• ×

04:51 صباحًا , الثلاثاء 7 يوليو 2020

قائمة

هل ترغبين بحمل سليم من دون تعب!

 0  0  1.4K
 تترافق فترة الحمل مع تغييرات هائلة! قد تظهر بعض الأوجاع، لكنها تكون عابرة عموماً ولا تمنع المرأة من عيش تجربة حمل سليمة. في ما يلي بعض النصائح للحدّ من التعب، واتباع نظام غذائي مناسب، والتحرّك جيداً خلال فترة الحمل.
إذا شعرتِ بالتعب خلال فترة الحمل، فيجب تحديد السبب. خذي الوقت الكافي للتفكير بالأمر لأن أسباباً عدة قد تجتمع معاً لتفسير شعور التعب أثناء الحمل. لكن عدا هذه الأسباب الشائعة، قد يكشف التعب أثناء الحمل أيضاً عن حالة عاطفية معينة. لذا من الضروري استشارة الطبيب الذي يتابع حالتك.

طبيعي وهرموني!

في بداية الحمل، من الطبيعي أن تشعر المرأة بالتعب وأن ترغب في النوم، في أي ساعة من اليوم أحياناً. ترتبط هذه الحالة بهرمون البروجستيرون الذي يؤدي دوراً أساسياً في دعم فترة الحمل، وله مفعول مهدئ أيضاً. لكن إليكِ الخبر السار: سرعان ما تتراجع عوارض التعب بشكل ملحوظ في الفصل الثاني من الحمل.

اضطرابات النوم

قد يضطرب نوم المرأة الحامل بسبب عوامل عدة، أبرزها الأوجاع الصغيرة التي ترافق الحمل، مثل وجع الظهر، حركة الطفل، الوضعيات الصعبة، حالات القلق، والمصاعب المهنية. في هذه الحالات، ننصحك باتباع خطوات تساعدك على النوم والاسترخاء، والنوم في ساعة أبكر من العادة، وتعزيز راحتك، ولا تترددي في التعويض عن ساعات النوم المفقودة خلال عطلة نهاية الأسبوع مثلاً.

نشاطات مهنيّة

بعض شروط العمل منهِك جسدياً ونفسياً. وتتأثر تحديداً الموظّفات في قطاع الخدمات والتجارة والعاملات في المصانع. لكنّ جميع المناصب التي تثير ضغطاً نفسياً تكون متعِبة أيضاً! يطرح بعض المناصب مخاطر أكبر مثل العمل بالآلات، والقيام بمهمّات متكررة ورتيبة، وغيرها. فضلاً عن مصادر التعب هذه خلال الحمل، لا ننسى ساعات التنقّل الطويلة والشاقة التي تولّد أحياناً التعب والضغط النفسي في آن.
من الضروري إذاً التفكير بكيفية تكييف ظروف العمل والدوام ووسائل النقل المستعملة منذ بداية الحمل.

مشاعر قلق

خلال الفصل الثالث من الحمل تحديداً، تشعر بعض النساء الحوامل بالقلق وقد تراودهنّ الكوابيس والتساؤلات: كيف ستتم عملية الإنجاب؟ هل سيكون الطفل جميلاً؟ هل سأحبه؟ هل سأكون أماً صالحة؟
أفضل ما يمكن فعله هو التعبير عن مشاعر القلق للآخرين بهدف تبديدها. لا يجب أن تتردد المرأة في فتح قلبها إلى الأب المستقبلي وأصدقائها وأهلها والطبيب الذي يشرف عليها.

في الشهر الأخير

من الطبيعي أن تحسّي بالتعب في نهاية فترة الحمل بسبب زيادة الوزن. قد تشعرين بضيق تنفّس، ولن تجدي وضعية النوم المناسبة بسبب حجم بطنك، ولا ننسى حركة الجنين التي ستوقظك باستمرار أو زيادة وتيرة التبوّل، ما سيُجبرك على النهوض مرات عدة خلال الليل.
لكن عليك تدبُّر أمرك في هذه الفترة من خلال تخصيص أوقات للاستراحة وجلسات للاسترخاء والقيلولة بقدر حاجتك إليها وفي المكان الذي تريدينه!
إحصلي على المساعدة أثناء فترة الحمل (من الشريك، أو الأصدقاء، أو العائلة، أو مدبّرة المنزل، أو إحرصي على شراء الحاجيات عبر الإنترنت) لأن حالتك لا تسمح لك أصلاً بالتسوّق أو القيام بالأشغال اليدوية أو الأعمال المنزلية.
يفرض الحمل متطلبات جسدية إضافية. يجب إذاً التكيّف بحسب الوضع الجديد: النوم باكراً، أخذ قيلولة إضافية خلال عطلة نهاية الأسبوع، الاسترخاء، توزيع الأعمال على أفراد العائلة، إدارة المنصب المهني ودوام العمل بالشكل المناسب، تخصيص لحظات للاعتناء بالذات
على صعيد آخر، لا شكّ في أن الغذاء يؤدي دوراً رئيساً خلال الحمل، فقد يسبّب بعض حالات النقص الغذائي الشعور بالتعب. بالتالي، يُعتبر الغذاء السليم والمتوازن عنصراً أساسياً. كذلك، يساهم النشاط الجسدي المنتظم والمناسب لحالتك في تخفيف شعور التعب بفاعلية أكبر خلال الحمل.
أخيراً، عليك استشارة الطبيب إذا ساورك أدنى شك في حالتك.

القوالب التكميلية للأخبار

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )

تعليقات وردود الزوار - أضف تعليقك ( 0 )


Privacy Policy