• ×

11:28 مساءً , السبت 11 يوليو 2020

قائمة

ما الذي حدث بين دومينيك ستراوس وعاملة الفندق في فندق سوفيتل نيويورك؟

جريمة اغتصاب .. او حالة سوء فهم

 0  0  763
القبس ما الذي حدث بين دومينيك ستراوس وعاملة الفندق في فندق سوفيتل نيويورك؟

حتى مع تآكل الدعوى الجنائية، التي رفعتها عاملة الفندق في نيويورك ضد رئيس صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستراوس كان، يوماً بعد يوم، بسبب إشارات الاستفهام التي تثار حول مصداقية المدعية، إلا أن السؤال الجوهري الذي يبقى دون إجابة حتى الآن هو: ما الذي حدث حقاً في الغرفة رقم 2806 في فندق سوفيتل SOFITEL New YORK يوم الرابع عشر من مايو الماضي؟
هناك حقائق مؤكدة لا يجادل فيها أحد، فالأدلة الإلكترونية تكشف عن الوقت الذي دخلت فيه عاملة الفندق الغينية ابنة الثانية والثلاثين إلى الجناح الذي كان يقيم فيه ستراوس. والأدلة المادية تشير إلى حدوث لقاء جنسي بينهما. وقد اعتبرت المدعية أن ما حدث كان هجوماً جنسياً عليها، أما محامو ستراوس «62 عاماً» فقالوا إن أي لقاء جنسي إنما حدث بالتراضي. وقدم آخرون نظريات أخرى لما حدث. ونستعرض ها هنا ثلاثة سياقات محتملة لما حدث، وكيف يمكن للأدلة المتوافرة، سواء كانت مادية، أو إلكترونية، أو شهادات شهود، أن تدعم كل فرضية.

أدلة طبية

الأولى، حدوث لقاء جنسي سريع وبالقوة. فقد أبلغت المدعية ضباط الشرطة والمحققين ومسؤولي المستشفى أن ستراوس أجبرها على ممارسة الجنس معه بالفم. ويعتقد المحققون بصحة أقوالها التي دعمتها بالوقائع، حيث قالت إن كان خرج إليها عارياً، حين دخلت لتنظيف الغرفة، ومن ثم أغلق الباب بالقفل، ودفعها إلى السرير، وبدأ في مهاجمتها، فسقطت ثم أجبرها على ممارسة الجنس الشفوي. وقال المدعون إن الأدلة الطبية تتوافق مع ادعاءات المجني عليها، لكنهم لم يقدموا أدلة محددة، لكن محاميها أشار إلى أنها لفظت السائل المنوي لستراوس على سجادة الغرفة، وعلى الحائط داخل الجناح، الأمر الذي يعد دليلاً على عدم رغبة العاملة في ممارسة ما أجبرها ستراوس على ممارسته. وأضاف أن موكلته كانت تعاني من آلام في فرجها، حيث أمسك بها ستراوس، كما أبلغت المحققين، فضلاً عن قيامه بتمزيق رباط كان على كتفها. وقد أكد أحد المحققين أن سائلاً منوياً عثر عليه على ملابس الضحية.

جريمة اغتصاب؟

وتشير الفترة القصيرة، التي جمعت العاملة بستراوس، والتي لا تزيد على عشرين دقيقة، إلى أن التوافق بينهما لم يكن موجوداً على الأرجح، كما أن مغادرة ستراوس للفندق على عجل تؤكد وجود شيء غير طبيعي. الثانية، أن اللقاء الجنسي تم بالتراضي، فقد أشار محامو ستراوس إلى أنه عاشرها بالتراضي، ويستشهدون بعدم وجود أي خدوش أو رضوض على جسد ستراوس تشير إلى العاملة قاومته. فضلا عن قولهم إن العاملة أقوى منه بنية جسدية وكان يمكنها أن تدفعه بعيدا عنها. ويقول محاموه إن الضحية ظلت في المكان بعد أن ارتدى ستراوس ملابسه وغادره، وهو الأمر الذي يصعب تفسيره في حالة وجود اعتداء أو إجبار.
ويدفع محاموه أيضا الى ان الصور التي التقطت لستراوس وهو يجلس في احد المطاعم مع ابنته، تشير الى انه كان سعيدا ولا يبدو عليه القلق او انه ارتكب للتو جريمة الاغتصاب.

الفرضية الثالثة، وجود حالة سوء فهم بين ستراوس وعاملة الفندق هي التي ادت الى الفضيحة. ووفقا لهذه الفرضية فإن الجنس الشفوي حدث بالتراضي، لكن شيئا ما دفعها بعد ذلك لتوجيه اتهامات جنائية ضد ستراوس.
ولكن، مع وجود ما يؤيد هذا الافتراض مثل خلو جسد ستراوس من أي خدوش تدل على مقاومتها، هناك ما يدحض هذه النظرية مثل السؤال: ما الذي يدفع امرأة في الثانية والثلاثين لممارسة الجنس مع رجل سنه ضعفا سنها، ولم يسبق لها أن قابلته؟ ولكن محامي ستراوس يثيرون الشبهات حول المرأة بسبب مكالمة قيل إنها أجرتها مع رجل في سجن أريزونا وتحدثت فيها عن ان «الرجل يمتلك المال وانني اعرف ما الذي افعله...».

تحركات مشبوهة

وقد يثير محامو ستراوس ايضا تحركات المرأة بعد الحادثة، فقد قالت إنها انتظرت ستراوس حتى غادر لتتصل بمسؤول الفندق، ثم في رواية أخرى، قالت إنها نظفت غرفة مجاورة قبل أن تعود الى غرفته ثانية لتتصل بمسؤوليها.
وسيسائلها الادعاء: لماذا عادت الى الغرفة قبل ان تبلغ مسؤولي الفندق بالواقعة. وتشير المعلومات الإلكترونية المتعلقة ببطاقة فتح باب جناح ستراوس الى ان المرأة دخلت الغرفة للمرة الأولى الساعة 12.6 ظهرا وعند الساعة 12.26 دخلت غرفة مجاورة هي رقم 2820 التي نظفتها في وقت سابق من ذلك الصباح، ثم عادت إلى الغرفة رقم 2806، أي غرفة ستراوس في الدقيقة ذاتها وفقا لمعلومات البطاقة الإلكترونية التي تفتح الباب.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy