• ×

09:00 مساءً , الجمعة 3 يوليو 2020

قائمة

جريمة داخل المحكمة .. الشقيق الأكبر.. ينتقم من الأصغر "بقلم جاف"

 0  0  354

 جريمة داخل المحكمة .. الشقيق الأكبر.. ينتقم من الأصغر "بقلم جاف"

داخل إحدي محاكم الجيزة.. وقعت جريمة باستخدام أحد هذه الأجهزة.. فقد لجأ رجل أعمال إلي الاستعانة بقلم به كاميرا دقيقة للانتقام من شقيقه- بطريقة خاصة- خلال عرضه علي قاضي المعارضات بالمحكمة للنظر في تجديد حبسه!!
جاء في تفاصيل القضية التي حصلت "الجمهورية" عليها أن خلافاً نشب بين رجل الأعمال وشقيقه عقب وفاة والدهما وكان رجلاً ثرياً.. وفوجئ الجميع بعد الوفاة بأن "الوالد" حرر عقود تمليك لابنه الأكبر رجل الأعمال "بثلاثة أرباع الإرث".. فغضب الشقيق الأصغر وثارت بينهما المشادات المستمرة.
الشقيق الأصغر- مهندس- ونجح في عمله وقام بتطوير المصنع الذي تركه له والده.
تطورت الخلافات والمشادات إلي مشاجرات وصلت إلي التعدي بالضرب وقيام كل منهما باستئجار "البودي جاردات" حتي وصل الأمر إلي أقسام الشرطة.
قام رجل الأعمال باسئتجار مجموعة من البلطجية للتعدي علي شقيقه المهندس فهشموا سيارته وشركته وأصيب خلالها المهندس بجروح وكسور متفرقة وتم إيداعه لعدة أسابيع بالمستشفي.. وفور مثوله للشفاء أراد الانتقام من شقيقه فقام بتحرير شيكات وإيصالات أمانة ضده عن طريق التزوير وقدمها للنيابة فتم استدعاء رجل الأعمال والتحقيق معه وحبسه 4 أيام وأثناء فترة الحبس الاحتياطي قام المهندس بشراء قلم يحتوي علي كاميرا تصوير فيديو صغيرة ودقيقة وبه وصلت "u.s.b" لتوصيل وتحميل الفيديو المصور إلي جهاز الكمبيوتر.. تم تجهيز القلم الذي بلغت قيمته "750 جنيه" واستطاع المهندس من معرفة يوم عرض شقيقه رجل الأعمال علي قاضي المعارضات بالمحكمة.. كلف أحد العاملين بشركته بالمهمة وأعطاه القلم ليتتبع سيارة الترحيلات التي تقل شقيقه من محبسه إلي حجز المحكمة بالطابق الأرضي وقام العامل بوضع القلم بجيب "القميص" ووجه الكاميرا للأمام وفور وصول سيارة الترحيلات في الثامنة صباحاً لمقر المحكمة قام بتصوير رجل الأعمال وهو مقيد اليد بالسلاسل الحديدية "الكلبشات" مع أحد المسجلين خطر كما استطاع أيضاً أن يصوره وهو داخل حجز المحكمة وأثناء مثوله أمام القاضي داخل قفص الاتهام وذلك دون أن يشعر فرداً من رجال الأمن بذلك.. عاد العامل للمهندس فقام بتفريغ القلم بما يحتويه وتم نسخ الفيديو الذي يحمل تصويراً لرجل الأعمال وهو في وضع سيئ للغاية وقام بتوزيعه علي المتعاملين معه في التجارة.. كما قام بنشره علي المواقع الالكترونية الخاصة برجل الأعمال الذين يعملون في صناعة النسيج مما أثر علي تجارة رجل الأعمال وأدي إلي تشويه سمعته وخسارته مبالغ كبيرة.
"الجمهورية" علمت أن المهندس اشتري القلم من شركة منتجات أوروبية تعمل في تجارة آلات التصوير الدقيقة وكانت قد أعلنت عن منتج "القلم السحري" بإحدي القنوات الفضائية وفور مشاهدة المهندس للإعلان قام بالاتصال بالشركة وتمكن من شرائه بعد أسبوع وذلك من مقر الشركة بالقاهرة.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy