• ×

04:35 مساءً , الجمعة 10 يوليو 2020

قائمة

أم بلا انسانيه تبيع طفلتها مقابل 600 جنيه وتدعى أن جارتها اختطفتها

حتى لا ينكشف أمرها

 0  0  518
 أم بلا انسانيه تبيع طفلتها مقابل 600 جنيه وتدعى أن جارتها اختطفتها

تجردت أم من كافة مشاعر الرحمة والإنسانية، تفتق إلى ذهنها بيع طفلتها الرضيعة مقابل مبلغ مالى، واتفقت مع جارتها على التوصل لسيدة ترغب فى شراء طفلة لتبنيها وبيعها إليها، إلا أنها ادعت اختطاف جارتها للطفلة حتى لا ينكشف أمرها.

تفاصيل تلك الواقعة بدأت عقب تلقى ضباط مباحث قسم شرطة الشرابية بلاغا من "ماجدة س.ع" 39 سنة ربة منزل، والتى أفادت أنها تركت طفلتها الرضيعة "فرح.ع.م" والبالغة من العمر عام و3 أشهر، لدى جارتها "صالحة.ع.ى" 50 سنة، ربة منزل، حتى تقوم برعايتها لحين انتهائها من قضاء مستلزمات مسكنها.

وأوضحت الأم فى بلاغها أنها فور عودتها إلى مسكنها فوجئت بعدم تواجد جارتها فى مسكنها، وعندما هاتفتها أبلغتها أنها تركت المنزل وبصحبتها الطفلة الرضيعة، وطلبت منها إعطائها مبلغ 4 آلاف جنيه مقابل إعادة الطفلة إليها مرة أخرى، فتم إخطار اللواء أسامة الصغير مدير مباحث العاصمة الذى أمر بسرعة التحرى عن الواقعة وضبط المتهمة وإعادة الطفلة لوالدتها.

ومن خلال الأكمنة التى أعدها رجال المباحث، أمكن ضبط الجارة المتهمة، وبمواجهتها تبين أن الأم المبلغة أعطتها الطفلة الرضيعة بقصد التوصل لإحدى السيدات من اللاتى يرغبن فى شراء الأطفال لتبنيهم، وبيع الطفلة لها، وهو ما فعلته بالفعل وتوصلت لسيدة تدعى "أم محمد" بمنطقة الزاوية الحمراء، وباعت لها الطفلة مقابل مبلغ 400 جنيه.

وبمواجهة الأم اعترفت باتفاقها مع جارتها على بيع الطفلة، إلا أنها عقب حصول طليقها على حكم برؤية الطفلة، طلبت الأم من جارتها بأن تعيد لها الطفلة مرة أخرى حتى لا ينفضح أمرها أمام طليقها، وبإرشاد "صالحة" جارة الأم أمكن التوصل على السيدة التى قامت بشراء الطفلة، وتبين أنها تدعى "حميدة.ا.س" 53 سنة ومقيمة بمنطقة الزاوية الحمراء.

وعلى الفور تم استهداف السيدة فى مأمورية أسفرت عن ضبطها وبصحبتها الطفلة، وبمواجهتها اعترفت بأنها قامت بشراء الطفلة مقابل 600 جنيه، وتبين أن جارة الأم نصبت عليها فى مبلغ 200 جنيه من حصيلة البيع، وتحرر عن تلك الواقعة المحضر اللازم، وأمر اللواء محسن مراد مدير أمن القاهرة بإحالة الأم وجارتها والسيدة التى قامت بشراء الطفلة للنيابة لمباشرة التحقيق معهن.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy