• ×

04:34 مساءً , الأحد 12 يوليو 2020

قائمة

إذا كنت رياضياً محترفاً .. كيف تأكل لتفوز؟

 0  0  671
 إذا كنت رياضياً محترفاً .. كيف تأكل لتفوز؟

إذا كنت رياضياً محترفاً يشارك في مسابقات، سواء أكانت ضد مجموعة متسابقين كبيرة أو ضد مجرّد مجموعة من الأصدقاء، فاعرف جيداً أن الطعام الذي تأكله وتوقيت دخوله الى جسمك يؤثّران في أدائك الرياضي.
من المؤكد أنك تعلم بأن الحمية أمر ضروري، لكن ما قد لا تعرفه هو أن جسم الرياضي ومتطلّباته يختلفان عن جسم أي شخص غير رياضي ومتطلّباته.
مثلاً، قد تكون على علم بأنك تحتاج إلى كميات من المياه أكبر من تلك التي يشربها شخص غير رياضي، لأن جهودك الرياضية تتسبّب بخفض منسوب المياه في جسمك نتيجة التعرّق ما قد يؤثر على أداء عضلاتك التي تعمل عادة بفاعلية أكبر عندما تكون مميّهة.
قد لا يلاحظ الرياضيون أي علامات جفاف على جسمهم إلا أنه في سباقات الجري وغيرها من المسابقات الرياضية، قد تحول كمية مياه صغيرة دون حصولك على المركز الأول. إليك هذا السرّ الصغير: إبدأ بشرب المياه قبل يومين من موعد السباق. فبهذه الطريقة تصبح عضلاتك وأنسجتك البيضاء مزلّقة على نحو جيد قبل بدئك بالتسابق، وبالتالي لن تضطرّ الى استعمال طاقتك لنقل السوائل إلى الأنسجة ما يحافظ على مخزون الطاقة لديك ويساعدك في التنافس بشكل أفضل. بالإضافة إلى ذلك، تساعد هذه الطريقة جسمك في التأقلم مع كميات المياه الكبيرة وبالتالي لن يستغرق وقتاً طويلاً للتخلّص منها.
غالباً ما يحشو الرياضيون المحترفون معدتهم بـ {أطعمة غنية بالكاربوهيدرات» في الليلة التي تسبق يوم السباق أو جلسة التمارين المكثّفة. لكن قد تكلّف هذه الخطوة الرياضي ثمناً باهظاً في حال لم يقم بها في الوقت الناسب. فبدء السباق بمعدة مليئة بالمعكرونة قد يؤثر سلباً على أدائك.
إبدأ بتناول الطعام الذي يساعدك في الفوز قبل أيام عدة من الحدث الرياضي، لكن تعدّ الليلة التي تسبق الحدث الأهم بين كل الأيام الأخرى. فكونك رياضياً، عليك أن تعرف جسمك على نحو جيّد وأن تعي أن لكل رياضي جهازاً هضمياً مختلفاً عن ذالك الموجود لدى رياضي آخر. بالتالي، عليك أن تعرف الإجابة عن الأسئلة التالية: كم من الوقت يستغرق هضم طبق كبير من المعكرونة؟ هل من المستحسن أن تتناول هذه المعكرونة في وقت متأخّر من فترة الظهيرة أو أنك تستطيع أن تملأ معدتك بالكاربوهيدرات الثقيلة في وقت متأخر كالسابعة أو الثامنة ليلاً من دون أن تشعر بأي انزعاج أو ضيق في صباح اليوم التالي؟
تذكّر أن البروتينات الموجودة في اللحوم تتطلّب عملية هضمها وقتاً أطول وكمية طاقة أكبر من الأطعمة الأخرى. وفي حال كنت تمارس رياضة هوائية تتطلّب جلسات قصيرة من النشاط المكثّف، مثل كرة القدم أو لعبة الهوكي، عليك أن تركز في غذائك على البروتينات علماً أن عملية هضم الأسماك أو ثمار البحر أسهل وأسرع من عملية هضم قطعة لحم كبيرة.
إحرص على تناول وجبات صغيرة ولا تفرط في تناول الطعام. تناول أكبر وجبة طعام تقدر عليها قبل يومين من الحدث الرياضي، واحرص على تناول طعام خفيف في صباح اليوم الذي تشارك فيه في السباق. ابتعد عن الحلويات والأطعمة التي لا قيمة غذائية لها قبل ثلاثة إلى أربعة أيام من السباق.
استمرّ في تعلّم كل شاردة وواردة تخصّ جسمك. فهل يفيدك «جيل» الطاقة على الفطور أكثر من وجبة عشاء كبيرة قد تتناولها الليلة التي تسبق يوم السباق؟ هل تعمد إلى تناول كميات كبيرة من الكاربوهيدرات في الليلة التي تسبق السباق لمجرّد تناولها وليس لأنها الطريقة الفضلى لتحضير جسمك للمسابقة؟ كونك رياضياً، عليك أن تعرف جيداً أي نوع من الأطعمة يساعدك في أن تكون في قمة نشاطك يوم الحدث الكبير.
في حال كنت أحد الرياضيين الذين يخضعون لاختبار المخدرات، احذر جيداً من المكمّلات الغذائية التجارية. فمتزلّج الثلج النمساوي هانس كنوس كان أحد الرياضيين الكثيرين الذين انتهت مسيرتهم المهنية بعد خضوعهم لاختبار الكشف عن المخدرات الذي جاءت نتيجته إيجابية نتيجة تعاطيه مكملاً يحتوي على مادة ممنوعة.
قبل تناولك أي نوع من أنواع المكمّلات، قم ببحث دقيق للتحقّق مما إذا كانت ماركة المكمّلات هذه وُجهت إليها أي دعاوى قانونية متّهمة إياها بإدخالها مواد منشّطة تؤذي مسيرة الرياضي. إذ أصبح هذا الأمر شائعاً أكثر مما تظنّ.
خطّط للمسابقة بالدقة التي تجري بها تمارينك وتدريباتك. إذ يصبح الفوز أكثر صعوبة بكثير عندما لا تتناول الأطعمة التي تحسّن أداءك في المسابقات الرياضية.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy