• ×

02:23 صباحًا , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

قائمة

50 عاماً على الغداء العاري لوليم بوروز

 0  0  2.5K
 50 عاماً على الغداء العاري لوليم بوروز...

رواية المخدرات والفصام والفظاظة



يحتفل العالم بالذكرى الخمسين لصدور رواية «الغداء العاري» للروائي وليم بوروز (1914 - 1997) أحد أركان «جيل المهزومين» الذي انضوى تحت لوائه ألن غينسبرغ (1926 - 1997) وجاك كيرواك في أواسط الأربعينات في نيويورك.

بين الجاز والكحول والمخدرات والرحلات والأحياء المظلمة صنع هؤلاء الكتّاب الثلاثة جمالية مقاوِمة رداً على المجتمع الاستهلاكي والنموذج البرجوازي. اشتهر الأول بروايته المذكورة والثاني لمع نجمه برواية «على الطريق» (1957)، فيما أطلق الثالث قصيدته الشهيرة «هواء» التي ترجمت إلى العربية. وتأثر هؤلاء الأدباء بأعمال الأميركي هنري ميلر الأولى مثل «مدار السرطان» (1934) و{مدار الجدي» (1939) اللتين منعتا في بلده مسقط رأسه سنوات عدة بسبب إباحيتهما.

صدرت رواية «الغداء العاري» أول مرة في صيف 1959. استوحاها بوروز من تجربته كمدمنٍ على المخدرات ومن أوهامه، ومُنعت لسنوات في بعض الولايات الأميركية. والقراء الذين طالعوها خلال السنوات الخمسين الماضية وجدوها مضحكة، مقرفة، عصيّة على الفهم وتجديدية على نحو مذهل.

يقول جيمس كامبل في صحيفة «الغارديان» البريطانية إنه عندما عاد الى الكتاب أخيراً كان أقل شعوراً بالاشمئزاز إزاء مقاطعه الجنسية مما كان عليه سابقاً، لأنه كان يعرف الأحداث ويسرع في تقليب الصفحات. كذلك يقر بأن «المرونة التي تتسم بها لغة بوروز وسعة مخيلته بدت أشد تأثيراً من أي وقت مضى «ابتداءً من الاستعارات الأدبية الى الهلوسات التهويمية».

كتاب «الغداء العاري» يشبه صاحبه لناحية تركيبته وفصاميته وفظاظته وشخصياته. يعود بناؤه في جذوره إلى ما سماه بوروز تخطيطات سوريالية أرفقها برسائل موجهة إلى الشاعر غينسبرغ. ويقترح الكاتب على مَنْ يكتب سيرة «الغداء العاري» أن ينطلق من الافتراض القائل إن الرواية موضوعها كتابة الرسائل بقلم كاتب من عائلة أميركية مرموقة (جد الكاتب اخترع آلة حسابية) عاش حياة من المتعة والسفر والغراميات ينفق عليها من دخل خاص. واكتست المتعة شكل إدمان على المخدرات. قال بوروز ذات مرة إنه يستطيع أن يحدق في طرف حذائه ثماني ساعات متواصلة.

في أواخر الخمسينات ما من ناشر في نيويورك أو لندن كان سيتكرّم على «الغداء العاري» بنظرة ثانية أو طبعة أخرى. أمّا في باريس فنشرها موريس غيروديا صاحب دار «أولمبيا برس» بصيته السيئ، لكن يُسجل له أنه كان أول مَنْ نشر رواية فلاديمير نابوكوف «لوليتا» ورواية صموئيل بكيت «وات» وترجمات أعمال جان جينيه الإنكليزية الأولى. وفي عام 1962 أصبح الكتاب موضوع قضية قانونية في بوسطن بتهمة البذاءة والمجون التي مهدت الطريق إلى قبوله في الولايات المتحدة بوصفه عملاً أدبياً ينتمي الى الاتجاه السائد.

لم يحضر بوروز المحاكمة، بل حضرها الكاتب نورمان ميلر الذي وصف بوروز بأنه «الروائي الأميركي الوحيد الحي اليوم الذي لعله كان ممسوساً بالعبقرية»، وهو وصف يقول نقاد إنه لا ينطوي على مبالغة اليوم كما بدا آنذاك إذا راعينا دلالات نعت الممسوس الشيطانية.

آنذاك كان بوروز نبذ أعماله كافة وقال إنه يسعى إلى بلوغ «نقطة حيث يكون لكتابتي ما لمصارعة الثيران من خطورة». وأبلغ صاحبه الشاعر غينسبرغ أنه لن يكون قادراً على فهم الطريقة الجديدة «إلى أن يتلقّى التدريب اللازم».

النافل أن وليم بوروز جاء إلى طنجة في عام 1952 قادماً من سان فرانسيسكو. وفي ربيع تلك السنة كان قد قتل زوجته جان أثناء حفلة، واضعاً كأس الشمبانيا على رأسها ومصوباً ناحيته بالمسدس فأخطأه فانفجرت جمجمتها. يقول في «الغداء العاري»: «الرفقاء الأسبان عمّدوني بالرجل الخفي». هذه الرواية كان يكتبها في فندق المونيريا وعندما يزوره صديقاه براين غيسن وبول بولز كانا يجمعان له الأوراق المبعثرة على الأرض ويرتبانها. وعندما زار ألن غينسبرغ وجاك كيرواك في طنجة ساعداه في ترتيب ما كان قد أنجزه. كان كيرواك يكتب المسوّدات على الآلة الكاتبة، فيما كان بيتر أورولوفسكي يدخّن حشيشة الكيف ويعد الطعام مع بوروز.

عندما وصل بوروز إلى طنجة، واجه المجتمع الطنجي بعداء. فقد رأى المغاربة منحطين فكرياً ومشعوذين، والأجانب متباهين بوضعهم المادي الذي يسمح لهم أن يكونوا في أحسن المطاعم والحانات. في البدء تحاشاه المقيمون في هذه المدينة مثل بول بولز والمترددون عليها مثل تينيسي وليامز. كان بوروز يعيش منعزلاً. لم يكن يثق بأحد، بحسب الروائي محمد شكري، إلى حد أنه كان يخرج إلى الشارع وفي جيبه سكين ويحمل مسدسه الذي يلمعه باستمرار.

آفة بوروز في التفاهم مع المغاربة ومحاولة العيش معهم هي أنه رفس أعراضهم وتقاليدهم وإن تحاملاً. كتب إلى براين غيسن في باريس: «ينبغي المغادرة قبل إطلاق مسدسات اللايزر على أهلها (طنجة)». حلم بوروز هذا يشبه حلم بولز. فهو لم يجد راحته في بداية مجيئه إلى طنجة، إلا بصحبة المغاربة ماسحي الأحذية الذين يدخن معهم حشيشة الكيف في المقاهي الشعبية. لقد استهلك بوروز طنجة إلى حد أن زياراته لها صارت محض حنين عابر، على غرار ما يكون كسر «التابو» إلى أقصاه.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy