• ×

01:59 مساءً , الأربعاء 8 يوليو 2020

قائمة

العقبولة... الواقي ضروري رغم فاعليته المحدودة

 0  0  4.3K
 العقبولة...الواقي ضروري رغم فاعليته المحدودة


العقبولة التناسلية (مرض جلدي) أحد الأمراض المتناقلة جنسياً، التي طالما اعتقد الأطباء أن استعمال الواقي لا يضمن تفادي التقاطها. لكن إحدى الدراسات الأخيرة أثبتت أن الواقي، رغم أنه ليس فاعلاً بنسبة مئة في المئة، يساعد في تفادي الإصابة بهذه المشكلة.

لا ينتقل هذا المرض عبر السوائل الجنسية، بل من خلال الاحتكاك بالأنسجة المخاطية، أو البشرة التي تحيط بالأعضاء التناسلية. في الواقع تمتد هذه المشكلة على كامل المنطقة التي تغطيها الأعضاء التناسلية والتي تتعرض في فترات معينة إلى التقرحات وغيرها، وهذا ما يسمح بتسرب سائل شديد التسبب بالعدوى. لكن للحماية ينبغي عدم تجاهل العقبولة: يسبب ظهورها ألماً كبيراً، إضافة إلى المضاعفات الأخرى التي قد تظهر لدى النساء الحوامل. عموماً، تقل خطورة ظهور العقبولة ومدّته مع الوقت،

لكن راهناً، الأطباء غير قادرين على معالجتها.

الواقي الذكري

بالنظر إلى طريقة انتقال العقبولة، يؤكد الباحثون أن للواقي الذكري فاعلية محدودة جداً في الوقاية من العقبولة. أما النصيحة المقدمة لمن يعانون من هذه المشكلة فتتمثل في تجنب أي علاقات جنسية أو حتى اتصال أو لمس للأعضاء التناسلية خلال فترة الطفح.

أخيراً، حللت مجموعة من الباحثين نتائج سبع دراسات تتناول الأمراض المتناقلة جنسياً واستعمال الواقي الذكري لتحديد تأثير استعمال الأخير على احتمال التقاط العدوى.

جاءت النتائج مشجعة نوعاً ما: إذا استُعمل الواقي الذكري في جميع العلاقات الجنسية، يقل احتمال التقاط العدوى بنسبة 30 %. وهذا ليس بكافٍ للتخلي عن الاحتياطات السابق ذكرها. لكنه كافٍ لجعل من لا يعانون من العقبولة يستعملون الواقي خلال كل علاقة جنسية. ويعزى ذلك إلى أن العقبولة قد لا تظهر أحياناً أي عوارض على رغم أن تشخيصها سهل. من هنا يمكن للشريك أن ينقل العدوى إلى الآخر من دون أن يعرف ذلك حتى.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy