• ×

08:11 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

منزل إنكليزي تسوده ألـوان مليئة بالحياة

 0  0  2.4K
 تنمّ جدران هذا المنزل وألوانه المليئة بالحياة عن حكاية جديرة بأن تروى. وتحوّل فخامة الأعمال المشغولة من «باتين» والتي صمّمها المهندس شربل مطر، الجدران إلى أقمشة من الحرير والذهب! .


بيروت ـ «سيدتي»
تصوير: منصور ديب


ينطق أثاث هذا المنزل بالجمال الإنكليزي، فمنذ دخول ردهته الرئيسية وصولاً حتى قسم غرف النوم، تطالعنا أعمال الديكور اللافتة التي تشي بذوق مالكيه المرهف.
ففي ركن الإستقبال، تشيح الأبصار نحو «كونسول» ضخم يحمل اللون البني والذي يتخلّله ماء الذهب، وتتوسّطه إنارة بارزة يحملها الحجر الأخضر. وليست مبالغة، في هذا الإطار، تشبيه هذا «الكونسول» بعنوان المنزل المتمثّل بالأناقة والفخامة. واللافت أن الخطوط الرخامية تنحدر أرضاً لتحدّد الركن الرئيسي فيه، وتتكرّر هذه الأعمال في أرجاء أرضية المنزل، لتحدّد وظيفة كل غرفة.وبالمقابل، نفّذت الأبواب بإتقان من خشب السنديان، واختار المالكان لها اللون الفاتح للسماح للنور بأن ينساب من مكان إلى آخر، علماً أنه تمّت الإستعانة في جزء منها بالزجاج المضروب بالرمل لتشكيل رسوم وردية ترسم الحياة في حضورها.


فخامة لا توصف!


ويتقدّم الصالونات بطرازها الإنكليزي، طقم فخم يحمل اللونين الأحمر والذهبي، تتوزّع حوله الطاولات بفخامة لا توصف! وهنا، تجمع الاكسسوارات الكريستالية ألوان الأثاث، ولعل أبرزها مصباحين يحملان قواعد من النحاس. وتتوزّع لوحات عدّة على الجدار الرئيسي، يعجبنا منها تلك التي تصوّر مشهداً من مدينة البندقية، ويقابلها كرسيان كبيران يشغل جانبيهما نسر كبير، ليشيرا إلى طراز «شيباندال» الإنكليزي. ويشكّل «كونسول» مزخرف بالذهب فاصلاً بين هذا الصالون والصالون الثاني وقوامه اللون الأبيض المائل إلى البيج، ومطرّز بخيوط ذهبية، وتحمل كنباته أرائك مميزة بألوانها النارية.وتتميّز هذه الجلسة باكسسوارات من الكريستال التشيكي الأحمر، ويشغل زواياها مصباحان.
وقد تمّ تنجيد كراسي غرفة الطعام بالقماش البيج، وهنا تتألق خزانة (فيترين) كبيرة تلامس السقف، و«درسوار» تمّ رسم الجزء السفلي منه بالورود، تناغماً مع لوحة تعلوه.




الجدران تحفة فنيّة


وقد حوّلت المالكة شرفة المنزل الخارجية إلى قسم للإستقبال، ويتوزّع فيه صالون من الجلد الطبيعي بألوانه النارية، مع جناح جانبي يمثّل غرفة طعام مصغّرة، لكن مريحة تسمح باستضافة الأصدقاء. وتستقلّ غرفة الجلوس التي تحمل جلسةً من الجلد الطبيعي باللون البني الضارب إلى البصلي، وتتزاحم في زواياها صور العائلة، وتتجلّى روعة الأعمال في جدرانها التي تحوّلت إلى تحفة فنية فريدة.
وقد لجأ المالكان إلى الإنارة غير المباشرة لإبراز الزخرفة التي تبدو مميزة عند سقف غرفة الطعام الدائري. وتتوزّع في كل غرفة من غرف الإستقبال، وصولاً حتى الشرفة، ثريات من البرونز والكريستال! وقد خصّص لكل لوحة إنارة مباشرة، لتتحوّل إلى قطعة غير منفصلة عنها، ولتوحي بالأجواء الإنكليزية. أمّا السجاد العجمي فيفترش الأرضيات، وهو من الحرير الإيراني.




نقوش نحاسية


وقد رغبت المالكة بأن يسيطر الطراز الإنكليزي على غرفة نومها، فاختارت سريراً كبيراً يزدان بنقوش نحاسية مطعّمة بالذهب، ويتجلّى جماله بظهره المشغول وفق طراز «الشــسترفيلد»، وتتوافر في أرجائها استراحتان: واحدة لارتشاف القهوة، وأخرى لتسهيل تغيير الثياب. كما لا تغيب الزخرفة والأعمال المذهّبة عن جدران وسقف الغرفة الثانية.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy