• ×

07:44 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

استنكار محلي وعالمي للإساءة للإسلام في الاتجاه المعاكس بقناة الجزيرة

 0  0  1.2K
 
تقدمت قناة الجزيرة الإخبارية باعتذارها الشديد لكافة مشاهديها لما بدر من ضيفة حلقة ليلة أمس الأول الثلاثاء من برنامج (الاتجاه المعاكس) من اساءة الى الدين الاسلامي الحنيف والمعتقدات السماوية، كما تعرب القناة ايضا عن أسفها الشديد عما بدر من أقوال جارحة تفوهت بها الضيفة، وهو ما دفع القناة الى إلغاء اعادتي البرنامج يومي الاربعاء والخميس.

كما تؤكد القناة ايضا على التزامها الكامل بمبادئ ميثاق الشرف الصحفي الذي اقرته لنفسها، ودليل السلوك المهني الذي تعمل وفق مبادئه.

وكانت حلقة أمس الأول الثلاثاء من برنامج (الاتجاه المعاكس) على قناة الجزيرة الاخبارية قد شهدت تهجما على الله عزوجل، والقرآن الكريم، والرسول صلى الله عليه وسلم من قبل ضيفتها في واشنطن حيث شنت هجمة ضارية بهدف تشويه صورة الاسلام، وكونه دينا لايحترم حرية التعبير ويحض على الإرهاب والعنف.

ومن جانبه علق عارف حجاوي رئيس قسم البرامج بقناة الجزيرة الاخبارية على حلقة أمس الأول من برنامج (الاتجاه المعاكس) قائلا: كل برنامج من برامج الجزيرة الاخبارية يثير ردود أفعال معينة، مستطردا بقوله في معظم الاحيان بل في كلها لانضمن ما يقوله الضيف على الهواء.

واوضح انه في كل برامج الجزيرة تكون هناك محاولات جادة للمحافظة على توازن البرامج مع الأخذ بعين الاعتبار احترام العقائد والتعامل مع مشاعر الناس ومعتقداتهم بشكل لا يسيء إليهم في اي مكان.

وفي الوقت نفسه علمت الشرق بان حالة من الغضب الشديد تسود اروقة شبكة الجزيرة المختلفة سواء من المسلمين أو غير المسلمين، معتبرين ان حلقة أمس الأول من برنامج «الاتجاه المعاكس» لا تتناسب مع مشوار الجزيرة الإعلامي الحافل بالإنجازات، والمعروف بمهنيته العالية واحترامه الشديد للعقائد والأديان السماوية كافة.

وعلمت الشرق ايضا ان اعداداً هائلة من مراسلات المشاهدين من داخل قطر وخارجها وصلت الى الجزيرة من خلال الاتصالات التليفونية، او الفاكسات، او الايميلات معبرة عن استيائها الشديد لما ورد على لسان ضيفة برنامج (الاتجاه المعاكس)، كما وصلت اعداد اخرى من المراسلات والزيارات الشخصية لمكاتب الجزيرة المنتشرة في انحاء العالم لتعبر عن استنكارها وشجبها الشديدين للحلقة وضيفتها.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy