• ×

07:24 مساءً , الخميس 2 يوليو 2020

قائمة

أطفال ونجوم ومليونيرية..!

 0  0  1.1K
 أطفال ونجوم ومليونيرية..!

* أصبحوا من الثراء بحيث يمكنهم أن يتقاعدوا حتى قبل حلول يوم ميلادهم الواحد والعشرين

* بفضل الإيرادات القياسية حوّلت أفلام هاري بوتر المؤلفة إلى الأغنى في العالم

* على عكس اللاعبين الشباب أو النجوم المراهقين يتصرف هؤلاء الأطفال بأموالهم بعقلانية

* كانت «أيما» تعيش في سكن طلاب متواضع في حين أن ثروتها 22 مليون جنيه إسترليني



هاري بوتر والنجوم فيلم المليونير قبل أن ندخل في تفاصيل حقيقة هؤلاء الأطفال النجوم علينا أن نشير إلى تلك القصة التي يتذكرها سكان مدينة فورت وورث في ولاية تكساس وهي القصة التي تتحدث عن ذلك اللص الذي تمكن من دخول أحد المنازل في المدينة، لكنه اكتفى بسرقة ستة أجزاء من كتاب هاري بوتر من دون ان يلمس المجوهرات والأموال التي كانت موجودة في المنزل، لكن وكما يبدو أن أهمية الكتب كانت أكبر بالنسبة إليه.


وبالتأكيد أن مثل هذه القصة البسيطة تعكس ذلك الهوس الذي يسيطر على الناس وهو الامر الذي جعل هذه الأجزاء من سلسلة أفلام هاري بوتر تحول هؤلاء الأطفال إلى نجوم ومن ثم إلى مليونيرية وهم ما زالوا لم يبلغوا سن الرشد بفضل العائدات والارباح التي تحققت من مبيعات هذه الافلام. ولانه خلال هذه الأيام يعرض أحدث جزء في سلسلة أفلام هاري بوتر دعونا نتعرف في هذا الموضوع عن الكيفية التي استطاع بها هؤلاء النجوم الشباب - الذين تم اختيارهم من الظل للعب الأدوار الرئيسية- أن يصبحوا أثرياء بما فيه الكفاية بحيث يمكنهم ان يتقاعدوا عن العمل حتى قبل حلول يوم ميلادهم الواحد والعشرين.


ان فيلم هاري بوتر والأقداس المهلكة، الذي تم تصويره في جزءين، يكاد يكون من المؤكد أن يصبح الفيلم الأعلى إيرادات على الإطلاق. وبشكل عام لقد تمكنت الأجزاء الستة الماضية من أفلام هاري بوتر من ان تحقق بالفعل أكثر 3. 3 مليار جنيه إسترليني حتى الآن، وساعدت بدورها في تحويل المؤلفة جي كي رولينغ إلى الأغنى في العالم والمؤلفة المليارديرة الوحيدة في العالم. كما انها حصلت على العديد من مئات الملايين من الجنيهات من ألعاب الفيديو والترويج. 
ومع ذلك، فأن رولينغ وهوليوود ورجال التسويق ليسوا الوحيدين الذين استفادوا ماليا من الروايات الخيالية عن الحياة في مدرسة هوجوورتس للسحر والشعوذة بل أن الممثلين الذين يمثلون في هاري بوتر واثنين من الزملاء أصبحوا أغنياء أيضا بشكل هائل.

وقد أصبح دانيال رادكليف الذي يلعب دور هاري بوتر، وأيما واطسون التي تلعب دور هيرمويان جرانجر وروبرت جرينت كرون ويزلي أصبحوا جميعا من أصحاب الملايين. ومع ذلك فأنه وعلى عكس من الكثير من لاعبي كرة القدم الشباب أو النجوم ممن هم في سن المراهقة يتصرف هؤلاء الممثلون الاطفال بأموالهم حتى الآن على نحو رائع بل وبنفس طريقة الكبار. لقد علمتهم هوجورتس أن يكونوا عقلانيين.

وكان الأطفال الممثلون الثلاثة قد أدوا أول أدوارهم في أوائل عام 2000، حين صدر أول فيلم، هاري بوتر وحجر الفيلسوف. وكان دانيال عمره 10 سنوات، وروبرت عمره 11 سنة وأيما تسعة أعوام فقط. وليس بالأمر المستغرب أن يكون الثلاثة أبرياء تماما بشأن المسائل المالية. لقد كان لديهم مصروف جيب للحلويات ومبلغ بسيط آخر فقط. ويقول دانيال بعد اطلاق الجزء الثاني من فيلم هاري بوتر وحجرة الأسرار في 2002 :\"لم أعرف كم من المال كان لدي، كما أني لست بحاجة لأن أعرف لأنني لم أكن سوى طفل\".

ويقول روبرت ببراءة في عام 2003 :\"ليس لدي فكرة عما أنا ذاهب إلى القيام به مع كل هذا المال. فيما تقول ايما:إن والدي لم يخبراني مقدار ما كنت أكسبه \". ، وبالتأكيد الآن قد كبر الثلاثي وأصبحوا واعين لثرواتهم. وتضيف أيما التي أصبحت الآن في سن العشرين والتي كانت تعيش على مخصصات قدرها 50 جنيها إسترلينيا في الأسبوع في ذلك الحين: عندما كان عمري 18 سنة أجلسني والدي ليجري معي حديثا عن المال. وبظهور الفيلم الرابع كان المال الذي احصل عليه قد بدأ يصبح حالة ملموسة. ومع ذلك لم يكن لدي أدنى فكرة. لقد شعرت بالغثيان، وبحالة من الإثارة\".

وفي محاولة للتعاطي مع ما حققته من ثروة التحقت أيما في دورة تديرها \"كوتس المصرفيين الملكة\"، والتي تعلمت من خلالها كيفية إدارة الأموال. والنتيجة أنها بالكاد لمست ثروتها التي تقدر بـ 22 مليون جنيه إسترليني، على الرغم من أنها استثمرت في شاليهات التزلج في ميريبل، فرنسا، كما استثمرت ثلاثة ملايين جنيه إسترليني في منزل في شمال لندن. وعلى سبيل المثال، كانت تعيش في وقت سابق من هذا العام، في سكن طلاب متواضع عندما كانت تدرس للحصول على شهادة التخرج من جامعة براون الأمريكية في رود آيلاند.

وتقول أيما التي دفع لها مبلغ عشرة ملايين جنيه إسترليني لدورها في فيلمي الأقداس المهلكة الذي أنهى هذه السلسلة والتي تعتبر واحدة من بين 40 شخصية الأكثر كسبا في مجال صناعة السينما : \"الحقيقة هي أني أود فقط أن أتظاهر بأن المال لا وجود له، إنه لأمر مدهش كم من الأطفال يكونون مطلعين في هذه السن المبكرة كون الأموال مهمة أو يفترض أن تكون مثيرة للإعجاب.

ان حوالي 13 أو 14 طفلا كانوا قد جاؤوني ليقولوا لي :هل أنت الفتاة في هاري بوتر؟ كم تجمعين من المال؟ لم أكن أعرف. ومن الواضح الآن أدركت انني املك من المال ما يكفي يجعلني ألا أعود إلى العمل مرة أخرى ولكني لا أرغب في ذلك. وعلى الأرجح فأن الملابس هي أكبر مصدر لنفقاتي إضافة إلى الماكياج. ولكن في الحقيقة لم يكن لدي الوقت لانفاق أموالي. وأحيانا يتصل مدير أعمالي، البنك يدعو ليقول لي : \'أنت لم تستخدم بطاقتك منذ زمن وأنت الآن قمت باستخدامها. هل سرقها أحد منك، فهم يفعلون ذلك؟\".


ويعد دانيال رادكليف الآن الممثل الأعلى كسبا في العالم. ويقال إنه يساوي 42 مليون جنيه إسترليني وعلى سبيل المثال يتوقع البعض انه أكثر ثراء بكثير من الأميرين وليام وهاري. يقول أصدقاؤه انه لا يهتم كثيرا بشأن المال على الرغم من ان دانيال قال مؤخرا أن ما يريد أن يفعله حيال ذلك هو أن يعطى له \"مجال للمناورة\".

ويقول \"من الواضح إنني في وضع المحظوظ للغاية حيث لا أملك أن افعل شيئا من أجل المال، يمكنني أن أؤدي عملي ببساطة لأنه هناك شخصية ممتعة جدا ومخرج جيد يدير العمل. ما أحب هو التمثيل اكثر من كل الأشياء. نعم ان المال شيء رائع وأنا ممتن جدا لكنه ليس الشيء الرئيسي الذي يدفعني. أن تكون ضمن قوائم الأغنياء هو أمر لطيف جدا، ولكن أنا لي أشيائي الشخصية. كما ان ما يكتبه الناس عني لا يجعلني من أكون\".

ويعمل والدا دانيال، كما هو الحال مع والدي أيما واطسون، على حماية ابنهما حيث أرسلاه إلى مدرسة حكومية عادية. ويقول \"أنا حقا رجل عادي جدا، ولم امتلك أسطولا من سيارات فيراري \". (وهو يقود سيارة فولكس فاجن نوع جولف التي يقول إنها \"سيارة مثالية \"). وهو يقر بأنه بدلا من إنفاق المال فأنه يفضل الجلوس في غرفة مظلمة مرتديا ملابسه الداخلية ليشاهد مباراة في الكريكيت ويأكل المعكرونة.

ودانيال معروف بدعمه للجمعيات الخيرية، كما انه قام بالعديد من التبرعات لمساعدة الدور التي تهتم بمساعدة الأطفال. ومع ذلك فهو لا يترك ثروته راكدة في البنك. ويمتلك شقتين جديدتين في نيويورك (تكلفة كل منهما ثلاثة ملايين جنيه إسترليني) وقد اشترى مؤخرا منزلا يتكون من خمس غرف في الجزء الراقي من المدينة بقيمة أربعة ملايين جنيه إسترليني. كما لديه شقة في غرب لندن، وبنى فيه تشكيلة من الفن الحديث.

ويقول \"الشيء الوحيد الذي من المرجح أن أنفق عليه أموالي هو الفن، كما أنه الشيء الوحيد الذي أهتم به ولا اكترث أذا ما كلف الكثير من المال. \"ان روبرت جرينت أكبر بعام من دانيال رادكليف، وعلى الرغم من انه قد لعب دور البطولة الثانوي في السلسلة الثانية من هاري بوتر في وزارة السحر لكنه على الأرجح من أكثر النجوم كسبا للمال.

ويملك الممثل ذو الرأس الأحمر، والذي يقدر أن تبلغ قيمته نحو 20 مليون جنيه إسترليني، قصرين في ريف هيرتفوردشاير، والبيت الأحدث فيهما والذي تبلغ قيمته خمسة ملايين جنيه إسترليني تم بناؤه في القرن الثامن عشر ويحوي خمس غرف استقبال، وستة أجنحة كغرف نوم، وحمامات سباحة داخلية وخارجية وكوخين على ارض مساحتها 22 آكر.

وقبل أن يشتري هذا القصر كان يعيش مع والديه في المنزل الآخر، الذي كان عبارة عن بيت في مزرعة اشتراه في 2003، مع بحيرة وقطيع من الخنازير. كما اشترى أيضا منزلا بقيمة 500 ألف جنيه إسترليني في مقاطعة مع والده نايجل سائق سيارات السباق السابق، حيث يعمل الاثنان على خطة لتطويره. ومع ذلك فأن روبرت حاله كما هو حال بقية زملائه النجوم، لم يتخذ بالتأكيد أسلوب الحياة الذي يتبعه المشاهير.

ومع ذلك فهو يقود شاحنة صغيرة متداعية فضلا عن سيارة فان خاصة بالمثلجات قام بإعادة تصليحها ليستخدمها لخدمة أصدقائه من خلال توزيع مخاريط البوظة مجانا عليهم. كما انه عمل على تصليح واستعادة سيارة فان فولكسفاجن \"كامبر\" وسيارة رينج روفر وحوامة مائية. ويقول روبرت \"الناس يشيرون الينا بالأطفال الممثلين ويتوقعون منا أن نحيد عن الطريق وان صبح مجانين قليلا ولكن هذا لم يحدث في الواقع حتى الآن \"، ويضيف روبرت. \"لم يسبق لي أن أحببت نمط الحياة الذي يعيشه لاعبو كرة القدم. لذا دائما أفضل أن أكون في هيرتفوردشاير حيث ترعرعت وان أكون بين أصدقائي القدامى. \"ومثل الكثير من الشباب ممن هم في عمر الثانية والعشرين، يحب مشاهدة التلفزيون ولعب الغولف والذهاب إلى الحانة مع أصدقائه، الذين أحدهم معلم، والآخر يعمل في أحد المقاهي. وسوف يتم إطلاق الجزء الثاني من هاري بوتر والأقداس المهلكة حيث سيكون هذا الفيلم نهاية سلسلة أفلام هاري بوتر.

وقالت جي كي رولينغ إنها لن تكتب المزيد من كتب بوتر وخلافا لحرب النجوم فسيكون من المستحيل على أي شخص آخر كتابة تتمة. ويقول دانيال بعد الانتهاء من التصوير في وقت سابق من هذا العام :\"انا حزين لتركي هاري بوتر ورائي ولكن حان الوقت للمضي قدما\". والواضح انه، وخلافا لأيما، يعتزم مواصلة العمل بدلا من الذهاب إلى الجامعة.

ويقول روبرت \"اشعر أنني خليط من الأشياء التي قد انتهت الآن، لقد كانت جزءا كبيرا من حياتي. ولكني على استعداد للذهاب وعمل أشياء أخرى. وتقول أيما: أنا أعلم أن الأمر له وقع درامي لكني أشعر أن حياتي كما أعرفها قد انتهت، كانت حياتي كلها حول هاري بوتر والآن حان إيقافها. لقد حان الوقت للنظر في اتجاه آخر. \"وأيا كان ما سيحدث لجميع الأطفال الممثلين الثلاثة، فأنهم لن يحتاجوا ان يقلقوا بشأن المال مرة أخرى، كما يبدو أيضا أنهم سيعيشون حياة معقولة ومعتدلة وسعيدة، ويبدو أن عشر سنوات من سحر هوجورتس قد ضمن لهم ذلك.

إيما واطسون

ومن المفارقات ان\" إيما واطسون\" حصلت على هدية قيمة جداً في عيد ميلادها الـ 18 تمثلت بثروة تقدر بنحو 21 مليون دولار. ومع بلوغ «واطسون» سن الرشد، سمح لها بأن تحصل على مدخراتها بعدما وعدت أهلها بالالتحاق في صف لتعليم المرء كيف يكون مليونيراً. واتفقت الممثلة مع أهلها أيضاً على أن تصرف أموالها بطريقة صحيحة وألاّ تبذّر نقودها في المستقبل، على أن يدقّق مسؤولون ماليون كبار في شركة «موتس» بالأموال المنفقة. وكانت واطسون وباقي نجوم «هاري بوتر» خضعوا لتدريب مدته ثلاثة أيام في مصرف حيث أودعت الأموال.
وأفاد مصدر أن واطسون ركزت على أعمال الخير وبخاصة التي تعنى بالأطفال، وفي هذه المرحلة ستستخدم أموالها في استثمارات قليلة الأخطار بغية جني أرباح.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy