• ×

07:30 صباحًا , الجمعة 10 يوليو 2020

قائمة

البرازيل ترقِّص «السامبا» على أنغام الإكوادور

 0  0  619
 البرازيل ترقِّص «السامبا» على أنغام الإكوادور

أ. ف. ب - اكتمل عقد الدور ربع النهائي من كأس اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) لكرة القدم المقامة في الارجنتين، وذلك بتأهل البرازيل - بطلة النسختين الاخيرتين - والباراغواي بعد فوز الاولى على الاكوادور 2/4 في كوردوبا، وتعادل الثانية مع فنزويلا 3/3 في سالتا، وذلك في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية.
في المباراة الاولى، تألق الثنائي الكسندر باتو ونيمار وقادا البرازيل لفوزها الاول بعد تعادلين، بتسجيل كل منهما هدفين (28 و61 للاول و49 و72 للثاني)، فيما سجل فيليبي كايسيدو هدفي فنزويلا (37 و59) التي كانت ضمنت تأهلها عن هذه المجموعة قبل هذه الجولة.
وسمح هذا الفوز للبرازيل في تصدر المجموعة امام فنزويلا ولكل منهما 5 نقاط، فيما احتلت الباراغواي المركز الثالث بثلاث نقاط وتأهلت الى ربع النهائي كصاحبة افضل مركز ثالث بفضل النقطة التي حصلت عليها من تعادلها المثير مع الاكوادور بثلاثة اهداف لانتولين الكاراس (33) ولوكاس باريوس (63) وكريستيان ريفيروس (85)، مقابل ثلاثة اهداف لسالومون روندون (4) ونيكولاس فيدور ميكو (90) وغرندي بيروسو (90+3).
على ملعب ماريو البرتو كيمبيس في كوردوبا، دخل المنتخب البرازيلي مواجهته مع الاكوادور وهو يعي ان الهزيمة تعني تنازله عن اللقب، مما دفع رجال المدرب مانو مينيزيس الى تقديم كل ما لديهم من اجل ضمان تأهلهم الى ربع النهائي.
وبدأ مينيزيس اللقاء باشراك ظهير انتر ميلان الايطالي دوغلاس مايكون اساسيا على حساب ظهير برشلونة الاسباني دانيال الفيس وكان موفقا في خياره لان الاول كان من نجوم هذه المباراة التي شهدت - ايضا - عودة روبينيو الى التشكيلة الاساسية.

البرازيل الأفضل
وفرض المنتخب البرازيلي افضليته في بداية اللقاء حتى افتتح باتو التسجيل بكرة رأسية من داخل منطقة الجزاء (28)، بيد أن فيليبي كايسيدو عادل الارقام سريعا بتسديدة ارضية قوية من خارج المنطقة أفلتت من يدي حارس المرمى خوليو سيزار قبل ان تتهادى الكرة في الشباك البرازيلية (38).
وأعاد نيمار المنتخب البرازيلي الى الواجهة عندما لعب كرة ارضية ذكية من داخل المنطقة مطلع الشوط الثاني (50)، لكن الاكوادوريين ردوا مجددا وعبر كايسيدو - أيضا - الذي تلاعب بالدفاع على حافة المنطقة وأطلق كرة ارضية قوية هزمت الحارس سيزار (59).

باتو يتألق
وضرب باتو، مهاجم ميلان الايطالي، مرة ثانية اثر خطأ من الحارس مارسيلو أليزاغا بتشتيت كرة نيمار (61)، قبل ان ينجح الاخير في ترجمة عرضية مايكون من مسافة قريبة في الشباك منهيا المهرجان التهديفي في المباراة (72).

الباراغواي تفشل
في تجنب البرازيل
وعلى ملعب بادري مارتيارينا، فرط المنتخب الباراغوياني في فرصة تجنب العملاق البرازيلي في ربع النهائي، لانه كان متقدما على المنتخب الفنزويلي 1/3 حتى الدقيقة الاخيرة من اللقاء قبل ان تهتز شباكه مرتين في الثواني القاتلة عبر البديل ميكو (90) وبيروسو (3+90).
ودخل المدرب الارجنتيني للباراغواي جيراردو مارتينو اللقاء وهو عازم على الخروج بالنقاط الثلاث، التي كانت ستضع رجاله في المركز الثاني، لكن البداية لم تكن مثالية بعدما تخلف منتخبه منذ الدقيقة 4 بهدف سجله مهاجم ملقة الاسباني روندون بكرة أطلقها من خارج المنطقة بعيدا عن متناول الحارس خوستو فيار.
وكان بامكان الشاب الكسندر غونزاليس ان يعزز تقدم منتخب بلاده في الدقيقة 30 بعد انفراده بالمرمى لكنه سدد خارج الخشبات الثلاث، وسرعان ما دفع منتخبه الثمن لان الباراغواي ادركت التعادل بعد ثلاث دقائق اثر ركلة حرة نفذها اوريليانو توريس فوصلت الى رأس باريوس الذي حولها نحو المرمى، لكن الحارس ريني فيغا والقائم تضافرا معا من اجل ابعاد الكرة التي وصلت الى الكاراس الذي اودعها الشباك.
وفي الشوط الثاني، نجح باريوس في تعزيز تقدم الباراغواي بعدما تابع تسديدة زميله نيلسون هايدو فالديز الذي دخل في الدقائق الخمس الاخيرة من الشوط الاول بدلا من روكي سانتا كروز (63).
واعتقد الجميع ان النقاط الثلاث اصبحت في جعبة الباراغواي بعدما اضافت الهدف الثالث قبل 5 دقائق على نهاية الوقت الاصلي بكرة رأسية من ريفيروس، لكن الفنزويليين رفضوا الاستسلام وقلصوا الفارق في الدقيقة 90 عبر تسديدة من ميكو تحولت من الدفاع وخدعت الحارس، ثم في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع لعب الحارس فيغا دور البطل عندما قرر ان يقدم المؤازرة الهجومية لزملائه اثر ركلة ركنية ووصلت الكرة اليه فحولها برأسه الى بيروسو، الذي اودعها الشباك برأسه، أيضا.

الإعلام البرازيلي ينتقد سذاجة سيزار

ساو باولو - د. ب. أ - انهالت عبارات الإشادة من وسائل الإعلام البرازيلية على المنتخب البرازيلي بعد فوزه 2/4 على نظيره الإكوادوري. واتفقت وسائل الإعلام البرازيلية على أن منتخب بلادها «استيقظ» من سُباته وتقدم الخطوة الأولى على طريق الدفاع عن اللقب في «كوبا أميركا»، التي فاز ببطولتيها الماضيتين. وذكر موقع لانسنت البرازيلي الشهير على الانترنت «البرازيل سطعت من البرازيل».
وأوضح موقع غلوبوسبورتي على الانترنت - أيضا - أن المنتخب البرازيلي «استيقظ» وخرج من هذه المباراة المثيرة بفضل أهداف نيمار وألكسندر باتو، حيث سجل كل منهما هدفين.
وفي الوقت نفسه، لم تستطع وسائل الإعلام البرازيلية التغاضي عن مهاجمة حارس المرمى خوليو سيزار، الذي يتحمل مسؤولية كبيرة في كل من الهدفين اللذين اهتزت بهما شباكه.

باتو: هذه المباراة التي توقّعناها وانتظرناها‏


احتفل المهاجم البرازيلي الشاب ألكسندر باتو بالفوز الثمين لمنتخب بلاده 2/4 على نظيره الإكوادوري.
وقال باتو مهاجم ميلان الإيطالي «كانت هذه هي المباراة التي انتظرناها وتوقعناها جميعا بعد تعادلين متتاليين في بداية مسيرتنا بالبطولة».
وأضاف باتو، الذي سجل اثنين من الأهداف الأربعة للفريق «سنبدأ في دور الثمانية بطولة جديدة.. قدم جميع زملائي عرضا جيدا في المباراة واستحق الفريق الفوز 2/4».

استجابة دعوات نيمار

قبل ثلاث ساعات فقط من بداية مباراة المنتخبين البرازيلي والإكوادوري، لم يجد المهاجم البرازيلي سوى الدعاء لنفسه ولفريقه بعبور المباراة المصيرية التي كان الفريق في أمس الحاجة للفوز بها أو على الأقل التعادل من أجل التأهل لدور الثمانية بالبطولة.
وكشف النجم البرازيلي الشاب عن دعواته من خلال صفحته الشخصية على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي بشبكة الإنترنت.
وذكر نيمار على صفحته : «أرجوك يا إلهي أن تكشف عما تعتزمه لي لأن خططك أعظم مني».
وبعدها مباشرة، بدأ نيمار مع باقي أعضاء الفريق التحرك من مقر إقامتهم نحو استاد «ماريو ألبرتو كيمبس» بمدينة كوردوبا استعدادا لخوض المباراة المصيرية.
وخلال الرحلة إلى الاستاد، استكمل دعواته عبر تويتر، حيث كتب: «إلهي لم يخذلني أبدا. أعرف أن وقتي سيحين. سيغير حظي أمام عيني».
وبعد ساعتين، كان نيمار في الاستاد بالفعل، واختتم دعواته قائلا: «أرجوك إلهي أن تنير طريقنا وتحمينا».
وأثمرت دعوات نيمار في هذه الليلة الغامضة، حيث اكتشف اللاعب أخيرا طريقا إلى المرمى في البطولة الحالية، وسجل هدفين رائعين قاد بهما الفريق إلى الفوز الكبير 4/2 والتأهل لدور الثمانية.

مينزيس:
نحتاج إلى مزيد من التطوير

أكد مانو مينزيس المدير الفني للمنتخب البرازيلي أن فريقه ما زال بحاجة لتطوير مستواه إذا أراد مواصلة التقدم في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية.
وقال مينزيس، عقب فوز فريقه على الإكوادور في ختام مباريات الدور الأول للبطولة، «إذا كان هدفنا هو بلوغ المربع الذهبي، فعلينا أن نطور مستوانا بشكل أكبر».

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy