• ×

01:55 مساءً , الإثنين 6 يوليو 2020

قائمة

راقصة لبنانية تظهر مع مطرب إسرائيلي وتثير مشكله سياسيه

 0  0  1.5K
 راقصة لبنانية تظهر مع مطرب إسرائيلي وتثير مشكله سياسيه

أثيرت زوبعة كبرى خلال الآونة الأخيرة بعد أن كشفت تقارير إعلامية عن لقاء مثير للجدل الذي جمع بين مطربة لبنانية تدعى جوانا فخري وفرقة إسرائيلية متخصصة في موسيقى «الهيفي ميتال» تعرف بـ «OrphanedLand» خلال مهرجان «هيلفست» للموسيقى الذي أقيم الشهر الماضي في كليسون في فرنسا.
وقامت الدنيا ولم تقعد منذ ذلك الحين، لاسيما بعد أن ظهرت مقاطع فيديو على شبكة الإنترنت تبين فخري (التي يقال انها تعيش في فرنسا) إلى جانب مطرب إسرائيلي، وهما يمسكان بالأعلام الخاصة بدولتيهما اللتين لا تزالان في حالة حرب.
وظهر في أحد المقاطع أحد أعضاء الفرقة الإسرائيلية، وهو يغني بالعبرية، على ما يبدو، بينما كانت تقوم فخري بالرقص من حوله، وهي مرتدية لزي الرقص التقليدي، وتحمل بيدها علم لبنان. ثم اقتربت من المغني الإسرائيلي وساعدته للإمساك بعلم كبير لإسرائيل، قبل أن تمسك بعلم بلادها وتلوح به إلى جانب العلم الإسرائيلي أمام الجمهور.
وبحسب ما ورد في المقطع، فكان يشدو المطرب الإسرائيلي بكلمات تقول «هذا كله عن السلام يا أصدقائي. فنحن جميعاً أخوة وأخوات. وأريد أن أشاهدكم جميعاً وأنتم تقفزون وتحتفلون معنا، حسناً؟». وقد تفاعل الجمهور مع تلك الكلمات، وبدأ يرد بهتافات وإشارات خاصة بتلك النوعية من الموسيقى التي تقدمها الفرقة. وظلت فخري والمطرب الإسرائيلي يقفزان إلى أعلى وإلى أسفل، وهما ممسكان بالأعلام الخاصة بهما.
وقد أثارت تلك الفقرة قدراً كبيراً من الجدل واجتذبت الكثير من ردود الفعل والتعليقات. وورد في أحد التعليقات التي نُشِرت أسفل أحد المقاطع التي تم رفعها على موقع اليوتيوب: «عار عليها. فقد وضعت علمنا اللبناني إلى جانب العلم الإسرائيلي. وهو ما يعتبر عاراً بالفعل». وفي المقابل، عبَّر تعليق آخر عن موافقته واستحسانه لذلك التصرف الذي بدر من فخري، وقال «إنها حقاً شُجَاعة لأنها تريد السلام».
بينما ظهر تعليق ثالث غير مكترث بالإيماءة السياسية، يقول «مزيد من موسيقى الروك، مزيد من الرقص... قليل من الرصاص والحجارة والقنابل». هذا ولا تزال لبنان وإسرائيل في حالة حرب مع بعضهما البعض، ولا يُسمَح من الناحية القانونية بموجب القانون اللبناني لأي مواطن لبناني بأن يقوم بأي تعاملات علنية مع الإسرائيليين.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy