• ×

01:58 مساءً , السبت 11 يوليو 2020

قائمة

أسباب وعلاج الشخير

 0  0  734
 أسباب وعلاج الشخير

إن كان شخير زوجك يمنعك من النوم، من الأفضل أن تراجعي الأسباب، لكي تنقذي الموقف قبل أن تصابي بالصمم.
قد تعود أسباب الشخير إلى الوزن الزائد أو نقص النوم الصحي والتدخين. وإذا لم يكن الشخص الذي يعاني من الشخير مصاباً بأمراض، فيمكنه السيطرة على هذه الظاهرة الليلية المزعجة بشكل سهل. يوضح الطبيب الألماني يان لولر أنّ دهون الجسم تترسب إلى الرقبة والحلق أيضاً، وبالتالي يمكن ـــ في حالة الوزن الزائد ـــ أن تتمّ إعاقة تيار الهواء أثناء التنفس.


وأوضح الطبيب أن الشخص الذي لا ينام في مواعيد منتظمة أو يحرص دائماً على أخذ فترات قيلولة طويلة، يُخرج جسمه عن إيقاع النوم الطبيعي، وبالتالي لا يتسنى له أن ينعم بالاسترخاء على نحو صحيح ليلاً.


لكن قد يكون للشخير أسباب أخرى... على سبيل المثال يمكن أن يكون الحاجز الأنفي معوجاً أو أن عظم الأنف السفلي كبير الحجم، مما يعيق عملية التنفس. وفي بعض الحالات، يمكن إزالة هذه التشوّهات البسيطة بعملية جراحية.


ومن الأسباب المحتملة أيضاً للشخير، كبر حجم وارتخاء ما يُعرف باسم "شراع الحنك"؛ إذ يرفرف هذا الشراع عند أخذ شهيق وزفير، محدثاً صوتاً عالياً.


كما قد تكون قاعدة اللسان كبيرة ومرتخية، ما يجعلها تقف حائلاً أمام تيار الهواء.


قد يرجع سبب الشخير أيضاً إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو حساسية العث أو صعود حمض المعدة إلى المريء أو أمراض عصبية معينة.


فما هو العلاج؟

يشرح لولر أنّه "يجب بحث كل حالة منفردة"، إذ ليست هناك طريقة واحدة لعلاج الشخير. وبحسب الطبيب، يُعد التعب أثناء النهار من الأعراض الرئيسية المهمة المصاحبة للشخير؛ إذ قلما يستطيع المصابون اتخاذ وضع ثابت أثناء النهار. حتى أنّهم ينعسون تقريباً وهم جالسون، أو يغفون لثوان أثناء قيادة السيارة، أو يحتاجون للخلود إلى النوم لثلاث أو أربع ساعات في فترة الظهيرة... وقد يخفي ذلك مشاكل صحية أكثر خطورة.


القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy