• ×

05:06 مساءً , السبت 15 أغسطس 2020

قائمة

أسئلة صحّية

 1  0  3.7K
 علمتُ للتو أنني مصاب بارتفاع ضغط الدم. أيّ نوع من المكمّلات الغذائية أو الأعشاب هو الأفضل لتخفيضه؟

قبل اقتراح أيّ مكمّلات غذائية، لا بد من التشديد على أكثر الوسائل أماناً وفاعلية لتخفيض ضغط الدم: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، المحافظة على وزن صحّي، الامتناع عن التدخين، تخفيف التوتر النفسي، واتباع حمية غذائية غنيّة بالفاكهة والخضار والحبوب الكاملة ومشتقات الحليب القليلة الدسم، على أن تكون كمية السوديوم في المنتجات المستهلكة قليلة. عند تطبيق هذه الأمور، قد يشكّل بعض الفيتامينات والمعادن عوامل مساعِدة بشكل طفيف. وقد يساهم استهلاك كميّة كافية من الفيتامين سي بمعدل 75 ميلليغراماً يومياً للنساء و90 ميلليغراماً للرجال- في تخفيض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع بسيط أو معتدل فيه. بما أنّ الفيتامين C موجود بكثرة في الفاكهة والخضار (تحتوي برتقالة متوسّطة الحجم على 70 ميلليغراماً)، لا داعي الى استهلاك المكمّلات الغذائية. كذلك، يرتبط استهلاك المغنيزيوم غير المناسب (الذي يصعب الحصول عليه من الطعام وحده) بارتفاع ضغط الدم. تساعد مكمّلات المغنيزيوم في استرخاء العضلات. وفقاً للأبحاث الأخيرة، تُعتبر أنواع الخُبّيزة من أكثر الأعشاب فاعلية لمعالجة ارتفاع ضغط الدم. وجدت دراسة أُجريت عام 2004 أنّ تناول كوبين من شاي الخُبّيزة يومياً على مدى أربعة أسابيع يؤدّي إلى تراجع ضغط الدم بنسبة 12%، وهي نتيجة مماثلة لما تحققه الأدوية. ننصح إذاً باستهلاك خلاصة الخبّيزة واستشارة الطبيب بهذا الشأن.

يفكّر زوجي باستعمال حبوب الفياغرا. هل من بدائل طبيعية يمكن استعمالها قبل اللجوء إليها؟

لا يمكن التأكيد على فاعلية أيّ أعشاب في هذا المجال. ثمة أنواع عشبية معروفة بتعزيز الرغبة والطاقة الجنسية، لكن ما من إثباتات علمية على ذلك. حتى الآن، تُعتبر الفياغرا أو الأدوية ذات المفعول المشابه الأكثر فاعلية. تعزّز هذه الأدوية مفعول أكسيد النيتريك، وهي مادة كيماوية تساعد على الاسترخاء. إنها مواد آمنة وفاعلة عموماً، على الرغم من التقارير التي تؤكد وجود آثار جانبيّة تشمل تغيرات في البصر والسمع، احمرار الوجه، والصداع.

باختصار ليست المشاكل الجنسية جسدية دائماً، فقد تساهم عوامل مثل الاكتئاب، التوتر النفسي، والقلق في تفاقم المشكلة. يُنصح باستعمال الفياغرا للرجال الذين يحتاجون إليها، لكن لا بد من التشديد على أهمية اعتماد تدابير صحية في نمط الحياة: مراقبة حالة القلب ومستوى السكري، الامتناع عن التدخين، والمواظبة على التمارين الرياضية، ما يعزز تدفق الدم ويخفّض التوتر النفسي ويحسّن المزاج ويخفف بالتالي من خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : aliallami
    02-03-2010 07:07 صباحًا
    كل النسوان يحبن مهند ويحلمن بة
تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 1 )

  • #1
    بواسطة : aliallami
    02-03-2010 07:07 صباحًا
    كل النسوان يحبن مهند ويحلمن بة

Privacy Policy