• ×

12:09 مساءً , الثلاثاء 14 يوليو 2020

قائمة

3 أسئلة أساسيّة لإنقاذ القلب!

 0  0  1.2K
 3 أسئلة أساسيّة لإنقاذ القلب!


في ما يلي ثلاثة أسئلة مهمّة لا بدّ من طرحها على الطبيب للاستفادة من موعدك معه على أكمل وجه.

شهادة طبيب

يروي أحد الأطبّاء تجربته مع مريضة: \'منذ أيام، وصفتُ لإحدى مريضاتي حمية غذائية والتمارين المناسبة للتخفيف من خطر الإصابة بنوبة قلبيّة. سرعان ما تحوّل حديثنا إلى نقاش عن عملها الجديد وصهرها الجديد ورحلة قامت بها أخيراً إلى أفريقيا. فجأةً، تذكّرت أنه عليها الذهاب إلى موعد آخر، فقفزت بسرعة وتحضرت للرحيل. فقالت لي ضاحكة: \'لقد تأخرتُ بسببك! لا شك في أنك الطبيب الوحيد الذي يمضي هذا الوقت كلّه مع مرضاه\'. إنها إحدى مزاياي نظراً إلى الثروة التي جمعتها من مهنتي الأخرى، أي تأليف الكتب. يمكنني ممارسة الطب على طريقتي، ما يعني إمكان استغراق الوقت الذي أريده مع المرضى لشرح الأسباب التي تدفعني إلى جعلهم يخضعون لفحص معيّن، أو تناول أدوية محددة، أو تغيير نظامهم الغذائي. لا يملك معظم الأطباء هذا الوقت كلّه طبعاً. لذلك، أنصح المرضى بالتعرّف على أحدث التطوّرات في عالم تصوير القلب وعلاجه قبل زيارة الطبيب. للتأكد من ضرورة مناقشة موضوع الوقاية من أمراض القلب مع الطبيب، لا بدّ من أن تسأل نفسك الأسئلة الأساسية التالية:

-1 هل عليّ الخضوع لتصوير طبقي محوري للقلب؟

تصوير القلب المقطعي المُحَوْسب أحد أفضل الوسائل لتقييم نسبة خطر الإصابة بنوبة قلبية خلال 5، 10، أو 20 عاماً. يعتمد الفحص على قياس مستوى الكالسيوم في الشرايين، وهو مؤشر جيد على معدل تجمّع الصفائح على جدران الشرايين. قد يكون مستوى الكولسترول منخفضاً في جسمك لكنّ ذلك لا يمنع تجمّع عدد كبير من الصفائح على الشرايين. كذلك، قد يكون معدل الكولسترول مرتفعاً لكن تكون الشرايين سليمة. وحده التصوير المحوري قادر على كشف ذلك.

-2 هل عليّ الخضوع لفحوص كولسترول خاصة؟

قد لا يدرك بعض الأطبّاء منافع إجراء فحص دم شامل ومتطوّر لاكتشاف نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب. لا تكون معرفة مستويات الكولسترول الجيّد والسيئ كافية دائماً. يجب معرفة حجم هذه الجزيئات أيضاً. قد يكون مستوى الكولسترول العام طبيعياً، لكن إذا كانت جزيئاته صغيرة الحجم، تكون نسبة خطر الإصابة بنوبة قلبيّة أكبر مما يدلّ مستوى الكولسترول العام. هذا الفحص مهم وتحديداً لدى الأشخاص الذي يعانون من ارتفاع معدل الشحوم الثلاثية وانخفاض مستوى الكولسترول الجيّد. في هذه الحالة، تكون الجزيئات أصغر وأخطر عموماً.

-3 هل عليّ تناول العقاقير لتخفيض مستويات الكولسترول؟

تساهم أدوية ستاتين في تخفيض مستوى الكولسترول السيئ، وقد ترفع أدوية نياسين، على أن تُؤخذ بجرعات كبيرة بناءً على وصفة طبيّة، من مستوى الكولسترول الجيّد بنسبة 20 إلى 30%. لكنّ نصف المرضى الذين يتعاطون دواء النياسين على الأقل يعانون من سيلان الدم، لأنه يؤدي إلى توسّع شرايين الدم. لذا لا يصفه بعض الأطباء لتوفير الوقت اللازم لشرح هذا الأثر الجانبي البسيط للمرضى. لحسن الحظ، توجد وسائل لتخفيف سيلان الدم مثل ابتلاع حبّة أسبرين قبل نصف ساعة من تناول النياسين الذي يجب أخذه مع الطعام.

من خلال طرح هذه الأسئلة على نفسك، تكون غطّيتَ استراتيجيات الوقاية من أمراض القلب التي تشمل تغيّرات في نمط الحياة للحفاظ على قوة القلب. لا بأس بتأخير الطبيب قليلاً للاستفسار عن هذه الأمور!

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy