• ×

08:56 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

قائمة

طفلة تتهم زوج أمها باغتصابها لتنتقم من تعذيبه لها ولأخواتها الخمس

 0  0  3.2K
 بعد أن فشلت \" رويدا محمود \" 34 سنة في حياتها الزوجية الثانية لعدم إنجابها ذكوراً ، قررت أن تخوض التجربة من جديد وتزوجت منذ عدة أشهر للمرة الثالثة من \"سعيد قنديل 27 سنة ، وحملت الأم علي عاتقها تربية بناتها الخمس ، لكن الأمر لم يستمر كثيرا حتي تغيرت معاملة الأم لأطفالها بعد اعتداءات زوج الام عليها بسبب أطفالها ، بجانب اعتدائه أيضا علي الأطفال الخمسة وعندما لجأ الصغار إلي والدتهم ، لم تتحرك وبدت عاجزة في البداية خوفا علي حياتها الزوجية ومن زوجها أيضا ولكن سرعان ما تجمدت مشاعرها تجاه أطفالها ، وهذا ما جعل زوج الأم يتمادي في معاملته السيئة وغير الطبيعية لأبنائها.
وبالفعل تجرد سعيد(زوج الأم) تماما من إنسانيته وقام بتعذيب \" شهندة \" التي لم يتجاوز عمرها عامين ، حيث استخدم شفرة حلاقة لسلخ جلدها وجنزيرا يجلد به ظهرها وقدميها ولم تتوقف قسوة زوج الأم عند هذا الحد بل انتزع أظافرها بكماشة، حيث تحول أثر التعذيب إلي ثقوب وبؤر محفورة بالدماء ، ولم يشفع أيضا صراخ هذه الطفلة بل كان يستمتع ويتلذذ بتعذيبها أمام والدتها .
توجه بعض الأهالي للإبلاغ عن واقعة تعذيب الطفلة الصغيرة وحرر محضر بالواقعة حمل \"رقم 5103 إداري قسم الفيوم \"
كان مضمون البلاغ الذي تلقاه اللواء محمد السعيد مدير أمن الفيوم عن طريق اخطار من العميد سيد جاد الحق مدير إدارة البحث الجنائي،أن بعض الأهالي تقدموا ببلاغ جاء فيه قيام سروجي سيارات بتعذيب ابنة زوجته البالغة من العمر عامين بالضرب وإطفاء السجائر المشتعلة بجسدها .
أثبتت تحريات الرائد كريم حمزة ومصطفي حسن ومحمد عبدالغفار بصحة ما جاءهم في البلاغ وأن الطفلة مصابة بحروق شديدة في أنحاء متفرقة من جسدها وفي بعض الأماكن الحساسة وأن زوج أمها سعيد وراء كل هذه الإصابات .
تم استدعاء أم الطفلة التي اعترفت بأن زوجها هو الذي قام بتعذيب ابنتها وأحدث بها جميع الإصابات انتقاما من امها وذلك عند حدوث أي مشاجرة بينهما بالاضافة الي قيامه بحرقها كلما كانت تبكي أو تطلب الطعام.
تم القبض علي زوج الأم الذي اعترف تفصيليا بارتكابه الجريمة وتعذيب الطفلة بسبب مروره بضائقة مالية ، كما وقفت الطفلة الصغيرة شهندة تبكي وتنظر بحرارة إلي زوج الأم وتشير بيدها للعميد سامح طلبة مأمور قسم شرطة الفيوم خوفا من اعتداء زوج الأم عليها مرة أخري .
وبعد حبس الأم بتهمة الإهمال والتقصير وزوجها بتهمة تعذيب الضحية ، تقدمت الطفلة \" دينا طه منير \" 12 سنة شقيقة شهندة ببلاغ تتهم فيه زوج الأم باغتصابها عدة مرات .
أنكر زوج الأم واقعة الاعتداء الجنسي للطفلة ، فأمر وائل عبدالحميد مدير نيابات الفيوم بتحويل الطفلة إلي الطب الشرعي،الذي أكد في تقريره كذب ادعاء الطفلة دينا وأنها ما زالت عذراء ولا صحة لادعائها بقيام زوج امها بالتعدي عليها جنسيا .
بررت الطفلة قيامها بذلك بهدف الانتقام من زوج الأم الذي كان يعذبها وشقيقاتها أيضا باستمرار .
قرر قاضي المعارضات تجديد حبس الأم وزوجها 15 يوما علي ذمة القضية .
كما قرر الدكتور جلال مصطفي سعيد محافظ الفيوم إرسال الفتيات الخمس وهم \" دينا وشهندة و آية ونشوي وشهد\" إلي دار أيتام عائشة حسنين لتحسين حالتهن الصحية ورعايتهما .
وتقول دينا للخميس: \" جوز امي كان بيعلقنا في المروحة وبيضربنا قدام امي وهي كرهتنا وزهقت منا \" وأفادت أن زوج أمها كان يسكر دائما ثم يعود اليهم في المساء ليشن عليها وعلي اخواتها حفلات التعذيب المتكررة .
وقالت أيضا إنها اتهمت زوج أمها بإغتصابها وذلك بهدف التخلص منه ومن تهديده لهما فقد أخبرها أنه سينتقم منها بمجرد خروجه ، وهذا ما جعل الطفلة الصغيرة تقوم بإبلاغ المسئولين بدار الأيتام خوفا من أن يتم خطفها لتنفيذ ما قاله زوج الأم فأخبروها بأنه لا يستطيع أحد الدخول إلي الدار وحاولوا أن يطمنئوها .
أما شقيقتها اية فاعتاد زوج الأم علي عضها بأسنانه ليحدث علامات بجسدها بالإضافة الي تعليقها وربطها بالمروحة ، وفي ذات يوم سالت دماء من أنفها وكادت أن تفارق الحياة .
أما نشوي فقد تحملت عناء هذا الرجل حيث قام عدة مرات بتغطيس وجهها في المياه بجانب ربطها بالجنازير وضربها علقات ساخنة ، و عبرت الطفلة عن سعادتها بوجودها بدار الأيتام بعيدا عن تعذيبات زوج الأم لها .

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy