• ×

04:07 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

يقتل زوجته وجنينهما ببرطمان طحينة

 0  0  2.1K

 يقتل زوجته وجنينهما ببرطمان طحينة

منذ أن وقعت عين تامر على رشا شعر انها فتاة احلامه التي يبحث عنها ظل تامر يلاحق رشا في كل مكان كان يقف امام منزلها بالساعات حتى يشاهدها ولو للحظات وبعد فترة و اثناء سيرها في الطريق حاول ايقافها ولكنها لم تعره اهتماما وهنا قرر ارسال خطاب لها عن طريق احدى صديقاتها يبدي اعجابه الشديد بها وانه لا يستطيع ان يعيش بدونها وبعد ان قرأت رشا الخطاب رفضت ان ترد عليه بخطاب مماثل، ظل تامر يفكر كيف يستطيع ان يخترق قلب فتاته، فانتظرها بعد عدة ايام واثناء سيرها في طريق الزراعات استوقفها بالقوة واقسم لها انه يحبها بجنون ومنذ ان شاهدها وهو يفكر فيها ليل نهار وانه يريد التقدم لخطبتها وهنا ابتسمت رشا لتامر وظل يتبادلان الحديث ورق قلبها له واخبرها بانه سوف يأتي ووالده بعد عودته من السفر الى منزلها لطلب يدها من والدها، وهنا طلبت منه رشا الانتظار ولكنه رفض وبعد ان عاد والده توجه لخطبة رشا وتمت الخطبة في حفل عائلي بهيج حضره الاهل والاقارب والاحباب ولم يمض سوى اشهر قليلة وتم الزواج كان تامر وعروسه رشا اسعد زوجين، حيث كان تامر يعمل ليل نهار من اجل تلبية احتياجات زوجته وكانت رشا تتفانى في خدمة زوجها ومر العام الاول ولم يحدث انجاب أصيب تامر وزوجته بحالة من القلق فاسرعا الى الطبيب وقام كل منهما باجراء التحاليل اللازمة وجاءت التحاليل لتقول ان الزوجة سليمة وقادرة على الانجاب وان الزوج سليم ولكنه يحتاج الى بعض الادوية ظل تامر يتردد على الاطباء على امل ان يتم علاجه ومر العام الثاني ولم يحدث الحمل اصيب الزوج والزوجة بحالة اكتئاب شديدة وكادت الزوجة ان تطلب الطلاق لولا حبها الشديد لزوجها ومر العام الثالث كذلك دون نتيجة وهنا عرض تامر على زوجته انها اذا كانت تريد الطلاق فلها الحق في ذلك رغم حبه الشديد لها وقال انه لا يريد ان يحرمها من نعمة الانجاب ولكن رشا رفضت واحتضنت زوجها وقالت له انها لن تفكر في الطلاق منه ابداً حتى لو لم ينجبا مدى الحياة ومنذ عدة اشهر حدث المراد حيث شعرت الزوجة بحالة \" دوار \" وسقطت على الارض فاسرع بها الزوج الى الطبيب وكانت المفاجأة عندما وقع الطبيب الكشف على الزوجة حيث اخبرهما بان رشا حامل وهنا فرح الزوج فرحة شديدة واحتضن زوجته بلهفة شديدة وطلب منها عدم الخروج من المنزل وان تستريح واحضر لها خادمة تعمل على راحتها وكثف الزوج عمله حتى يرضي زوجته ورغباتها وظل الزوج وزوجته يعدان الايام بل والدقائق على قدوم المولود وعندما اصبحت الزوجة حاملا في الشهر السابع بدأت بعض الخلافات الزوجية تدب بين الزوجين بسبب إصرار الزوجة على ان تذهب الى منزل والدها كي تضع مولودها هناك ولكن الزوج أصر على ان تلد زوجته في المنزل وفي يوم الحادث وبينما كان الزوج عائداً من عمله وتوجه الى المطبخ لاعداد الطعام واثناء تناوله الطعام طلبت منه زوجته ان تذهب لمنزل والدها فرفض وحدثت مشادة كلامية بينهما وفي لحظة انفعل الزوج فأمسك ببرطمان \" طحينة \" كان بجواره وقام بضرب زوجته به بكل قوة فجاء البرطمان في بطنها فأصيبت الزوجة باصابات خطيرة في البطن وراحت في حالة إغماء وهنا اصيب الزوج بحالة من الذهول واسرع بزوجته الى المستشفى وفشل الاطباء في انقاذها وجنينها ولقي الاثنان مصرعهما وعندما سمع الزوج بذلك ظل يصرخ مردداً.. قتلت زوجتي وابني في احشائها ثم ظل يسير في الشوارع كالمجنون وهو لا يصدق انه قتل زوجته وطفله وبعدها حاول الزوج الانتحار بإلقاء نفسه امام سيارة إلا ان الاهالي انقذوه وتم القبض عليه واعترف بجريمته وتمت احالته الى النيابة التي قررت حبسه وإحالته الى المحكمة.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy