من الدجاج في ملعقة زيت صغيرة. أضيفي 3 شرائح رفيعة من الفليفلة، ثلث حبّة بصل مقطّعة، ربع فص ثوم مهروس، ربع حبّة طماطم مقطّعة إلى مكعّبات صغيرة، نصف ملعقة صغيرة من صلصة الطماطم، رشّة ملح. ضعي الخليط على النار مدة 30 دقيقة. قدّمي الطبق مع الرز (50 غراماً قبل طبخه) المسلوق بالماء.

الأطفال يحبّون البهارات!

ما هو المكوّن الذي يُجمع عليه الأطفال في الحضانة؟ بهار الكاري! فهو يناسب جميع أنواع الصلصات. لكنهم يحبون أيضاً البابريكا وبهارات الكُسْكُس. طبعاً لا يجب أن يتناولها الطفل يومياً، لكن يمكن الاستفادة منها لإضفاء نكهة ألذّ على الخضار مثلاً.

خلطة كريما بالبسكويت (لـ3 أطفال)

ادهني بالملعقة كمية قليلة من مربّى المشمش على عشرة حبّات بسكويت، ثم ضعيها في طبق على عمق 6 سنتيمترات. اسكبي 350 غراماً من هريسة الخوخ (بلا إضافة سكر) على البسكويت. لتحضير الكريما: سخّني ربع ليتر حليب قليل الدسم. في وعاء، أخفقي بيضة وأضيفي ملعقة كبيرة من الطحين. أضيفي الحليب، اسكبي الخليط على البسكويت، وضعيه في الثلاجة لساعتين. يمكن شرب كوب حليب مع هذا الطبق.

طفلك ذوّاق حقيقيّ!

لا تحصري الطفل في وصفات تقليديّة خاصة بالأطفال! ابدئي بتحضير أطباق حقيقية شبيهة بأطباق الكبار تقريباً، بكميّات أقلّ طبعاً ومن دون مواد دهنية. يكون الطفل جاهزاً تماماً لهذه المبادرة ويتلهّف لاكتشاف مختلف النكهات. استفيدي منها إذاً! في الحضانة، نكتشف يوماً بعد يوم، أن الطبخ يفتح شهية الأطفال.

خبز بالحليب (لـ3 أطفال)

أخفقي 100 غرام من شرائح الخبز. سخّني 370 ملل من الحليب القليل الدسم. حين يسخن، أضيفي فتات الخبز إليه. دعيه على النار حتى الحصول على كريما سميكة وناعمة. ضعيها في الثلاجة مدة ساعتين. قدّميه في حصص فردية.

الطعام التقليدي يبقى وارداً

صحيح أنّ على الطفل أن يأكل حصصاً صغيرة. لكنه قد يرغب أحياناً في وجبات الأطفال التقليدية. في هذه الحالة، بدّلي المزيج. بعد تناول طبق لحم، نقترح تقديم كريما خفيفة، خليط فاكهة، شراباً مخفوقاً.الرجوع قليلاً إلى الوراء يتيح دائماً التقدم إلى الأمام بشكل أسرع!

حليب مخفوق بالفاكهة (لطفل واحد)

أخفقي 150 ملل من حليب الأطفال مع 40 غراماً من الجبنة البيضاء، ربع موزة، و30 غراماً من الفاكهة الحمراء (كالفراولة) المجلّدة. أضيفي السكر إذا دعت الحاجة (5 غرامات سكر تقريباً أي ملعقة صغيرة). ضعي الخليط في الثلاجة مدة 15 دقيقة قبل تقديمه.

وصفة لتعويض الحليب

إنها وصفة مثالية للأطفال الذين لا يرغبون في شرب الحليب بعد الآن، وهو أمر شائع جداً في هذا العمر. أخفقي فاكهة الطفل المفضّلة، وأضيفي إليها الجبنة البيضاء ثم قدميها بعد تبريدها في الثلاجة.

أفكار لتحضير وجبة خفيفة بعد الظهر

- حليب + شوكولا أو فاكهة مخفوقة.

- مُحَلّيات بالحليب مكوّنة من سميد، كريما الرز أو نشاء البطاطا + حبة فاكهة طازجة أو مطبوخة.

- خبز وجبنة + ماء أو أحياناً عصير فاكهة طبيعي بلا سكر إضافيّ.

- خبز وأحياناً حبّتا بسكويت + 2 إلى 3 مكعّبات شوكولا + بضع شرائح رفيعة من الفاكهة الطازجة.

- قطعة حلوى (من 20 إلى 25 غراماً) + حبة فاكهة طازجة أو مطبوخة.

- أحياناً كوب لبن، جبنة صفراء أو بيضاء قليلة السكر + حبة فاكهة. يُفضّل استعمال مشتقات الحليب الخاصة بالأطفال حتى الشهر الثامن عشر، كونها غنية بالحديد والفيتامينات والأحماض الحمضيّة.

الأطفال يحبّون الصلصات

- صلصة باللبن: ملعقة كبيرة من اللبن

+ 3 قطرات ليمون حامض +

فص ثوم ورشّة كرّاث مفروم + عِرق بقدونس مفروم.

- صلصة بالبقدونس: ربع حبّة كرّاث مخفوقة + عِرق بقدونس مفروم + فص ثوم مهروس + 3 قطرات ليمون حامض+ ملعقة زيت صغيرة.

- صلصة ببهار الكاري: ملعقة كبيرة من الحليب القليل الدسم + ملعقة زيت صغيرة + نصف حبّة كرّاث مخفوقة + رشّة من بهار الكاري.

- صلصة بالكريما: ملعقة صغيرة من الكريما + ملعقة صغيرة من الخردل (بعد الشهر الثامن عشر) + مرق الطعام +3 عروق بقدونس مفرومة.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy