• ×

04:53 صباحًا , الخميس 9 يوليو 2020

قائمة

نهاية العالم اقتربت حسب ما يزعمه الفيلم الكرتوني الذي يبثه موقع يوتيوب

 0  0  1.4K
 نهاية العالم اقتربت حسب ما يزعمه الفيلم الكرتوني الذي يبثه موقع يوتيوب

نهاية العالم تقترب. وسبب ذلك هو كوكب غامض، غير معروف، مرعب وقاتل. هذا على الأقل ما يزعمه الفيلم الكرتوني الذي يبثه موقع يوتيوب حالياً، والذي تمكن من جذب عدد كبير من المشاهدين، أكثر من أي مسلسل تركي.
وفق رواية الكاتب سيتشين، فإن الكوكب الذي سيصطدم بكوكب الأرض يدعى «نيبيرو»، وهذه معلومات استقاها من النصوص السومرية القديمة، وتفيد أنه خلال عام 2012 تقريباً سيعود ذلك الكوكب بعد 3600 عام إلى الدوران حول الشمس، لكنه قد يصطدم بكوكبنا. لقد أصبحت الكتب التي تهتم بمثل تلك النظريات واسعة الانتشار ومشهورة في كثير من الدول حول العالم، وهو ما ساعد الكاتب سيتشين على جني كثير من الأرباح جراء ذلك، كما أن أفلاماً كثيرة تتحدث عن ذلك الكوكب «القاتل»، تنتشر عبر شبكة الإنترنت منذ بضعة أعوام، وبسبب بعض القنوات التلفزيونية والصحف، فقد عادت هذه الأفلام مجدداً لتكتسب شعبية كبيرة. من جهتها، تفضل الحكومات التزام الصمت، لأنها حكومات صامتة، لا تعرف ما يجب عليها أن تفعل، فالقيام بعملية إجلاء هو أمر عديم النفع، لأنه لا مكان للاختباء في جميع الأحوال. فالنهاية ستكون شاملة وحاضرة في كل مكان. وعليكم إذاً استكمال التفاصيل المرتبطة بذلك وفق خيالكم الخاص. إن الإشاعات العامة الخاصة بنهاية العالم، المرتبطة بعام 2012 تحديداً، تعتبر في الوقت الحاضر بين نظريات المؤامرة المحببة كثيراً، وقد ساهمت بنشوء صناعة قادرة على تحقيق الأرباح بشكل لافت للنظر، حيث يستفيد منها كتاب القصص العلمية الخيالية والأفلام، مثل الفيلم الخيالي «2012»، للمخرج رونالد أيميريخ.

المؤامرة.. مجدداً

ويحاول آخرون من مؤيدي نظريات المؤامرة الاستفادة أيضاً من «شعبية» كوكب نيبيرو، ويساعدهم بذلك الإنترنت. فعلى سبيل المثال شكا عالم الفيزياء الفضائية في وكالة ناسا دافيد موريسون أخيراً من العدد الكبير للأشخاص الذين يشاهدون تلك الأفلام على موقع يوتيوب، وغيرهم ممن يزورون مواقع مشكوك فيها، ويصدقون ما ينشر فيها. وبالفعل، فإن الفيديو المنشور على موقع يوتيوب، والذي يتحدث عن تلك المشكلة المزعومة مع كوكب نيبيرو، الذي يوصف أحياناً بكوكب إكس أو إيريس، يعتبر من بين الأفلام الأكثر شعبية في الوقت الحاضر، حيث شاهده حتى الآن حول 1.8 مليون مشاهد.

تمديد التاريخ

ما هو فريد في هذا الأمر، هو أن اصطدام الكوكب المذكور بكوكب الأرض كان متوقعاً خلال مايو من عام 2003، وعندما لم يحصل أي شيء من هذا القبيل، تم تمديد تاريخ الحدث بطريقة تتوافق مع نهاية التقويم الزمني، وفق حضارة المايا.
من جهتهم، يؤكد العلماء عدم حدوث اصطدام كوكب الأرض مع أي كوكب آخر،. وكان رواد الفضاء من وكالة ناسا أفادوا في هذا السياق قبل فترة، أنه «في حال كان أمر مثل ذلك متوقعاً، فإن علماء الفضاء قادرون على مراقبة مسار الكوكب الثاني قبل عشرة أعوام كحد أدنى، كما أن الكيان الفضائي المقترب من كوكبنا يمكن عندئذ رؤيته بالعين المجردة؟ لكن علماء الفضاء لا يصدون جميع الكيانات الفضائية التي تقترب من كوكب الأرض في الوقت المناسب، ومثال على ذلك هو المذنب الذي مر نهاية يونيو الماضي على مسافة قريبة جداً من الأرض، ولم يكتشفه العلماء إلا قبل أيام قليلة جداً من مروره، ما هو مهم في هذه المعلومة هو أن المذنب المذكور كان صغير الحجم، وبالتالي لم يكن ليتسبب في أذى كبير حتى لو اصطدم بالأرض.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy