• ×

03:54 صباحًا , الأربعاء 16 أكتوبر 2019

قائمة

روزان كاش..Rosanne Cash.. تروي حكايتها

 0  0  3.4K
 روزان كاش..Rosanne Cash.. تروي حكايتها


رحل والدا روزان كاش عن هذه الدنيا من دون سماع قصتها الواردة في كتاب Rosanne Cash Composed (روزان كاش تكتب) الذي وُزّع على المكتبات أخيراً، وهو مذكرات مكتوبة بسلاسة ومغلّفة بأناقة وتعكس نظرةّ غنية ومعمّقة وظريفة غالباً عن حياة ابنة جوني كاش وزوجته الأولى فيفيان ليبرتو.

لن يقرأ والدا روزان عن صراع أبيها طوال حياته مع إدمان المخدرات، والألم والمرارة اللذين عانتهما أمها بسبب زواج روزان الفاشل من رودني كراول وإجهاضها المؤلم وفقدان صوتها فترة طويلة والجراحة في الدماغ التي خضعت لها عام 2007 واحتاجت بعدها إلى عامٍ كاملٍ للتعافي. كذلك، لن يقرآ الكلام الودود الذي كتبته لكلّ واحدٍ منهما لرثائه وشعورها بالفخر بأطفالها، زواجها من جون لافنثال وشراكتها الموسيقية معه والقوة التي تحلّت بها لتخطّي المشاكل التي واجهتها.

صرّحت كاش، التي تملك في رصيدها 14 ألبوماً و11 أغنيةً منفردة احتلّت المراكز الأولى في سباق الأغنيات، بأن الكتاب هو أكثر ما تفتخر به من بين أعمالها، وذلك في مقابلة أجريت معها في مكاتب الشركة المنتجة لألبوماتها. وأضافت أن والديها لم يعودا على قيد الحياة لقراءة كتابها ما سبّب لها ألماً كبيراً، في المقابل أقرّت بأنهما، لو بقيا على قيد الحياة، لما استطاعت كتابته أبداً، فحساسية والدتها القوية وتجنّب روزان جرح مشاعرهما أبقيا قلمها عاجزاً عن التعبير.

خارطة طريق

لم يسرد الكتاب، المؤلّف من 245 صفحة، حياة روزان كنتاج أسطورة في صناعة الموسيقى أو يتطرّق إلى يومياتها كموسيقية، كاتبة، أخت، زوجة أو أم، هو أشبه بمساراتٍ اختارت سلوكها ويُعدّ خارطة طريق لكل من يواجه صراعات، خيبات أمل أو حتى مأساة. بتعبير آخر، يُمثّل هذا الكتاب خارطة طريق لأي شخص.

كانت كتابة المذكرات قراراً مستهجناً، في البداية، بالنسبة إلى روزان التي تبلغ الخامسة والخمسين من العمر، فقد حافظت على حياتها الخاصة على رغم نموّها تحت أضواء الشهرة، وأصرّت على رسم حدودٍ حازمة بين حياتها الخاصة وحياتها العامة.

وصفت روزان الكتاب بأنه تناقضٌ عاطفي، «لكني رأيت الآخرين يعرضون قصتي الخاصة بحسب رؤيتهم فلم أرغب في رؤيتها متبنّاة، حان الوقت للتدخل وحماية إرث عائلتي وأسلافي والتركيز على أمور لم تَنل حقّها، بالإضافة إلى أنني كاتبة جيدة ويمكنني رواية قصتي بأسلوبٍ شاعري».

ارتسمت على وجه روزان، بينما كانت تتحدّث، ملامح السلام والهدوء وكانت واثقةً بنفسها. لديها ضحكة دافئة وابتسامة عريضة وتجيب عن الأسئلة بعد تفكيرٍ مليّ.

أحداث مريرة

اختارت روزان الكشف عن القليل بدل الخوض في التفاصيل في صفحات كتابها، لا سيما عندما تطرّقت إلى مسألة انفصالها عن كرول، مثلاً، لأنها شعرت بأن هذا الأمر ليس مناسباً لأطفالها. تجنّبت التهجّم على الآخرين، حتى عندما تعرّضت للاستفزاز.

أضافت روزان: «يعود جزءٌ من نجاح هذا الكتاب إلى عدم تقليل أهميته في ذكر الأحداث المريرة. جلّ ما فعلته هو الابتعاد عمّا أعتقده كاملاً وشاملاً، لا يعني ذلك أنني لا أختزن شعوراً بالمرارة في داخلي (تضحك) لكني أعتبر الكتابة عنها ونشرها علناً عملاً رخيصاً».

ما لم تأتِ روزان على ذكره لا يغيّر الصورة العامة، فقد استعادت طفولتها بريشة روائيّ ساردةً التفاصيل ومستعيدةً صورتها «كطفلةٍ ممتلئة ومنعزلة عن الآخرين، ذات وجه منتفخ وأفكارٍ ضبابية». لاحقاً، ألقت الضوء على حكايات متنوعة عن إقامتها كامرأة شابّة في لندن طوال ستة أشهر وتسجيل مختلف ألبوماتها، بما فيها إبلاغ كرول بأن نسخة أغنيتها Real Woman من ألبومها Interiors التي أُعيد تسجيلها تبدو كأنها إعلان لمشروب غازي.

لكن الذكرى الأكثر حدّةً وتأثيراً تمثّلت بعودتها إلى أهلها على وجه الخصوص، فأمها كاثوليكية ملتزمة تتحدر من أصول إيطالية-أميركية وتحمل عبئاً ثقيلاً على كاهلها وتعيش حالة يُرثى لها، لذا شكلت نموذجاً لابنتها عن ذبول الحياة، لكنّ روزان شعرت بشيءٍ من العزاء لاحقاً بعدما تزوّجت والدتها وعاشت بسعادة واكتفاء.

حضور الوالد

يحضر والد روزان بشكل حاسمٍ في كتابها، فبعد وصفها الألم الناجم عن فقدان طفلها، أضافت إلى هذه القصة رسالة مفعمة بالروحانية كتبها والدها على أثر إجهاضها، بعدما سلّم على روح والدتها خلُص إلى كتابة: «يتعيّن عليك بطريقة ما التحلّي بالقوة والارتقاء فوق هذا الألم، فعائلتك تحبّك وعلى رغم قساوة الأيام والليالي التي ستطول لفترة إلا أنك ستصمدين. مع حبّي، والدك».

كتَبت أيضاً عن إخبار والدها المعتلّ بشأن الكتاب الذي كانت تؤلفه، شارحةً ذلك بالتفصيل في أحد الفصول وكيف أجاب والدها بهدوء، «يمتلئ قلبي فخراً لمجرد التفكير بكِ».

ارتسمت على ثغرها ابتسامةً عريضةً عندما ذُكّرت بهذا المقطع، وقالت: «كان فخوراً بي كما يفتخر الآباء ببناتهم. الأمر أبسط مما يظنّ الناس، ربما اعتقدوا أنه كان بعيداً أو منافساً غير أنه كان أباً فخوراً».

أصابها موت والدها عام 2003 بألم شديد وأغمي عليها أثناء الجنازة. وفي رثائها له أوضحت الفرق البارز بين ما شعر به العالم أجمع وما شعر به أولاده حيال فقدانه.

قالت: «بالكاد أستطيع التعايش مع فكرة العيش في عالم غاب عنه جوني كاش، لأنه لا يوجد عالم من دونه حقاً. صوته، أغنياته، صورته مع غيتاره المتدلّي على ظهره، كلّ ما قال وغنّى وكيف كان ينقر أوتار غيتاره، كلّها أمور غيّرتنا وأثرت فينا وحُفِرت في ذاكرتنا الجماعية وستستمرّ محفوظةًً للأجيال المقبلة».

موت وخسارة

كتبت روزان بإدراكٍ عن الموت والخسارة وعن البصمة التي يخلّفانها والظلّ الذي يرخيانه، والجامع العالمي المشترك لكل مظاهرهما.

تدرك حينما تقرأ هذا الكتاب أن لكل شخص مأساته ومدى الألم المتخفّي وراء مظاهر اللطف والاحترام الجليّين في الحياة اليومية. يجتاح حزن شديد وآثار خسارة كبيرة حياة الجميع، مع ذلك يدعون الآخرين للدخول أوّلاً إلى المصعد ويلوّحون لهم إذا ما التقوا بهم عند نقطة مزدحمة، يبتسمون ويحيّون أطفالهم ويسألونهم عن حياتهم، ولا يفكّرون للحظةٍ أنهم أمضوا الليلة يتقلّبون من شدة الشوق والحزن وأنهم ذرفوا دموعاً حتى جفت، وأنهم يحتفظون في قلوبهم بصورة شخصٍ ما يخرجونها بهدوء في لحظات الوحدة لضمّها واستعادة الذّكريات الجميلة.

على رغم موت والدَيها وزوجة أبيها جون كارتر كاش، إلا أن روزان لم تعمل بجهد للانتهاء من تأليف كتابها إلاّ حين اضطرّت للخضوع لجراحة في الدماغ والشفاء منها. قالت: «بدت كل الأمور طارئة بعد تلك الجراحة، بالفعل كنت أتساءل عن موتي». أضافت ضاحكةً: «تُحتجز في غرفة الموت الخضراء، فأنت التالي ولا يفصل بينك وبين موتك أي جدار. شكّلت هذه الحالة دافعاً قويًّا للغاية».

إذاً، لن يقرأ أهل روزان كاش كتابها. رحل جوني وفيفيان عن هذه الدنيا، لكن إحساساً عظيماً بشخصيتها كبُر في داخلها إثر غيابهما.

ختمت روزان قائلة: «أعتقد بأن فقدان والديك يحرّرك إلى حدٍّ كبير، فلا تقارن نفسك بهما بعد موتهما، لذا تتحرر من مقارنة نفسك بأي كان. فهذه أنا في النهاية».

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy